منتديات مايكل جاكسون لشباب العرب

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم فى منتديات مايكل جاكسون (ملك البوب) M.J،
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.
كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى،
أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الإدارة

منتديات مايكل جاكسون لشباب العرب

منتدى لعشاق ومحبى الأسطورة الغنائية ملك البوب مايكل جاكسون, Michael Jackson Forums
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    17th ديسمبر 2011, 01:50



عرفنا مايكل كمغن و كملحن وكراقص وكمؤدي .. وكمخرج وكمنتج وككل شيء آخر .... لكننا لم نتعرف على مايكل ككاتب بعد .... لست أقصد ككاتب أغاني ، بل ككاتب كتب ...

الكثير من الإشاعات نسمعها من كل مكان عن حياة مايكل جاكسون وطفولته وعلاقته بوالديه ، الكثير من الإشاعات عن عملياته الجراحية و عن مرض الـ Vitiligo الذي يعاني منه ... ربما إذا أردنا أن نجمع كل الإشاعات التي قيلت عنه ، يمكننا أن نملأ مجلدا ضخما من الصفحات التي لاتنتهي .

أحيانا نصدق هذه الإشاعات لأننا لا نعرف الشيء الكثير عن حياة مايكل الحقيقية ، فرغم حبنا له ، إلا أن كل ما يصل إلينا من حياته الشخصية هو أشياء مبهمة غامضة لا نعرف صحتها من كذبها .

لذا ، فالمصدر الموحيد الذي يمكن أن نأخذ منه كل ما هو موثوق جدا عن حياته هو مايكل جاكسون نفسه ولا أحد غيره . لقد ألف مايكل كتابا مهما جدا يدعى Moonwalk .

بفي هذا الموقع وحده فقط تمت ترجمة كتاب Moonwalk ، أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .

الكتاب 287 صفحة يحكي فيها مايكل كل شيء عن طفولته ، علاقته بوالده ووالدته ، مدرسته ، بداياته منذ أيام جاكسون فايف ، آلام شبابه ، عمليته التجميلية ، علاقته بأصدقائه أمثال Diana Ross و Quincy Jones و Paul Mccarthy و Elizabeth Taylor و يضع حدا لكل ما قالته عنه الصحافة وعن حياته من كذب وتضليل وتشويه . وهذه هي صورةالكتاب ...






وبما أن هذه الكتب ليست متوفرة بالطبع في عالمنا العربي ، فلم نكن لنحظ بفرصة قراءتها والاستمتاع بها مثل بقية معجبيه وعاشقيه في كل مكان .. من حق محبي مايكل أيضا أن يقرأوا بدورهم ما قرأه غيرهم .





الفصل الأول



الفصل الثاني



الفصل الثالث



الفصل الرابع



الفصل الخامس



الفصل السادس




لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    17th ديسمبر 2011, 01:58

الفصل الأول



--------------------------------------------------





لطالما وددت أن أكون قادرا على رواية الحكايات ، الحكايات التي تنبع من داخل روحي . إني أود أن أجلس قرب المدفأة وأبدأ في سرد الحكايات للناس . أن أجعلهم يتخيلون صورا ، أجعلهم يبكون تارة و يضحكون تارة ، آخذهم إلى أي مكان بعواطفي باستخدام شي ء بسيط كالكلمات . إني أود أن أحكي حكايا لتحرك أرواحهم وتحولها . كنت دائما أود لو كنت قادرا على فعل هذا . تخيل بماذا يشعر الكتاب العظام الذين يعرفون أن لديهم تلك القوة . في بعض الأحيان أشعر أنني قادر على فعل هذا . هو شيء أود أن أعلمه لنفسي . وعلى نفس النهج ، يستخدم كاتبوا الأغاني نفس هذه المهارات ، يخلقون العواطف الحارة تارة والعواطف الباردة تارة . بينما الحكايات ما هي إلا كالرسمة ... إن هناك بعض الكتب المكتوبة على قواعد فن كتابة القصة ، كيف تستثير انتباه المستمع ، كيف تجمع مجموعة من الناس معا وتجعلهم ينبهرون . لا أزياء ، لا وفي بداية سردي ما أقوله عادة لكل من يسألني عن أيامي الأولى مع Jackson 5 : لقد كنت صغيرا جدا عندما بدأنا العمل على موسيقانا التي لا أذكر حقا الشيء الكثير عنها . معظم الناس بدأوا في مهنهم أو أعمالهم في سن كانوا قادرين فيها على معرفة ماذا يفعلون ، ولماذا . لكن بالطبع ، لم يكن هذا حاصلا في حالتي . إنهم عادة يتذكرون كل شيء حدث لهم ، لكني كنت في الخامسة من عمري فقط . عندما تكون نجم شباك وأنت بعد لازلت طفلا ، لاتكون عندها بالغا كفاية لفهم جزء كبير مما يدور حولك . أناس يتخذون قرارات مصيرية تتعلق بحياتك





بينما تكون خارج الغرفة . لذا فإليكم ما أتذكره . أتذكر أني كنت أغني بأعلى صوتي وأرقص باستمتاع حقيقي و أبذل الكثير من الجهد بالنسبة لطفل في سني . بالطبع هناك الكثير من الأشياء التي لا أذكرها إطلاقا . لكني أذكر جيدا أن فرقة Jackson 5 قد بدأ بزوغ نجمها عاليا عندما كنت في الثامنة أو التاسعة .



لقد ولدت في Gray ، في ولاية Indiana ، في وقت متأخر ذات ليلة ما في صيف عام 1958 ، السابع لأبويّ من أطفالهم التسعة . أبي Joe Jackson ولد في Arkansas ، وفي عام 1949 تزوج والدتي Kathrine Scrus ، والتي هي من Alabama . أختي Mourine ولدت في السنة التالية لزواجهما وحظيت هي بالمهمة الصعبة . أن تكون الأخت الكبرى . Jackie ، Tito ، Jermine ، La Toya و Marlon أتو بعدها مباشرة . Randy و Janet أتو من بعدي .









كجزء من ذكريات طفولتي الأولى هي مهنة أبي ، الذي كان يعمل في مطحنة للفولاذ . كان عملا يجهد الجسم والعقل معا . كان يعزف الموسيقى كمتنفس . وفي نفس الوقت ، كانت أمي تعمل في متجر . ولأن كلا من والدي ووالدتي يحبون الموسيقى حبا خاصا ، كنا نسمعها طيلة الوقت في البيت . أبي وعمي كان لهما فرقة تدعى Falcons ، والتي كانت هي فرقة الـ Rythem and Blues – R&B - الخاصة بمدينتنا . كان أبي يعزف على الجيتار . ومثله كان عمي . كانو يعزفون العديد من المقطوعات القديمة لفرق الRock والرول الشهيرة أمثال Chuck Berry ، Little Richard ، Otis Redding و You Name It . كل تلك الطرازات الموسيقية كانت مبهرة . وكل منها كان له تأثيره على أبي Joe وعلينا أيضا ، وإن كان سننا صغيرا جدا وقتها لنعرف ماهية هذه الفرق الموسيقية . Falcons كانوا يتمرنون في غرفة المعيشة الخاصة بمنزلنا في Gray . لذا فقد تربيت على موسيقى الـ R&B . وحيث كنا نحن تسعة أطفال ، ولعمي ثمانية أطفال ، كان عددنا مجموعين يكوَن عائلة كبيرة . الموسيقى هي ما كنا نفعله عادة للتسلية ، وهي ما كانت تبقينا مجتمعين دائما في تلك الأوقات . وهذا ماشجع أبي بدوره أن يكون رجلا محبا لعائلته عاملا من أجلها . Jackson 5 ولدت من هذه العادة – التي هي عزفنا معا للتسلية في أوقات الفراغ – ولقد أصبحنا بعدها The Jacksons . وبسبب هذه التمرينات وهذه العادة انفصلت أنا بعدها و أسست طرازي الخاص من الموسيقى .



إني أتذكر طفولتي على أنها ساعات طوال من العمل ، لكني كنت أستمتع فيها حقا . لم يجبرني أحد على الظهور على المسرح سواء كان والدي أو والدتي كما حدث مع Judy Garland . إنما فعلت هذا لأنني كنت أستمتع به . ولأن الأمر كان طبيعيا بالنسبة إلي وكأنك تخرج نفسا ثم تستنشقه . لقد فعلت هذا لأنني أرغمت على فعله ، ليس من والدي أو من عائلتي ، إنما من دواخل حياتي الخاصة في عالم الموسيقى .



كانت هناك أوقات ، ودعوني أوضح هذه النقطة ، عندما كنت أعود إلى البيت من المدرسة ، يكون لدي وقت بسيط فقط لوضع كتبي في مكان ما لأستعد بعدها للاستوديو فورا . وعندما أدخل الاستوديو ، أظل أغني حتى وقت متأخر ، حتى أتجاوز الساعة التي كان يجب أن أنام فيها ، هذه حقيقة . كانت هناك حديقة في الجهة المقابلة للشارع الذي فيه استوديو Motown ، أتذكر نفسي وأنا أنظر لهؤلاء الأطفال يلعبون . كنت أحدق فيهم دائما باستغراب . لم أكن أتخيل حرية كهذه ، حياة حرة فارغة كهذه . كنت أتمنى لو أحصل على حرية كحريتهم ، أن أتقددم إليهم وأكون مثلهم . لقد كانت هناك ساعات حزينة في طفولتي . وهي حقيقة يعيشها أي نجم في سن الطفولة . Elizabeth Taylor قالت لي أنها كانت تشعر بنفس الشيء . عندما تكون صغيرا ، تعمل ، يبدو العالم لك عالما ظالما . لم يجبرني أحد على أن أكون مايكل الصغير قائد الفرقة ، لقد فعلت هذا لأني أحببت فعله . ولكنه كان عملا شاقا . فلو كنا نعمل على ألبوم مثلا ، كنا نذهب إلى الاستوديو بعد المدرسة . وربما أحصل على وجبة خفيفة وربما لا أحصل عليها . أحيانا لم يكن هناك وقت فعلا . كنت أعود إلى البيت ، مجهدا ، وتكون الساعة قد أصبحت الحادية عشرة أو الثانية عشرة ليلا ، وموعد النوم قد تجاوزته منذ فترة .



لذا فأنا أعرف شعور أولئك الذين عملوا في طفولتهم . أعرف كيف كافحوا ، أعرف بماذا ضحوا . وكذلك أعرف ماذا تعلموا . لقد تعلمت أن التحدي سيزيد كلما كبرت في السن . لذلك أشعر دائما أنني كبير في السن . حقا أشعر أنني كروح عجوز . رجل رأى الكثير وخبر الكثير . وبسبب كل تلك السنين التي سجلتها في ذاكرتي ، يصعب على دائما أن أتخيل أنني لازلت في التاسعة والعشرين من عمري . إن لي في هذا العمل أربع وعشرين سنة . أحيانا أشعر أنه يجب أن أكون الآن قرب نهاية حياتي ، كعجوز في الثمانين يربت الناس على ظهره . هذا ما ستجنيه من البدء منذ الصغر .





عندما بدأت الأداء مع إخوتي كا نعرف بـ The Jacksons ثم بعدها أصبحنا Jackson 5 وبعد هذا بفترة ، بعدما تركنا ستوديو Motown أصبح اسمنا The Jacksons مرة أخرى .





كل ألبوم أو مجموعة ألبومات قدمتها أهديتها لأمنا Kathrine Jackson منذ أن بدأنا عملنا الخاص وبدأنا في إنتاج الموسيقى الخاصة بنا . ذكرياتي الأولى عنها أنها كانت تحملني وتغني أغاني مثل You Are My Sunshine و Cotton Fields . كانت تغني لي ولأخوتي وأخواتي أيضا . رغم أنها عاشت في Indiana لبعض الوقت ، إلا أنها تربت في Alabama . وذلك الجزء من البلاد كان شهيرا للسود ليتربو على موسيقى الـ Country و الـ Western في الراديو . وهو الجزء من





البلاد التي تعزف فيه تلك الموسيقى كموسيقى روحانية في الكنيسة . كان المغني Willie Nelson يعجبها في ذلك الوقت . كان لها دائما صوتا عذبا وإني أرجح أنني ورثت قدرتي على الغناء من أمي ، وأيضا بالطبع من عند الله .



أمي كانت تعزف على الكلارينيت والبيانو ، والتي علمتهما لأختي الكبرى Mourine ، والتي كنا ندعوها Rebbie التي كانت تعزف لنا . كما أنها علمت أختي الأخرى La Toya . كانت أمي تعرف منذ البداية أنها لن تؤدي الموسيقى التي أحبتها أبدا أمام الآخرين . ليس لافتقارها إلى الموهبة أو القدرة ، ولكن لأنها أصيبت بشلل الأطفال عندما كانت صغيرة . لكنها تغلبت على مرضها . ومابقى منه هو عرج دائم في مشيتها . كان قد فات عليها الشيء الكثير من التعليم المدرسي في طفولتها ، لكنها علمتنا أنها كانت محظوظة لأنها شفيت من هذا المرض بينما يموت الكثيرين عادة بسببه . إني أتذكر كم كان مهما بالنسبة لها أن نأخذ اللقاحات المختلفة دائما . لقد فوتت علينا بسبب هذا ذات مرة عرض في ظهيرة يوم أحد في نادي للشباب . وكان ماكان من الأهمية لنا كفرقة .











أمي كانت تعرف أن مرضها هذا لم يكن لعنة بل كان اختبارا من الله أعطاه لها لتنتصرعليه ، ولقد عمقت داخلي إحساسا بحب الله سيبقى معي طوال حياتي . لقد علمتني أن موهبتي في الغناء والرقص كانت هدية لي من الله ، مثل شروق جميل أو رياح لطيفة تركت طبقة من الجليد ليلعب الأطفال عليها . ورغم كل الأوقات التي كنا نقضيها في التدريب والسفر ، كانت أمي تجد الوقت دائما لأخذي إلى كنيسة Kingdom Hall ، الخاصة بـ ) شهود اليهوه ( . عادة كانت تأخذني مع La Toya و Rebbie .



وبعدها بسنين ، بعدما تركنا Gray . أدينا أغنية في برنامج The Ed Sullivan Show ، البرنامج نفسه التي رأت فيه أمريكا لأول مرة فريق الـ Beatles و Elvis Presley و Sly و Family Stone . وبعد البرنامج ، هنأنا مستر Sullivan وشكر كل منا ، لكني كنت أفكر فيما قاله لي قبل بداية البرنامج . لقد كنت أتجول متعجبا مما أراه في الكواليس خلف المسرح ، مثل ذلك الطفل في إعلان Pepsi ، ثم جريت إلى مستر Sullivan الذي بدا مسرورا برؤيتي . فصافحني ، لكن قبل أن يتركني قال أن لديه رسالة خاصة إليّ . لقد كنا في عام 1970 ، ذلك العام الذي خسر فيه الكثير من نجوم الRock حياتهم بسبب تعاطي المخدرات أو الخمور . بعض الناس قالوا لي في السابق أنني أذكرهم بـ Frankie Lymon المغني الرائع الصغير الذي مات صغيرا لنفس السبب وهو الإدمان . لربما كان Ed Sullivan يفكر في كل هذا عندما قال لي " لاتنس أبدا من أين أتت موهبتك هذه ، إن موهبتك هذه هي هدية من الله "



لقد كنت معجبا بطيبته جدا ، وكنت أود أن أقول له أن أمي لم تكن تدعني أنسى هذه النقطة أبدا . نجوت من شلل الأطفال ، الذي هو شيء مرعب بالنسبة لأي راقص . لكني أعلم أن الله قد اختبرني وأخوتي وأخواتي بطرق أخرى ، كعائلتنا الكبيرة ، بيتنا الصغير ، المال القليل ، وحتى أطفال الجيران الذين كانوا يغارون منا فيرمون الأحجار على نوافذ بيتنا بينما نكون نتدرب ، آملين ألا نحقق طموحاتنا . عندما أفكر في أمي و في أيامنا الأولى ، يمكنني أن أقول أن هناك جوائزا أعظم بكثير من المال أو الشهرة أو الأوسمة .



أمي كانت سيدة رائعة ومعطية . لما كانت تكتشف اهتمام أحدنا بشيء ما ، كانت تشجعه عليه بأي طريقة كانت . فلو كنت قد أعجبت في فترة ما بنجوم السينما ، في ذات اللحظة تجدها تدخل إلى المنزل محملة بكتب مختلفة عن أشهر النجوم . حتى ونحن تسعة أطفال ، كانت تعامل كل واحد منا وكأنه طفلها الوحيد . ليس منا أحد ينسى كم كانت تعمل بجد وتعطي بلا حدود . إنها قصة قديمة ، كل طفل يعتفد أن أمه هي أفضل أم في العالم ، لكننا نحن عائلة جاكسون لم ننس هذا الإحساس قط . وبسبب كرم والدتنا Kathrine ، دفئها ووعيها ، لم أكن أتخيل كيف يمكن أي يكبر أي إنسان بدون حب الأم .



شيء واحد أعرفه جيدا عن الأطفال ، أنهم إذا لم يحصلوا على الحب الذي يحتاجون إليه من والديهم ، سيبحثون عنه عند أي واحد آخر ويتمسكون بهذا الآخر ، جدهم مثلا ، أو أي كان . لم نكن نبحث عن أي شيء عند أي أحد بوجود أمنا معنا . الدروس التي تعلمناها منها كانت لاتقدر بثمن . الطيبة ، الحب ، و الاهتمام بالآخرين كانوا في مقدمة قائمة دروسها . لا تؤذوا الناس ، لا تتوسلوا ، لاتثقلوا على أحد . هذه كانت خطايا في بيتنا . كانت تريدنا دائما أن نعطي ، لكنها لم تردنا يوما أن نتوسل أو أن نسأل الناس . هكذا كانت طريقتها .



إني أتذكر قصة جيدة عن كيف كانت طبائع أمي الحقيقية . ذات يوم ، لما كنا في Gray ، عندما كنت أنا صغيرا جدا ، قرع ذلك الرجل بابنا في ذات صباح . كان ينزف بشدة . كان يمكنك أن تستنتج أنه قد دار كثيرا على الجيران ، ولم يسمح له أحد بالدخول . وفي النهاية أتى إلى بابنا . أمي أدخلته من المرة الأولى . كان معظم الناس يخافون حقا أن يفعلوا هذا . أتذكر أنني استيقظت في ذلك اليوم ووجدت دماء في ساحة بيتنا . كم أتمنى لو استطعنا كلنا أن نكون مثل أمي .



من الذكريات الأولى التي لدي عن أبي ، أنه كان يعود للبيت من مطحنة الفولاذ التي يعمل بها ومعه كيس من الكعك لنا كلنا . كنت وإخوتي نهجم على الكيس حتى كان يختفي بين أيدينا . كان دائما يأخذنا إلى Merry – Go – Round في الحديقة . لكنني كنت صغيرا جدا وقتها . فلا أتذكر هذا جيدا .



كان أبي دائما يشكل لغزا بالنسبة إليَ وهو يعلم هذا . من ضمن الأشياء القليلة التي آسف عليها هو أنني لم أتمكن قط من أن أحظى بقرب حقيقي منه . لقد بنى حاجزا حول نفسه مع السنين ، من اللحظة التي توقف فيها عن الكلام عن عمل أسرتنا الذي هو الموسيقى ، كان يجد صعوبة في التعامل معنا . لما نكون مجتمعين كلنا نجده يغادر الغرفة . وحتى اليوم ، من الصعب عليه أن يتحدث في أمور الأب مع ابنه لشعوره بالإحراج . عندما كنت أرى هذا فيه ، أشعر بالإحراج بدوري .



كان أبي دائما يحمينا ، وهذا مما أفخر به . كان دائما يحاول التأكد أن الناس لا تخدعنا . كان يتابع اهتماماتنا بأفضل الطرق . ربما ارتكب بعض الأخطاء ، لكنه كان دائما يظن أنه يفعل الأصلح لعائلته . وبالطبع معظم ما قام به والدنا لمساعدتنا كان رائعا ونادرا ، وبالأخص فيما يتعلق بعلاقاتنا مع الشركات ومع الناس في العمل . يمكنني أن أقول أننا كنا من القليلين المحظوظين الذين خرجوا من طفولتهم التي قضوها في العمل بالعديد من الأشياء الكبيرة ، مثل المال ،







العقارات ، وبعض الاستثمارات الأخرى . كان أبي هو من قام بتحقيق كل هذا لنا . كان متابعا لاهتمامتنا ولاهتماماته أيضا . وحتى اليوم أنا أشكر الله أنه لم يجعله والدا سارقا لنقود أطفاله كما هو الحال مع الكثير من آباء الأطفال النجوم . تخيل أن تسرق مالا من أطفالك . أبي لم يفعل أي شيء كهذا أبدا . لكنني أظل أجهل الكثير عنه ، وهذا شيء محزن بالنسبة لابن جائع دوما إلى فهم أبيه مثلي. إنه لازال لغزا وربما سيظل كذلك إلى الأبد .



أبي كان يحاول أن يوصل لنا شيئا معينا بطرق متعددة .، لكن رسالته كانت واضحة تماما : يمكن أن تكون لديك كل الموهبة التي في العالم ، لكن لو لم تحضر خطة ما ، لن تنفعك موهبتك تلك بشيء .







Joe Jackson كان دائما يحب الغناء والموسيقى بقدر ماتحبهما أمي ، لكنه كان يعرف جيدا كيف هو العالم خارج شارع جاكسون . لم أكن كبيرا كفاية لأتذكر فرقته الموسيقية Falcons ، لكنهم كانوا دائما ما يأتون للتدرب في منزلنا في عطلة الأسبوع . كانت الموسيقى تأخذهم بعيدا عن عملهم في مطحنة الفولاذ والتي كان يقود فيها أبي رافعة ضخمة . Falcons كانت تعزف في كل مكان في المدينة ، في النوادي والجامعات حول شمالي Indiana و Chicago . وفي خلال التدريب في بيتنا ، أبي كان يخرج الجيتار الخاص به من تلك الخزانة ثم يوصله بالأمبير الذي يحتفظ به في القبو . كان دائما يحب الـ R&B وكان ذلك الجيتار يمثل له الفخر والمتعة معا . تلك الخزانة التي كان يحتفظ فيها بالجيتار كانت تعتبر مكانا مهيبا . ولا أحتاج أن أقول أنها كانت مكانا محرم علينا نحن الأطفال الاقتراب منه . لم يكن أبي يذهب معنا إلى Kingdom Hall ، لكن كلا من أمي أو أبي كانا يعلمان جيدا أن الموسيقى هي طريقة رائعة لجمع شمل العائلة في حي كان فيه الأطفال الذين في سن إخوتي يبدون كالعصابات . أكبر ثلاثة أولاد منهم كان أبي يسمح لهم بالبقاء قريبين عندما تأتي فرقة Falcons ليستمعوا إليها ، لكنه في الحقيقة كان يعجبه بقائهم للاستماع لفرقته .



Tito أخي الكبير كان يتابع كل مايدور أمامه بشغف كبير . كان يأخذ الساكسوفون معه إلى المدرسة ، كان يقول دائما أن يديه الصغيرتين كبيرتان كفاية لتعزف تلك المقطوعات التي يعزفها أبي . كان منطقيا بالنسبة لـ Tito وهو أكثرنا شبها بأبي أن يرث منه موهبته الموسيقية أيضا . كان التشابه في أسلوبهما يغدو مخيفا كلما كبر Tito . ربما لاحظ أبي أيضا أن Tito كان متحمسا . لقد كان أبي يضع لنا نحن الصغار القوانين الصارمة : لايسمح لأحد بلمس الجيتار بينما يكون هو في الخارج .

بالتالي نجد أن كلا من Jackie ، Tito و Jermine كانوا شديدي الحذر عندما يستعيرون الجيتار من خزانة أبي . كانوا يتأكدون أن أمي مشغولة في المطبخ ويحرصون ألا يصدروا أي صوت عند نقله من الخزانة . بعدها يذهبون به إلى غرفتنا ويشغلون الراديو أو أي مسجل ويبدأون في العزف . Tito كان يرفع الجيتار على بطنه بينما يجلس على السرير ويثبته جيدا . وكان يتبادل الأدوار مع Jackie و Jermine . كانوا دائما يجربون تلك القشور التي تعلموها في المدرسة ، كانوا يحاولون دائما عزف مقطع Green Onions كما يسمعونه في الراديو .



في ذلك الوقت كنت كبيرا كفاية ليسمح لي بالجلوس والاستماع إليهم فقط إذا وعدت ألا أتفوه بكلمة . وأخيرا أتى ذلك اليوم الذي أمسكت بهم أمي ، كنا جميعا قلقين . وبختهم أمي ، لكنها قالت لنا أنها لن تخبر أبي طالما نحن نتعامل مع الجيتار بحذر . كانت تعلم أن الجيتار كان يحميهم من التسكع مع الأولاد السيئين في الشارع . حيث ربما يتعاركون كما هي الحال دائما مع الصبية ، لذا فلم تكن لتأخذ منهم الشيء الذي يبقيهم دائما في متناول يديها .



بالطبع كان لابد لحادث أن يحدث في يوم ما ، وأتى ذلك اليوم الذي قُطع فيه أحد أوتار الجيتار . كان إخوتي خائفون جدا . ولم يكن هناك وقت لإصلاحه قبل أن يعود أبي إلى المنزل . لم يعلم إخوتي ماذا يمكن أن يفعلوا ، لذا وضعوا الجيتار في الخزانة مرة أخرى آملين أن يظن أبي أنه قد قطع من تلقاء نفسه . لكن أبي لم يهضم هذا وأصبح عنيفا جدا . أخواتي البنات قالوا لي أن أبقى خارج الموضوع في الجانب الآمن . سمعت Tito يبكي بعدما اكتشف أبي الأمر ، ثم ذهبت للتحقق من الأمر . Tito كان يبكي على السرير عندما أتى أبي و أخذ يهزه آمرا له أن يقوم . كان Tito خائفا جدا ، لكن أبي ظل واقفا مكانه ، ثم حدج Tito بنظرة مرعبة وقال : " دعنا نر ماذا يمكنك أن تفعل بهذا الجيتار "







جمع أخي شمل نفسه وأخذ يعزف بعض المقطوعات التي علمها لنفسه . عندما رأى أبي عزفه الجيد فهم أن هذا نتيجة تدريب على هذا هذا الجيتار . وأن Tito و أي واحد منا لم يكن يتعامل مع الجيتار على أنه لعبة . وأصبح واضحا له أن ما حدث للجيتار كان مجرد حادث . في تلك اللحظة دخلت أمي وقالت مقولة حماسية في مدح موهبتنا الموسيقية . قالت له أننا عندنا الموهبة الفطرية ولابد له من أن يسمعنا . وأخذت تلح عليه يوما بعد يوم ، إلى أن وافق في يوم ما وجلس ليسمعنا وأحب ماسمعه حقا . أصبح Tito ، Jackie و Jermine يتدربون بعدها ليل نهار . وبعد سنتين بالتحديد من هذا التاريخ ، عندما أصبحت في الخامسة من عمري . نوهت أمي لأبي عن أنني مغن جيد ويمكنني استخدام الطبلة بمهارة . فأصبحت بعدها واحدا من المجموعة .



بعدها بفترة عرف أبي أن هذا الذي يحدث في عائلته هو أمر جدي . وبالتدريج أصبح يقضي وقتا أقل مع Falcons ووقتا أطول معنا . كنا نكمل بعضنا ولقد أعطانا بعض النصائح و وعلمنا العديد من التقنيات على الجيتار . أنا و Marlon لم نكن كبيرين كفاية لنعزف ، لكننا كنا نشاهد أبي وهو يعلم الكبار ويدربهم ، فكنا نتعلم نحن أيضا بينما نشاهد . قانون عدم استخدام الجيتار في غياب أبي كان لازال ساريا ، لكن إخوتي كانوا يحبون استخدامه كلما وجدوا الفرصة . بيتنا في شارع جاكسون كان متفجرا بالموسيقى . أبي وأمي كانوا يدفعون للدروس الموسيقية لـ Rebbie و Jackie عندما كانوا صغارا ، لذا كان لديهم خلفية جيدة . بقيتنا كان يحضر حصص الموسيقى في مدارس Gray المختلفة . لكن لم يكن هناك تدريب يكفي لكبح جماح طاقتنا الموسيقية .



Falcons كانوا لايزالون يجنون المال ، بالإضافة لعملهم في المطحنة ، وذلك المال الزائد كان مهما بالنسبة لنا . كان يكفي لإبقاء طعام كاف على المائدة لعائلة لكنه ليس كافيا لإعطائنا أشياء ليست ضرورية . كانت أمي تعمل نصف دوام في متجر ، وأبي يعمل في تلك المطحنة ، لم يكن أحدنا يجوع ، لكنني أظن بالنظر إلى ذلك الوقت . أن الأمور كانت يمكن أن تكون أسوأ .





ذات بوم تأخر أبي في العودة إلى المنزل وأصبحت أمي قلقة جدا . وعندما وصل استعدت أمي لتعطيه بعض الكلمات التوبيخية المعتادة ، شيئا مما لا نمانع نحن الأطفال أن نشاهده من وقت لآخر لنرى كيف يتصرف والدنا عندما يوبخه أحد . لكن بمجرد أن ظهر رأسه من الباب بدا في عينيه نظرة غامضة وكان يخبيء شيئا ما وراء ظهره . وفوجئنا كلنا عندما قدم لنا جيتار أحمرا لامعا ، أصغر قليلا من ذلك الذي في الخزانة . كنا نحلم في تلك اللحظة أن يكون بإمكاننا الحصول على الجيتار القديم . لكن أبي قال أن الجيتار الجديد هو لـ Tito . اجتمعنا كلنا حول الجيتار الجديد مبدين إعجابنا بروعته ، بينما كان أبي يقول لـ Tito أن يشاركه في استخدام هذا الجيتار كل من يريد التدرب . لم نكن نأخذه إلى المدرسة لنريه لأحد . لقد كان هذا أمرا جديا ، كانت تلك الدقائق دقائق فاصلة في حياة عائلة جاكسون .



أمي كانت سعيدة من أجلنا ، لكنها كانت تعرف زوجها . كانت أوعى منا بطموحاته وخططه التي وضعها من أجلنا . كان قد بدأ يكلمها ذات ليلة بعدما نمنا نحن الأطفال . كان لديه أحلام ، وتلك الأحلام لم تكن تتوقف عند جيتار واحد . بعد هذا بوقت قصير أصبحنا نتعامل مع معدات كاملة ، وليس فقط هدايا . Jermine حصل على Bass وعلى أمبير . وكان هناك هزازات من أجل Jackie . أصبحت غرفتة نومنا وغرفة المعيشة في بيتنا تبدو وكأنها محل موسيقى . بعض الأحيان كنت أسمع أمي وأبي يتشاجران عندما يشتري أداة موسيقية غالية ، لأن كل تلك الأدوات و الملحقات كانت تعني التخلي عن شيء نحتاجه حقا في كل أسبوع . كان أبي دائما يقنعها . لكن لم يكن ينقصه الوعي .



كنا نمتلك حتى ميكروفونات في منزلنا . كان هذا يبدو ترفا في ذلك الوقت ، خاصة لامرأة تحاول أن توافق ميزانية صغيرة جدا ، لكني اكتشفت أن وجود تلك الميكروفونات في منزلنا لم تكن مجرد محاولة منا للوصول إلى جيراننا أو إلى أي كان ، لقد كانت تلك الميكروفونات موجودة لتساعدنا على التحضير الجيد لمسابقات الهواة الليلية . لقد رأيت البعض في برامج الموهوبين يكونون رائعين في البيت ، لكنهم كانوا ينزوون في اللحظة التي يجدون أنفسهم فيها أمام الميكروفون . البعض الآخر تراهم يبدؤون في الصراخ بأغانيهم كما لو كانوا يحاولون إثبات أنهم لا يحتاجون لميكروفونات أساسا . لم تكن لديهم الميزة التي لدينا . تلك الميزة التي لا تعطيها لك سوى الخبرة . أعتقد أن هذا جعل بعض الناس يغارون لأنهم يعلمون أن خبرتنا مع الميكروفونات أعطتنا نقطة تفوق . لو كان هذا صحيحا ، فسيعني أننا قدمنا العديد من التضحيات في أوقات الفراغ ، أوقات العمل المدرسي ، وفي الأوقات التي كان يتوجب علينا فيها اللعب مع أصدقائنا كبقية الأطفال . تضحيات لا تجعل لأحد الحق في أن يغار منا . لقد كنا جيدين حقا ، لكننا كنا نعمل عمل أشخاص بضعف أعمارنا .



بينما أنا أشاهد إخوتي الكبار ، ومن ضمنهم Marlon وهو يتدرب على الطبلة ، أحضر أبي اثنين من الشباب يدعى أحدهما Johnny والآخر Ronney Ranciifer . ليقرعا على الطبل وعلى الأورج . Motown أشاعت ذات مرة أنهما أولاد عمنا ، لكن هذا كان نوعا من التزيين الذي يمارسه رجال العلاقات العامة دائما . أولئك الرجال الذين أرادوا لنا أن نبدو أمام العامة كعائلة موسيقية واحدة ضخمة . كنا قد أصبحنا فرقة حقيقية . كنت أنا كالإسفنجة ، أشاهد كل منهم وأحاول أن أتعلم كل ما يمكنني تعلمه . ولقد كنت أمتص كالإسفنج كل شيء عندما كان إخوتي يتدربون أو يعزفون في المناسبات الخيرية أو المراكز التجارية . كنت مسحورا بينما أشاهد أخي Jermine وهو يغني لأنه كان أخا أكبر لي حقا . Marlon كان الأقرب لي عمرا . لذا كان هو الذي يأخذني دائما إلى الحضانة . وهو الذي كانت ملابسه تنتقل إلي بالتبعية عندما تمضي السنين . لما كان يفعل أي شيء ، كنت أحاول دائما أن أقلده . وعندما كنت أنجح في تقليده كان إخوتي وأبي يضحكون ، لكنهم كانوا يسمعون لي عندما أبدأ في الغناء . كنت أغني بصوت نسميه عندنا Baby Voice أحاول به أن أقلد أصواتا أخرى . كنت صغيرا جدا ، ولم أكن أعرف معنى معظم الكلمات التي أغنيها ، لكن كلما غنيت أكثر ، كلما تعلمت أكثر .









كنت دائما أعرف كيف أرقص . كنت دائما أراقب حركات Marlon لأن Jermine كان دائما يحمل ذلك الـ Bass الخاص به ، وأيضا لأنني كنت أقرب لـ Marlon في العمر . فهو أكبر مني بسنة واحدة . وبعدها بقليل أصبحت أغني معظم الوقت في البيت و أحضر نفسي للانضمام إلى إخوتي في الأماكن العامة . خلال تدريباتنا ، كنا نعرف نقاط قوة وضعف كل واحد منا كعضو في المجموعة و انتقال المهمات من واحد لآخر كان يحدث كأمر طبيعي .



كان بيتنا في Gray صغيرا جدا ، فقط ثلاث غرف ، لكنه في ذلك الوقت كان يبدو لي كبيرا . عندما تكون صغيرا ، يبدو لك العالم ضخما جدا ، لدرجة أن كل غرفة تبدو في عينيك أربعة أضعاف حجمها الحقيقي . عندما عدنا بعدها بسنوات طوال إلى Gray . تعجَبنا حقا كيف كان بيتنا ذلك صغيرا جدا . كنت أتذكره على أنه كان كبيرا ، لكن كان يمكنك أن تأخذ خمس خطوات من الباب لتجد نفسك قد أصبحت في نهاية البيت . في الحقيقة لم يكن أكبر من أي جراج سيارات عادي ، لكنه بالنسبة لنا كأطفال في ذلك الوقت ، كان يبدو عاديا . أنت ترى الأشياء من منظار مختلف عندما تكون صغيرا . إن معالم حياتنا المدرسية في Gray ليست واضحة تماما لي الآن . إنني أتذكر نوعا ما أنني وقعت على الأرض في أول يوم لي في الحضانة ، وأتذكر بوضوح كم كنت أكرهها . لم أكن أريد لأمي أن تتركني ، كان هذا طبيعيا في أول يوم ، فلم أكن أحب البقاء هناك .



وفي اليوم الذي تعودت فيه على الوضع ، ككل الأطفال ، كنت قد بدأت أتعلم أن أحب مدرسيّ ، وخاصة السيدات منهم . كن دائما لطيفات جدا معنا وكن يحببنني . كان أولئك المدرسين رائعين حقا ، كنت أنتقل من مرحلة دراسية إلى أخرى فكانوا يبكون ويعانقونني ويخبرونني كم هم حزينين لفراقي لفصولهم . كنت مجنونا بمدرسيّ حتى سرقت مرة مجوهرات أمي لأقدمها لهم كهدية . دهشوا جدا بالأمر ، لكن سرعان ما اكتشفت أمي الأمر ووضعت حدا لكرمي الفائق فيما يتعلق بأغراضها . كان الحافز الذي لدي هو أن أعطيهم شيئا في مقابل كل ما أتلقاه منهم في المقابل ، ومقياسا ليعرفوا مدى حبي لهم في تلك المدرسة .



ذات يوم في المرحلة الأولى الابتدائية ، شاركت في برنامج مدرسي ، وكنت قد سجلت فيه قبل أي أحد , كان على كل طالب أن يفعل شيئا ما مميزا في اليوم التالي . وعندما عدت إلى المنزل ناقشت الأمر مع أمي وأبي . ثم اتفقنا على أن أرتدي بنطالا أسود و قميصا أبيض وأغني Climb Ev'ry Mountain التي تخص فرقة The Sound Of Music . وعندما أنهيت تلك الأغنية غمرتني تلك الاستجابة من الجمهور . التهليل كان صاعقا الناس كانوا يبتسمون والبعض منهم قام واقفا . أساتذتي كانوا يبكون وأنا لم أكن حقا أصدق أن كل هذا يحصل . لقد جعلتهم كلهم سعداء . وياله من شعور رائع . لكنني شعرت بالتوتر نوعا ما أيضا ، لأنني لم أكن قد فعلت شيئا مميزا جدا في الواقع . لقد كنت أغني بنفس الطريقة التي أغني بها عادة في البيت في كل ليلة . عندما تؤدي على المسرح لاتعي كيف هو صوتك في تلك اللحظة أو كيف هو رأي الناس فيه . أنت فقط تفتح فمك وتغني .



بعدها بفترة أخذ أبي يهيئنا لمسابقات المواهب . ولقد كان مدربا رائعا ، أنفق الكثير من المال والوقت للعمل معنا . إن الموهبة هي شيء أعطاه الله للمؤدي على المسرح ، لكن والدنا كان يعلمنا كيف ننميها . وأظن أنه كانت لدينا غريزة العمل في مجال الغناء والمسرح منذ الصغر . كنا نحب أن نؤدي على المسرح وكنا نعطي كل ما عندنا لأجل هذا . كان أبي يجلس معنا كل يوم بعد المدرسة ويدربنا . كنا نؤدي أمامه وهو يعمل عمل الناقد . لو أخطأت في شيء ما ، ستأخذ ضربة ، بعض الأحيان بالحزام ، وبعض الأحيان الأخرى بالمفاتيح . كان أبي صارما جدا معنا ، صارما جدا . وكان Marlon هو الذي يقع في المشاكل معه طيلة الوقت . بينما أنا كان يضربني لأجل أشياء أخرى خارج التدريب . كان أبي يغضبني حقا ويؤذيني حتى لأحاول دائما أن آخذ حقي ، لكن كل ما أحصل عليه هو المزيد من الضرب . كنت آخذ حذاء وأرميه عليه أو أبدأ في اتخاذ وضعية قتالية وأحرك قبضتيّ . لهذا كنت آخذ ضربا أكثر من كل إخوتي مجتمعين . كنت أحاول أن آخذ حقي بينما هو يضربني أكثر ، ثم أبدأ في البكاء . كانت أمي تعلمني دائما أن آخذ حقي منذ أن كنت صغيرا جدا . إني أتذكر أنني كنت أهرب تحت الطاولات منه لأزيد من غضبه . كانت علاقتني معه مليئة بالمشاكل .







كان معظم الوقت في الغالب نقضيه في التدريب . كنا دائما نتدرب . بعض الأحيان حتى وقت متأخر من الليل ، وكان لدينا أيضا بعض الوقت للعب الألعاب أو للعب بالدمى . ربما أذكر لعبة الاختباء ولعبة قفز الحبل ، هذه كانت حياتنا . معظم الوقت كنا نقضيه في العمل . أتذكر بوضوح كيف كنا نجري إلى البيت عندما يعود أبي إلى المنزل ، لأننا سنكون في مشكلة حقيقية لو لم نكن مستعدين في وقت التدريب تماما .



وخلال كل هذا ، كانت أمي تساندنا دائما . كانت هي الأولى التي اكتشفت موهبتنا ، وهي التي استمرت في مساعدتنا في اكتشاف امكانياتنا . كان يصعب تخيل أن نصل لما وصلنا إليه بدون حبها لنا وحاستها الفكاهية الجميلة . كانت قلقة بشأن الضغط الذي كان علينا والأوقات الطويلة جدا التي كنا نقضيها في التدريبات ، لكننا كنا نريد أن نكون أفضل ما يمكننا أن نكونه وكنا نحب الموسيقى حقا .



كانت الموسيقى مهمة في Gray . كان لنا محطاتنا الإذاعية المفضلة في الراديو و نوادينا الليلية المفضلة لنغني فيها ، ولم يكن هناك نقص في عدد الحاضرين لمشاهدتنا . بعد أن يدربنا أبي في ظهيرة أيام السبت ، كان يذهب لحضور عروض أداءات محلية ، أو ربما يسافر طريقا طويلة إلى Chicago ليشاهد أحدهم يغني . كان دائما يتابع كل شيء يمكنه أن يساعدنا في مسيرتنا . كان يعود للبيت ويخبرنا بما رأى ومن كان يفعل ماذا . كان يوافينا بآخر الأخبار مهما كانت ، بداية من المسابقات المحلية التي يمكننا الاشتراك فيها إلى مواكب النجوم الكبار ذوو الأعمال المبهرة والتي كان يمكننا الاستفادة من طريقة لبسهم أو حركاتهم . كنت أحيانا لا أرى أبي حتى أعود من Kingdom Hall في أيام الأحد ، لكن بمجرد أن أذهب إلى البيت كان يخبرني بما رآه في الليلة السابقة . كان يؤكد لي أنه يمكنني الرقص على قدم واحدة مثل James Brown لو أنني حاولت فقط أن أجربها وكنت عندها أنسى أثر الكنيسة التي وصلت منها لتوي لأدخل إلى عالم العمل مرة أخرى .



كنا قد بدأنا نحصد الجوائز وأنا لازلت في السادسة من عمري . كان طريقنا مرسوما ، كانت المجموعة وضعتني الثاني من اليسار ، و Jackie على يميني . Tito والجيتار الخاص به كان في الجهة اليمنى ، و Marlon بجانبه . Jackie كان الأطول لذا فقد كان يظهر وراءي أنا و Marlon . أبقينا تلك التشكيلة مسابقة بعد مسابقة وكانت حقا نافعة معنا . بينما كانت المجموعات الأخرى التي نقابلها يتشاجرون دائما فيما بينهم وينتهي الأمر بهم إلى الانسحاب ، كنا نزداد لمعانا و نزداد خبرة بمرور الوقت . كان الناس الذين يحضرون مسابقات المواهب عادة يعرفوننا ، فكنا دائما نحاول أن نرفع من مستوانا لإبهارهم . لم نكن نريد لهم أن يشعروا بالملل من أدائنا . علمنا أن التغيير دائما جيد ، وهو الذي كان يساعدنا على النمو ، لذا لم نكن نخاف منه أبدا .







كان زمن الأداء في مسابقة للمواهب هو عشر دقائق ، تغني أغنيتين يأخذان من الطاقة وكأنهما حفلة مدتها تسعين دقيقة . لقد اقتنعت أنه وبسبب أنه لامجال هنا للأخطاء ، تركيزك يجعلك تخرج كل ما في داخلك على أغنية أو أغنيتين أكثر مما لو كنت تملك ترف تأدية اثني عشر أو خمس عشرة أغنية في حفلة ما . كانت مسابقات المواهب تلك طريقة محترفة لتعليمنا . كنا في بعض الأحيان نسافر مئات الأميال لأجل تأدية أغنية واحدة أو أغنيتين آملين ألا يكون الجمهور ضدنا لأننا لسنا بالنسبة إليهم موهبة محلية معروفة . كنا نتنافس مع أناس بمختلف الأعمار والمهارات ، من الكوميديانات إلى الراقصين والمغنيين أمثالنا . كان يجب أن نثير انتباه ذلك الحشد ونبقيهم منتبهين لنا . لم نترك شيئا للصدفة ، لذا كانت الملابس ، الأحذية ، تسريحات الشعر ، وكل شيء يجب أن يكون كما خطط له أبي . كنا نبدو حقا كمحترفين . بعد كل هذا التخطيط ، كنا إذا أدينا الأغاني بالطريقة التي تدربنا عليها ، فإن الجائزة تعرف طريقها إلينا جيدا . كان هذا صحيحا حتى لما كنا في Wallace ، الجزء الأعلى من المدينة ، والذي كان فيه العديد من المغنيين والكثير من كراسي المشجعين وكنا نحن نتحداهم في أرضهم . كأمر طبيعي ، المغنيين المحليين يكون لهم مشجعيهم الخاصين ، لذا مهما كنا نفعل كان الأمر يبدو صعبا جدا . عندما كان رئيس الحكام يمسك بـ مقياس التشجيع بيديه ، كنا نريد للحشد أن يعلموا أننا أعطيناهم أكثر مما سيعطيهم أي واحد آخر .

وكعازفين ، كان Jermine ، Tito و بقيتنا واقعين تحت ضغط شديد . كان مديرنا الطيب دائما ما يذكَرنا بأن James Brown ذاته كان يصحح لنفسه إذا أخطأ في لحن ما على المسرح . وكمغن قائد ، شعرت أكثر من الآخرين أنني لن أتحمل ليلة ما بدون عمل . أتذكر أنني كنت أقف على المسرح طوال الليل بعدما ظللت مريضا طريح الفراش طوال فترة النهار . كان التركيز صعبا في تلك الأوقات . كنت أحفظ كل الحركات التي كانت تخصني أو تخص أي واحد من إخوتي عن ظهر قلب حتى كانت تظهر عليَ خلال نومي . في أوقات كتلك التي أكون فيها أغني على المسرح ، كان يجب أن أذكر نفسي بضرورة ألا أبحث بعيني بين الحاضرين عن واحد أعرفه ، أو في الكراسي الأمامية . لأن كلا الأمرين كان يسبب التشويش على المغني المبتديء . كنا نؤدي أغان يعرفها الناس جيدا من الراديو أو أغان أخرى يعرف أبي عنها أنها من الكلاسيكيات الجميلة . فلو أخطأت لأعلمك الناس بخطئك على الفور ، لأن الناس يعرفون تلك الأغاني ويعرفون كيف تبدو . لو كنت ستغير في طريقة غناء لحن ما من ألحان الأغنية ، كان يجب أن تبدو طريقتك أفضل من طريقة الأغنية الأصلية .



فزنا بمسابقة Citywide لما كنت أنا في الثامنة بإصدارنا من أغنية My Girl . عقدت تلك المسابقة قريبا جدا من مرتفع Roosevelt .و منذ أن يبدأ Jermine في العزف على الباس الخاص به إلى أن يستخدم Tito الجيتار وحتى نبدأ كلنا في غناء الأغنية ، كنا نجعل الناس يقفون لنا طوال الأغنية . كنت أنا و Jermine نغني مقطع الـ Verse من الأغنية ، بينما يغني Marlon و Jackie مقطع الـ Tops . كان إحساسا رائعا لنا جميعا أن نفوز بذلك الكأس ، والذي كان أكبر ما حققناه ساعتها . وفي السيارة وضعناه على المقعد الأمامي بجانب السائق مثل الطفل الصغير . وقاد بنا أبي السيارة عائدا إلى البيت وهو يقول لنا : " إذا فعلتموها دائما كما فعلتموها الليلة ، لا يستطيعون إلا أن يعطوه لكم مرة أخرى و أخرى "







كنا نحن الآن أبطال مدينة Gray ، وكانت Chicago هي هدفنا التالي لأنها كانت المنطقة التي تنتج أجمل الأعمال وأفضل ما غنى الناس لأميال وأميال. بعدها عزف أبي وفرقته كلا من أغنية Chicago Sound Of Muddy Waters و Howlin’ Wolf لكنه عقله كان متفتحا كفاية ليعرف أن الموسيقى التي نتدرب عليها نحن الأطفال لها مستقبل مبشر أكثر بكثير . كنا محظوظين حقا ، لأن العديد من الناس في سن أبي لم يكونوا بهذا الوعي الذي كان هو عليه . في الحقيقة ، عرفنا موسيقيين كانوا يظنون أن موسيقى الستينات القديمة تصغر من الناس الذين يغنونها ، لكن ليس أبي ، كان يعرف الغناء الرائع حين يسمعه ، حتى أنه أخبرنا عن سماعه للرائعين Doo-Wop في نفس مدينتنا Gray ، وهم الفريق الملقب بالكلاب . وكانوا تقريبا في نفس أعمارنا . لما كان Smokey Robinson يغني أغنية مثل Tracks Of My Heart أو Ooo , Baby Baby كان أبي يسمعه بانتباه يماثل انتباهنا نحن الجيل الجديد . إن الستينات لم تترك Chicago موسيقيا ، العديد من المغنين أمثال Curtis Mayfield ، Jerry Butler ، Major Lance و Tyrone Davis كانوا يغنون ويعزفون في كل مكان بالمدينة وفي نفس الأماكن التي كنا نحن نعزف فيها . في تلك الأثناء ، كان أبي يعمل في المطحنة نصف دوام فقط ويترك لنا كل وقته . كانت لأمي بعض الشكوك عن هذا القرار ، ليس لأنها لم تكن تعتقد أننا جيدون كفاية ، ولكن لأنها لم تر أحدا في حياتها من قبل يقضي كل وقته محاولا أن يدخل أطفاله في عالم العمل الموسيقي والتجارة الموسيقية كما يفعل أبي . لكن أبي طمأنها نوعا ما بعدما أطلعها أنه قد سجلنا عند مستر Lucky ، المالك لنادي من أكبر النوادي الليلية في Gray . كنا نقضي معظم أوقاتنا في Chicago وأماكن أخرى محاولين أن نفوز بأكبر عدد من جوائز مسابقات الهواة ، وكانت تلك الرحلات غالية ، لذا كان عملنا عند مستر Lucky يجعل من هذه الأسفار ممكنة . كانت أمي مندهشة من الاستجابة التي نتلقاها ، وكانت ممتنة لجميع الجوائز والتشجيع الذي حظينا به ، لكنها كانت قلقة علينا جدا . كانت قلقة عليَ بسبب سني . " أهذه حياة لطفل في التاسعة من عمره ؟ " ، هكذا كانت تقول لأبي من وقت لآخر .



لست اعلم ماذا كنت أنا وإخوتي نتوقع ، لكن جمهور النادي الليلي لم يكن كجمهور مرتفع Roosevelt . كنا نعزف بين فقرات الكوميديانات السخيفين وعازفو الأرغن و المتعريات . بتربيتي المتحفظة ، رأت أمي أنني أقضي وقتي مع الأناس الخطأ و أتعرف على أشياء لايجب علي أن أتعرفها في هذه السن الصغيرة . فقط نظرة واحدة لبعض أولئك المتعريات لم تكن جيدة لطفل في سني ، ليس وأنا في التاسعة من عمري فقط . كانت تلك وسائل بشعة للحياة والترفيه ، مما جعلنا نقرر أن ننتقل لدائرة أخرى ، ونبتعد أكثر ما يمكننا عن تلك الأماكن الموبوءة .



عملنا عند مستر Lucky كان يعني لأول مرة في حياتنا أن نؤدي عرضا كاملا . خمس أغاني في كل ليلة ، ست ليال في الأسبوع ، ولو كان أبي في الليلة السابعة يستطيع أن يذهب بنا لنغني إلى مكان آخر خارج المدينة ، كان سيفعل . كنا نعمل بجد ، لكن الجمهور في النادي الليلي لم يكن سيئا بالنسبة إلينا . كانوا يحبون James Brown كما كنا نحبه و Sam and Daves أيضا كما كنا نحبهما . بالإضافة إلى أننا كنا بالنسبة إليهم شيئا ثانويا يحصلون عليه إلى جانب الشرب و تلك الأمور ، لذا كانوا مندهشين ومبتهجين من أدائنا الملفت . كنا نمرح معهم في الكثير من الأحيان أيضا ، في أغنية الفنان Joe Tax الشهيرة Skinny Legs and All مثلا ، كنا نبدأ الأغنية ، وفي منتصفها كنت أنزل بين الجمهور ، أزحف تحت الطاولات و أشد تنورات السيدات لأنظر من تحتها . كان الناس يرمون بالأموال كلما ازددت انطلاقا ، وعندما كنت أبدأ في الرقص ، كنت أجرف بيدي كل الدولارات التي ألقوا بها وكل العملات المعدنية ، وأضعها في جيب معطفي في النهاية . لم أكن متوترا في تلك الأثناء عندما كنا نبدأ العزف بسبب كل الخبرة التي حصلنا عليها من جمهور مسابقات المواهب ، كنت دائما مستعدا لأخرج إلى هناك وأغني ، فقط أغني وأرقص و أحصل على بعض المرح .



عملنا في أكثر من نادي ليلي فيه متعريات في تلك الأوقات . كنت أجلس دائما في جوانب النادي في شبكاغو وأراقب سيدة تدعى Mary Rose ، كنت في التاسعة أو العاشرة من عمري . كانت تلك الفتاة تخلع ملابسها كلها وترمي بها إلى الجمهور . كان الرجال يلتقطون تلك الملابس ويستنشقون عطرها ويصيحون . كنت أنا وإخوتي نشاهد كل هذا ولم يكن أبي يمانع . كنا مكشوفين للكثير من الأشياء السيئة في تلك الدائرة . في إحدى النوادي كانوا يفتحون فتحة صغيرة في جدار غرفة تبديل ملابس المغنيين والذي كان الجدار نفسه الخاص بحمام السيدات .كان يمكنك التجسس عبر تلك الفتحة . رأيت بنفسي أشياء لن أنساها أبدا . كان الشباب في تلك الدائرة الفاسدة مجانين حقا ، كانو يحفرون حفرا في جدران حمامات السيدات الداخلية طوال الوقت . وبالطبع ، أنا متأكد أنني وإخوتي كنا نتشاجر على من سينظر من خلال تلك الحفر . " ابتعد عن الطريق ، إنه دوري " وندفع بعضنا لإيجاد مساحة لننظر منها .



بعدها بفترة ، ذهبنا إلى مسرح Apollo في New York City ، رأيت هناك شيئا فجر في نفسي دهشة هائلة لأني لم أتوقع وجود مثل تلك الأشياء في الحياة . رأيت العديد من المتعريات من قبل ، لكن في تلك الليلة أتت فتاة جميلة جدا ذات عينين رائعتين وشعر طويل ، وبدأت في تأدية دورها في التعري . وكان أداؤها رائعا جدا . وفي النهاية خلعت الفتاة باروكتها ، وأخرجت برتقالتين كبيرتين كانت تخفيهما في صدرها . ثم اعترفت بأنها ليست فتاة ، وأنها شاب له وجه صارم تحت كل تلك المساحيق . حقا فجر هذا دهشة شديدة في داخلي . كنت الطفل الوحيد في المكان ولم أكن قد سمعت يوما عن خدعة كهذه . نظرت إلى الجمهور فوجدتهم قد تحمسوا ، يهللون ويصيحون . وكنت أنا مجرد طفل صغير يجلس في جوانب النادي ويرى كل تلك الأشياء المجنونة .



كما قلت من قبل ، لقد تلقيت خبرة جيدة كطفل . أكثر من معظم الأطفال . ربما هذا هو السبب الذي جعلني أركز على نواح أخرى عندما كبرت . ذات يوم ، ليس ببعيد عن تلك الأيام التي عملنا فيها بنجاح في نوادي Chicago الليلية ، أحضر أبي شريط فيه أغان لم نكن سمعناها من قبل . كنا قد ألفنا أن نغني الأغاني المشهورة التي نسمعها في الراديو ، لذا كنا نتساءل ، ماذا يجعله يشغل هذه الأغاني مرات ومرات ؟ كان في الشريط مجرد رجل يغني بشكل ليس جيدا جدا بصوت جيتار في الخلفية . قال لنا أبي أن ذلك الرجل ليس مغنيا ، إنما هو كاتب أغاني يملك ستوديو تسجيل خاص به في Gray . واسمه هو مستر Keith وقد أعطانا أسبوعا لنتدرب على أغانيه ليرى إذا كان بإمكانه تسجيلها لنا . طبعا كنا متحمسين جدا . كنا نريد أن نسجل شريطا ، أي شريط .



عملنا بإتقان على الأغاني ، متجاهلين الرقص والذي كنا نعطيه مساحة كبيرة من وقتنا في السابق كلما أردنا أن نغني أغنية جديدة . لم يكن ممتعا جدا أن نغني أغنية لا يعرفها أحد منا ولم يسمعها من قبل ، لكننا كنا محترفين بما يكفي لإخفاء إحباطنا ولنعطيها أقصى إمكانياتنا . وعندما استعدينا وأحسسنا أننا حقا فعلنا ما بوسعنا بالنسبة للمادة التي بين أيدينا ، أحضر لنا أبي شريط تسجيل . بعد بعض البدايات الخاطئة والعديد من الأصوات الغير مرغوب فيها سجلنا الشريط . وبعد يوم أو يومين من التساؤل عما إذا كان مستر Keith قد أعجبه الشريط الذي أعددناه من أجله أم لا ، ظهر أبي فجأة بالمزيد من أغاني مستر Keith لنتدرب على أول إصدار حقيقي لنا .



مستر Keith كان مثل أبي ، عامل في المطحنة يحب الموسيقى ، الاختلاف هنا أنه كان يهتم أكثر بالتسجيل وتجارة الموسيقى . كان الاستوديو الخاص به يدعى Steeltown بالنظر إلى هذه الأحداث مرة أخرى ، أجد أن مستر Keith كان متحمسا مثلنا تماما . كان الاستديو الخاص به يقع في وسط المدينة ، و قد ذهبنا إليه في ذلك اليوم مبكرا جدا قبل بدء كارتوني المفضل في كل الأزمنة The Road Runner . قابلنا مستر Keith على الباب وفتح لنا الاستوديو . وأرانا صندوقا زجاجيا فيه كل أنواع المعدات مع شرح موجز لكل منها . لم يبد لي أننا سنحتاج بعدها لتعلم أي شيء آخر في مجال التسجيل في الاستوديوهات ،على الأقل ليس في هذا الاستوديو . وضعت على أذنيّ سماعات معدنية كبيرة كانت تصل إلى منتصف عنقي وحاولت أن أجعل نفسي أبدو وكأنني مستعد لأي شيء . وبينما كان إخوتي يحاولون معرفة مكان أي قابس كهرباء يمكن أن يوصلوا أدواتهم من خلاله ، دخل بعض المغنيين ومعهم بعض العازفين على الHorn . في البداية ظننت أنهم أتوا لتسجيل شريط ما بعدنا . ثم اندهشنا كثيرا لما عرفنا أنهم قد أتو ليسجلوا معنا كمغنيين في الخلفية . نظرنا إلى أبي ، لكنه لم يبد أي تعبير . كان واضحا أنه يعرف بالأمر ويوافق عليه . عرف الناس بعدها أن أبي لا يظهر دهشته أبدا . طلب منا أن نستمع إلى مستر Keith والذي كان سيعطينا التعليمات . إذا فعلنا ما يقوله ، سيكون نجاح الشريط أمرا طبيعيا .



بعد ساعات قليلة ، انتهينا من أول أغنية لمستر Keith . بعض مغنيي الخلفية وعازفي الHorn لم يشاركوا معنا ووجدوا الأمر صعبا . لم يكونوا معتادين على تكرار فعل الشيء مرات ومرات كما تعودنا نحن . كان هذا هو الوقت الذي عرفنا فيه كم عمل أبي

بجد ليجعل منا محترفين حقيقيين . عدنا بعدها في أيام سبت قليلة تالية ، لنضع الأغاني التي تدربنا عليها طوال الأسبوع ، ثم نأخذ إلى البيت شريطا جديدا من مستر Keith . في أحد أيام السبت تلك ، أحضر أبي الجيتار الخاص به ليشاركنا الأداء . كانت تلك المرة الوحيدة التي سجل معنا أبي فيها معنا . ولبعض التسجيلات التي قمنا بها ، أعطانا مستر Keith بعض النسخ التي يمكننا أن نبيعها بين الفقرات أو بعد عروضنا الغنائية . كنا نعلم





أن هذه ليست الطريقة التي يتصرف بها النجوم الكبار ، لكن هناك نقطة بداية لكل شخص ، وفي تلك الأيام ، أن يكون لك تسجيل خاص عليه اسمك لم يكن شيئا هينا . ولقد شعرنا كلنابالتفاؤل .



كانت أغنية Steeltown الأولى تدعى Big Boy ، وكانت متوسطة الجمال . كانت أغنية لطيفة عن طفل يريد أن يقع في حب فتاة ما . وبالطبع ، حتى تكون لديك الصورة كاملة ، يجب أن تتخيل طفلا ذو تسع سنوات يغني هذه الأغنية . كانت الكلمات تقول I didn't want to hear fairy tales any more لكن في الحقيقة ، كنت صغيرا جدا لأعرف المعنى الحقيقي لمعظم الكلمات في هذه الأغنية . كنت أغني فقط ما أعطوني إياه .



عندما بدأت تلك الأغنية بحالها الم


عدل سابقا من قبل memogo في 18th ديسمبر 2011, 11:37 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    17th ديسمبر 2011, 01:59

الفصل الثاني



Dancing Machine



--------------------------------------------------









ِ





كنا مبتهجين حقا بعد أن
علمنا أننا نجحنا في اختبار Mototwn . أتذكر كيف أن Berry Gordy أجلسنا
جميعا ذات مرة وقال لنا أننا سنصنع التاريخ معا . " سأجعل منكم أكبر شيء في
هذا العالم " هكذا قال لنا . " و ستكتب أسماءكم في كتب التاريخ " هكذا
قال لنا حقا . كنا مائلين برؤوسنا إلى الأمام نستمع إليه ، ونوافقه بقولنا "
نعم ، نعم " لن أنسى هذا أبدا . ذهبنا جميعا إلى بيته ، وكان الأمر يبدو
كقصص الأساطير بينما نستمع إلى هذا الرجل الموهوب وهو يقول لنا أننا سنصبح
شيئا كبيرا جدا . " أول تسجيل لكم سيكون الأول من نوعه ، ثاني تسجيل لكم
سيكون الأول من نوعه ، وكذا تسجيلكم الثالث . ثلاث تسجيلات ستكون الأولى من
نوعها . ستكسرون الأرقام القياسية كما فعلت Diana Ross و فريق
Supremes . " كان هذا يبدو خرافيا في تلك الأيام ، لكنه كان على حق ، دارت
الأيام وفعلنا كما قال ، ثلاث تسجيلات ستكون الأولى من نوعها .








إذن فـ Diana ليست من
عرفنا بـ Berry كما قال البعض ، لكنني لا أعتقد أنه سيمكننا أن نرد لـ
Diana كل ما فعلته لأجلنا . عندما انتقلنا في النهاية إلى Southern
California ، كنا في الحقيقة نعيش مع Diana و لقد بقينا معها أكثر من
سنة كاملة . بعضنا عاش مع Berry Gordy والبعض الآخر مع Diana ، وكنا
نبدل الأدوار في بعض الأحيان .




















كانت رائعة جدا معنا
وكأنها أمنا . كانت تجعلنا نشعر دائما أننا في بيتنا . حقا كانت تعتني بنا
لمدة سنة ونصف تقريبا بينما كان والديّ في Gray يغلقان المنزل هناك
ويبحثان لنا عن منزل جديد يمكننا كلنا العيش فيه هنا في California . كان
الأمر رائعا بالنسبة لنا لأن Berry و Diana يعيشان في نفس الشارع في
Beverly Hills كان يمكننا المشي إلى بيت Berry والعودة مرة أخرى إلى
بيت Diana بسهولة . في معظم الأيام كنت أقضي اليوم في بيت Diana وأقضي
الليل في بيت Berry .








كانت تلك فترة مهمة من
حياتي لأن Diana كانت تحب فن الرسم وكانت تشجعني دائما على تذوقه . وقد
احتاجت لبعض الوقت لتعلمني عن الرسم وأصوله . كنا نخرج معا تقريبا في كل
يوم . فقط نحن الاثنين ، لنشتري الأقلام الرصاص و الألوان . في الوقت الذي
لم نكن نرسم فيه أو نلون ، كنا نذهب إلى المتاحف . عرفتني بأعمال الكثير من
الفنانين العالميين مثل Michelangelo و Degas وكان هذا بداية اهتمامي
في حياتي بالرسم . لقد علمتني حقا الشيء الكثير . كان الأمر جديدا علي
ومثيرا في الوقت نفسه . كان الأمر حقا شيئا مختلفا عما اعتدت أن أفعله في
كل
يوم ، و الذي هو العيش وتنفس
الموسيقى ، والتدريب اليومي . لا يمكنك أن تتخيل أن نجمة كبيرة مثل Diana
كانت تقتطع من وقتها لتعلم طفلا الرسم ، أن تعطيه دروسا في الرسم ، لكنها
فعلت هذا ، ولأجله أحببتها ولازلت أحبها . أنا في الحقيقة مجنون بها . كانت
هي أمي ، حبيبتي وأختي مجموعين كلهم في شخص واحد رائع .








































كانت تلك أياما مليئة
بالحركة بالنسبة لي أنا وإخوتي . عندما سافرنا إلى Chicago في California
بالطائرة ، كان الأمر يبدو كأنك تصبح فجأة في دولة أخرى ، عالم آخر . أن
تخرج من Indiana ، التي كانت كئيبة نوعا ما ، لتهبط في Southern
California
. الأمر كان وكأن العالم قد تحول إلى حلم جميل . كنت غير قادر على السيطرة
على نفسي وقتها . ذهبت إلى كل مكان ، Disneyland ، Sunset Strip
والشاطيء . وأحب إخوتي المكان أيضا ، وكان كل شيء يدهشنا ويبهرنا كأطفال
يدخلون لأول مرة في حياتهم متجرا للحلوى . كانت California ترهبنا ،
الأشجار هناك كان عليها ثمار البرتقال في منتصف الشتاء . كان هناك نخيل و
العديد من مناظر الغروب ، وكان الطقس دافئا جدا . كل يوم كان يوما خاصا .
كنت أفعل كل يوم شيئا ممتعا لا أريد له أن ينتهي أبدا ، ثم اكتشف بعد ذلك
أن هناك أشياء أخرى يجب فعلها لاحقا ستكون ممتعة أيضا .
كانت تلك أيام اندفاع حقا .























أجمل شيء في وجودي هناك
هو مقابلتي للعديد من نجوم Motown والذين نزحوا إلى California مع
Berry Gordy مع انتقاله من Detroit . أتذكر في المرة الأولى التي صافحت
فيها Smokey Robinson أن الأمر كان يبدو وكأنك تصافح ملكا . كانت عيناي
تضيئان برؤية نجوم الغناء ، أذكر أنني قلت لأمي أن يده عندما صافحته كانت
وكأنها وسادة ناعمة . أنت لا تفكر عندما تكون نجما في تلك الأشياء الصغيرة
التي يهتم بها المعجبون عندما يقابلونك أو يشاهدونك . فمثلا عندما صافحته ،
كنت أقول في كل مكان " لقد كانت يداه ناعمتان " . عندما أفكر في هذا الآن
أشعر ببعض السخافة ، لكن الأمر في ذلك الوقت كان قد أثر فيّ جدا . لقد
صافحت بنفسي يد Smokey Robinson وهناك الكثير من الفنانين والمغنيين
الذين كانوا يعجبونني . عندما كنت صغيرا ، كنت أعرف النجوم الحقيقيين
أمثال James Brown ، Sammy Davis ، Fred Astaire و Gene Kelly . إن
النجوم الحقيقيين يؤثرون في جميع الناس ، كان هذا اختبارا لنجاح النجم .
وقد نجح هؤلاء النجوم فيه . مثل أعمال Michelangelo ، إنها تؤثر فيك أيا
كنت . كنت أشعر دائما بالإثارة عندما كنت أقابل شخصا أثر فيّ ذات يوم بشكل
ما . ربما أشعر بهذا لو قرأت كتابا و أثَر في جدا أو جعلني أفكر في أشياء
لم أكن أركز عليها في الماضي . ربما أغنية ما أو طراز لأغنية تستطيع أن
تؤثر فيّ أو تجعلني أعتبرها من أحب الأشياء إليَ ولا أمل سماعها أبدا .
صورة أو رسمة يمكنها أن تخلق كونا كاملا . وعلى نفس النهج ، أداء ممثل ما
أو مجموعة من الأداءات يمكنها أن تحولني تماما .








في تلك الأيام لم تكن
Motown قد سجلت لمجموعة أطفال من قبل . في الحقيقة ، الطفل الوحيد الذي
قدموه من قبل كان هو Stevie Wonder . لذا ، فقد قررت Mototwn أنها لو
كانت ستقدم أطفالا ، فيجب أن يكونو جيدين جدا فيما هو أكثر من مجرد الغناء
أو الرقص . كانوا يريدون للناس أن يحبونا لشخصنا ، ليس فقط بسبب تسجيلاتنا .
كانوا يريدون منا أن نقدم مثالا للنجاح مع العمل المدرسي ، أرادوا منا أن
نكون لطفاء مع معجبينا ، و مع الصحفيين ، وكل من كانت له علاقة بنا . لم
يكن هذا صعبا علينا ، لأن أمنا قد ربتنا لنكون مؤدبين و متحملين للمسؤولية .
كانت تلك طبيعتنا . مشكلتنا الوحيدة كانت مع الواجبات المدرسية ، والتي
عانينا منها عندما أصبحنا مشهورين ، لم نستطع الذهاب إلى المدرسة لأن الناس
كانوا يأتون إلى فصلنا خصيصا ليرونا أو يدخلون من نوافذ الفصل بحثا عن
صورة مشتركة أو عن توقيع . كنت أحاول أن أحافظ على حضور دروسي وألا أجعل
هذا يتسبب في عرقلة مسيرتي الدراسية ، لكن هذا أصبح مستحيلا مع الوقت . حتى
حصلنا على مدرسين خصوصيين يقومون بتدريسنا في البيت .








خلال هذه المدة ، كانت
هناك سيدة تدعى Suzanne de Passe كان لها تأثيرا كبيرا على حياتنا .
كانت تعمل في Motown ، كانت تعتبر مربية دينية لنا منذ أن انتقلنا إلى
Los Angels . ثم أصبحت هذه السيدة بعدها مديرة أعمال Jackson 5 . كنا
نعيش معها في الأغلب ، نأكل معها وحتى نلعب معها . كنا نحن مجموعة صاخبة
ذات روح عالية ، وكانت هي ذات روح شابة مليئة بالمرح .








أتذكر أن Suzanne
أرتنا ذات مرة رسومات بالفحم لنا نحن الخمسة مجتمعين . كان لنا في كل رسمة
تسريحة شعر مختلفة . وفي رسومات أخرى ملونة كنا مرسومين مرتدين
















مختلف الألوان التي يمكن
تخيلها . وبعد أن استقرينا جميعا على تسريحة شعر موحدة ، أخذونا جميعا إلى
الحلاق ليجعلنا نبدوا مثل تلك الرسومات . ثم وبعد أن أرتنا الملابس ، ذهبت
بنا إلى قسم الخزانات في الاستودبو حيث أعطونا ملابسا لتجربتها . كانوا
يروننا مرتدين طرازا من الملابس فيقررون أنه ليس مناسبا ، فنعود كلنا إلى
تلك الخزانات لتجربة طراز آخر .
















أعطونا دروسا في أساليب
الناس وكيفية الرد عليها كما أعطونا دروسا في قواعد اللغة . أعطونا قائمة
من الأسئلة التي يمكن أن يسألها لنا أي أحد من معجبينا . كنا دائما نُسأل
عن اهتماماتنا و بلدتنا الأم و كيف نجد الغناء كفريق . كان المعجبون
والصحفيون يريدون معرفة السن التي بدأنا فيها الغناء . كان صعبا أن تجد
حياتك قد تحولت إلى ملكية عامة ، حتى وإن كنت ممتنا لأن أولئك الناس يحبونك
بسبب موسيقاك .














اختبرَنا العاملون في Motown في قائمة الأسئلة التي أعطونا إياها و أسئلة
أخرى لم نسمع مثلها من قبل . ثم اختبَرونا في قواعد اللغة . ثم أصبحنا
مستعدين أخيرا .








بعد كل هذا ، كان هناك أغنية جديدة يجب علينا تعلمها تدعى I Want You Back .















كان لهذه الأغنية قصة
اكتشفناها شيئا فشيئا . كانت قد كتبت بواسطة شخص ما من Chicago يدعى
Freddie Perren . كان هو عازف البيانو في نادي Jerry Butler في الوقت
الذي غنينا فيه من قبل في Chicago . كان ممن كانوا أسفين على أن النادي
اختار مجموعة أطفال للغناء فيه وكأنه – النادي - لا يجد شخصا آخر . لكن
رأيه تغير تماما عندما رآنا نغني .








أغنية I Want You Back
كانت تدعى في الأصل I Want To Be Free وقد كتبت خصيصا لأجل Glady’s
Knight . كان Freddie يطمح في أن يتجاوز Berry رأس Glady’s ويعطي
الأغنية لفريق Supremes .. بدلا من هذا ، قال له Berry أنه قد وقّع
أخيرا مع مجموعة أطفال رائعين من Gray في Indiana . عرف Freddie أن
Berry يتحدث عنا ، فقرر أن يترك للقدر أن يختار .








عندما كنا نتدرب على
أداء أغاني ستوديو Steeltown فيما سبق في Gray ، كان على Tito و
Jermine أن يكونا أكثرنا انتباها ،لأنهما كانا المسؤولان عن تلك الأغاني .
عندما استمعا إلى تجربة أغنية I Want You Back ، كانا يستمعان إلى الجزء
الخاص بالجيتار والـ Bass جيدا حتى يتدربا عليه ، لكن أبي قال لهما أن
Mototwn لا تطلب منهما العزف في التسجيلات ، موسيقى الخلفية كلها سيهتمون
هم بها . لكنه نبههم أن هذا سيجعل مهمتهم أكثر صعوبة حيث أنهم سيضطرون إلى
الحفاظ على نغمتي صوتيهما ، لأننا كلنا كان علينا أن نؤدي هذه الأغاني
على المسرح مرة أخرى بنفس الطريقة التي غنيناها بها في الاستوديو .



























كان يراقبنا أثناء
غنائنا في الاستوديو كلا من Freddie Perren و Bobby Taylor و Dake
Richards بالإضافة إلى Hal Davis و شاب آخر يعمل في Motown يدعى
Fonce Mizell . حيث كانوا هم الذين كتبوا وأنتجوا أول أغانٍ لنا . هؤلاء
الشباب مجتمعين كان اسمهم The Corporation . ذهبنا مرات إلى شقة
Richard لنتدرب ، وقد كان مندهشا لأننا كنا مستعدين جدا دائما . لذا ، لم
يجد أن عليه أن يقوم بأمور التصحيح التي كان قد استعد لها ، وقد رأى أن
نذهب لنسجل هذا الذي سمعه منا في الاستوديو مباشرة لنطرق الحديد وهو ساخن .
كنا سعداء جدا بهذا ، فحضّرنا أنفسنا لأدائه مرة أخرى أمام Berry Gordy
في الاستوديو . كانت الشمس في منتصف السماء لما وصلنا إلى الاستوديو . و
بعد أن استمع Berry إلينا في الاستوديو ، عدنا للبيت في وقت العشاء .








لكنها كانت الواحدة بعد
منتصف الليل عندما وجدت نفسي أخيرا أسترخي على ذلك المقعد في سيارة
Richard محاولا أن أقاوم النعاس حتى أصل إلى البيت . لكن Gordy لم تعجبه
الأغنية التي غنيناها . لذا ، كان علينا أن نؤدي كل جزء منها مرة أخرى ،
وعندما فعلنا ، عرف Gordy ما هي التغييرات التي يجب أن يدخلها على
الأغنية . لقد جرب معنا كل شيء ، مثل طريقة الأغاني المدرسية وهي أن يغني
كل واحد منا الجزء الخاص به وكأنه يغني لوحده . وبعدما دربنا جيدا وأدخل
التعديلات اللازمة على الأغنية ، أخذني ليتكلم معي على انفراد .




















شرح لي ما الذي يريد مني
أن أفعله حتى أساعده في الوصول إلى النتيجة التي يريدها . ثم شرح كل شيء
لـ Freddie Perren ، الشخص الذي كان مكلفا بتسجيل الأغنية . كان Berry
عبقريا حقيقيا في ذلك المكان . وعندما نزل الألبوم إلى الأسواق وسمعنا I
Want You Back ، اندهشنا حقا من جودتها ، كانت هي الأغنية التي أخذت من
الجهد والتدريب أكثر من أغاني الألبوم كلها مجتمعة . كانت هذه طريقة
Motown في العمل ، لأن Berry كان يطلب الكمال دائما ويهتم أكثر
بالتفاصيل . كانت هذه هي عبقريته . لاحظت كل التعديلات التي أجراها Berry
على الأغاني ولم أنس أبدا ما تعلمته منه . وحتى هذا اليوم ، أنا أتبع نفس
هذه القواعد في عملي . كان Berry هو أستاذي و قد كان أستاذا عظيما حقا .
كان يعرف أين هي الأشياء التي ستجعل من الأغنية رائعة ، وليست مجرد جيدة .
كان الأمر كالسحر ، وكأن Berry كان ينثر ترابا سحريا على كل شيء من حوله
.
























بالنسبة لي ولإخوتي ،
التسجيل مع Motown كان خبرة مثيرة . وفريق كاتبي الأغاني الذي لدينا
كانوا يشكلون لنا أغانينا في كل تسجيل ببقائهم معنا دائما . كانوا وكأنهم
يصبون الأغنية ثم ينحتونها حتى تصير كاملة في النهاية . كنا نعيد غناء بعض
الأغاني ونعدلها لأسابيع وأسابيع حتى نصل إلى النتيجة التي كانوا يرغبون
بها . وكنت فعلا ألاحظ أن الأغنية يزداد جمالها مع كل تعديل يضيفونه إليها .
كانوا يغيرون الكلمات ، الإيقاعات ، ترتيب الكلمات ، وكل شيء . أعطاهم
Berry الحرية في استخدام هذه الطريقة بسبب طبيعته الطامحة دوما إلى الكمال
. أظن أنه وحتى إن لم يفعلوها هم ، كان سيفعلها هو . كانت لدى Berry
الموهبة الفطرية . أحيانا كان يدخل الغرفة التي نعمل فيها ويقول لي ما يجب
علي أن أفعل بالتحديد ، و كنت أجد كلامه دائما صحيحا فيما بعد ، فكنت أندهش
.












عندما صدرت أغنية I
Want You Back في نوفمبر عام 1969 ، باعت مليونيّ نسخة في ستة أسابيع و
أصبحنا نحن في المركز الأول . أغنيتنا التالية ABC صدرت في مارس عام 1970
وباعت مليونيّ نسخة في ثلاثة أسابيع . لازال يعجبني ذلك المقطع الذي أقول
فيه "Siddown, girl! I think I loove you! No, get up, girl, show me what
you can do! . وعندما صدرت أغنيتنا الثالثة The Love You Save ، صعدت
مباشرة للمركز الأول في يونيو عام 1970 ، و قد تحقق وعد Berry لنا .







عندما صدرت أغنيتنا
التالية I’ll Be There ، كانت أيضا الأغنية الأولى في فصل الخريف لتلك
السنة ، اكتشفنا أنه يمكننا أن نفوق حتى توقعات Berry لنا ونتمكن بعدها
من أن نرد له كل المجهود الذي فعله من أجلنا .



















أنا وإخوتي وكل عائلتي
كنا فخورين جدا . كنا قد خلقنا نوعا جديدا من الموسيقى . كانت المرة الأولى
في تاريخ التسجيلات الغنئية أن يحقق مجموعة أطفال هذه المبيعات الخيالية .
لم تكن أي مجموعة أطفال أخرى تستطيع منافسة Jackson 5 . في أيامنا
الأولى كان هناك مجموعة أطفال يدعون Five Stairsteps . كنا نراهم من وقت
لآخر . كانوا جيدين ، لكن لم تكن لديهم قوة الرابطة العائلية التي كانت
لدينا . و لقد انفصلوا بعدها للأسف . بعد أغنيتنا ABC ، أصبحنا نرى
الكثير من الشركات الأخرى التي كانت تتهيأ للمنافسة . ولقد استمتعنا
بمنافستهم جميعا ، Partridge Family ، Osmonds ، De Franco Family .




كان فريق Osmond
موجودا على الساحة منذ فترة ، لكنهم كانوا يغنون طرازا آخر من الموسيقى .
مثل الـ Barbarshop Harmony أو الـ Crooning . كنا بجرد أن نصدر أغنية
جديدة نجد أنهم أيضا قد حضّروا شيئا جيدا . لم نمانع بالمنافسة ، لأننا
نعلم أنها شيء صحي . كنا نغني أحيانا على طريقة One Bad Apple ، أتذكر
أنني كنت








صغيرا في الحجم حينها
مما جعلهم يضطرون لإحضار صندوق تفاح يتناسب مع حجمي ، فليس في هذه الطريقة
صناديق صغيرة يمكنها أن توصلك للميكروفون بسهولة . الكثير جدا من أيام
طفولتي كنت أقضيها بهذه الطريقة ، في ذلك الصندوق المليء بالتفاح أغني ،
بينما بقية الأطفال يلعبون في الخارج .






كما قلت من قبل ، في تلك
الأيام الأولى ، كان فريق The Corporation هو الذي ينتج ويشكل جميع
أغانينا . أتذكر أحيانا أنني كنت أرى أن أغنية معينة يجب أن تغنى بطريقة ما
تختلف عن الطريقة التي أرادها بها المنتجون . كنت مطيعا في كل الأوقات فلم
أكن أصرح بأي شيء مما أظنه . حتى وصلت أخيرا إلى نقطة اكتفيت فيها من
الغناء بالضبط بالطريقة التي يريدونها . كان هذا في عام 1972 عندما كنت في
الرابعة عشر من عمري ، تقريبا في نفس وقت أغنية Lookin Through the
Windows . أرادوا مني أن أغني بطريقة معينة ، وكنت أعلم أنهم مخطئون . لا
يهم في أي سن أنت ، فلو كنت تعرف شيئا جيدا فعليك أن تقوله ، وعلى الناس
حينها أن تستمع إليك . بدأت المشاكل بيني وبين المنتجين ، فكلمت Berry
Gordy واشتكيت له . قلت له أنهم دائما ما يقولون لي كيف أغني ، وكنت أوافق
لمدة طويلة جدا ، لكنهم الآن بدأوا يصبحون .... يصبحون عديمي الإبداع .












لذا أتي بنفسه إلى
الاستوديو و أمرهم أن يجعلونني أفعل ما أريد . أعتقد أنه قال لهم أن يسمحوا
لي بمساحة أكبر من الحرية أو شيء كهذا . بعدها ، أصبحت أضيف من عندي
الكثير من الحركات التي أصبحت تعجبهم في النهاية . كنت أغير الكثير من
الأشياء ، مثل أن أبدل بعض الكلمات أو أضيف مدا معينا بعد بعضها .




عندما كان Berry معنا
في الاستوديو ، كان دائما يضيف شيئا صحيحا إلى الأغنية . كان ينتقل من
استوديو إلى استوديو ليتابع مختلف أعمال المغنيين ، و يضيف العديد من
العناصر التي كانت تجعل من تسجيلاته أكثر روعة . كان Walt Disney يفعل
الشيء ذاته في عمله ، كان يمر على الممثلين بمختلف أدوارهم فيقول " حسنا ،
هذه الشخصية ، ينبغي الاهتمام بها أكثر " . كنت أعرف إذا كان هناك شيء ما
فعلته أنا وأعجب Berry ، حيث كانت لديه عادة أن يدور بلسانه على باطن
خديه إذا أعجبه شيء ما . ولما كان يشعر أن الأمور تمضي بشكل جيد كلها ، كان
يضرب الهواء بقبضتيه باحتراف ، حيث كان محترفا في الملاكمة فيما سبق من
حياته .










أفضل ثلاث أغاني بالنسبة
لي في تلك الأيام كانت Never Can Say Goodbye ، I’ll Be There و ABC
. لن أنسى المرة الأولى التي استمعت فيها إلى أغنية ABC ، عرفت أنها حقا
جيدة . أتذكر أنه كان لدي الرغبة القوية في أن أغني هذه الأغنية في
الاستوديو و أن أجعلها تنجح معنا حقا .




كنا لازلنا نتدرب في كل
يوم ونعمل بجد – هناك أشياء لم تتغير فينا أبدا ، لكننا كنا سعيدين بأن
نكون أنفسنا و ما كنا عليه من قبل . العديدون كانوا يحاولون التأثير علينا ،
لكننا كنا قد حددنا لأنفسنا طريقا واحدا لا نحيد عنه .




فور صدور I Want You
Back ، كل العاملين في Mototwn بشرونا بالنجاح الباهر . أحبت Diana
الأغنية وقدمتنا في حفل خاص بها في Hollywood ، حيث كان المكان مريحا
للأعصاب جدا وكأننا عند Berry في الاستوديو . وعقب برنامج Diana مباشرة
، تمت دعوتنا لنغني في برنامج Miss Black America . بوجودنا في ذلك
البرنامج ، كان يمكننا أن نعرض عرضا لجزء من أغانينا القادمة . بعد تلك
الدعوة إلى الظهور في التليفزيون ، تذكرت أنا وإخوتي الإحباط الذي مر بنا
في السابق عندما دعينا إلى ذلك البرنامج في New York ولم نذهب لأن
Motown اتصلت بنا .




كانت الحياة رائعة معنا .
وبالطبع كانت Diana بالنسبة لحياتنا كالكرز على الكعك . كانت ستقدم عرضا
في The Hollywood Palace في ليلة من ليالي السبت . كان هذا سيكون الظهور
الأخير لها مع فريق Supremes والظهور الأول معنا في هذا البرنامج . وكان
هذا يعني الكثير بالنسبة لـ Motown ، فقرروا بعدها تسمية ألبومنا القادم
باسم Diana Ross Presents the Jackson 5 . لم يحصل من قبل أن أعطت
Diana مشعل الشهرة والمجد لمجموعة من الأطفال .


Motown ، Diana ،
وخمسة أطفال من Gray في Indiana ، كل هذا كان مثيرا . في ذلك الوقت
صدرت I Want You Back و أثبت Berry نظريته عنا مرة أخرى . كل المحطات
الإذاعية التي كانت تذيع أغاني Sly والـ Beetles كانت تذيع أغانينا نحن
أيضا .




كما قلت من قبل ، لم نكن
نعمل في الألبومات بقدر ما نعمل و نبذل الجهد من أجل الأغاني المستقلة
Singles ، لكننا كنا نمضي وقتا مرحا ونحن نجرب كل أنواع وطرازات الأغاني
التي في الألبوم بداية من Who’s Lovin’ You إلى الأغاني الأسطورية
القديمة التي كنا نغنيها في عروض مسابقات الهواة ، مثل Zip-A-Dee-Doo-Dah
.




غنينا في ذلك الألبوم
أغانٍ أصبح لها جمهور واسع جدا ، أطفال ، مراهقين و حتى كبار . شعرنا جميعا
بأن هذا كان بسبب النجاح الكبير لتلك الأغاني . كان The Hollywood
Palace لديه جمهور واسع جدا ، جمهور محنك ، وكنا نحن واعيين لهذا ،
فامتلكناهم من المرة الأولى . وكان هناك فريق من الأوركسترا ، فكانت هذه
هي المرة الأولى التي نؤدي فيها I Want You Back في عرض مباشر . وجودنا
في ذلك البرنامج كان يشعرنا بأننا ملوك ، وهو نفس الإحساس الذي انتابنا
عندما فزنا بجائزة Citywide في Gray .




اختيار الأغاني المناسبة
لنا أصبح تحديا حقيقياالآن ، فنحن لسنا نغني أي أغنية ، بل إن فريق الـ
Corporation بالاشتراك مع Hal Davis كانوا يكتبون أغان مخصصة لنا فقط
بالإضافة إلى إنتاجها . تركنا Berry بعدها نعتمد على أنفسنا ، فأصبحنا
وبعد هذه الإنجازات ، نجد أنفسنا مشغولين دائما بالألبومات القادمة .




كان يمكن أن يغني أي
واحد كبير في السن أغنية I Want You Back ، لكن ABC و The Love You
Save كانا قد كتبا خصيصا لأجل أصواتنا الصغيرة ، بأجزاء معينة فيها كتبت
خصيصا لـ Jermine أو لي . كتب فريق Corporation تلك الأغاني مع الأخذ
في الاعتبار الحركات الراقصة أيضا . تلك الحركات التي كان يؤديها الجمهور
معنا عند مشاهدتنا على المسرح . كانت مقاطع الـ Verse في الأغاني غالبا
ماتأخذ طراز الرقص Tongue – Twisting ، لذا كانت تتوزع بيني أنا و
Jermine.




لم يكن لأي من التسجيلات
التالية أن تنجح بدون I Want You Back . كنا من آن لآخر نضيف أشياء على
الأغنية أو نغير ترتيب بعض المقاطع ، وكان الجمهور يحب دائما ما نفعله .
بعدها أصدرنا أغنيتين في الصميم ، Mama’s Pearl و Sugar Daddy والتان
ذكرتاني بأيام المدرسة . " While I'm giving you the candy, he's getting
all your love! " ، أضفنا بعض الحركات في المقطع الذي أغني فيه أنا و
Jermine معا . و الذي كان يلاقي دائما استجابة حماسية من الجمهور عندما
كنا نفعلها على المايكروفون نفسه على المسرح .










كان الخبراء يقولون لنا
دائما أنه لا توجد مجموعة حظيت بهذه البداية الجيدة كما حظينا نحن . I’ll
Be There كانت أغنيتنا التي حطمت جميع الأرقام فعلا . كانت هي الأغنية
التي نقول فيها أننا هنا لنبقى إلى الأبد . ظلت حاصلة على المركز الأول
لمدة خمسة أسابيع متتالية ، الأمر الي لم يكن معتادا أبدا . كان هذا وقتا
طويلا جدا بالنسبة لأغنية ، وهذه الأغنية بالذات كانت المفضلة لدي من بين
كل الأغاني التي أديناها في السابق .كم كنت أحب المقطع الذي يقول You and I
must make a pact, we must bring salvation back . . . . Wille Hutch
و Berry Gordy لم يكن يعجبهما هذا النوع من الكلمات كانا دائما يسخرون
منا عندما لا نكون في الاستوديو . لكن تلك الأغنية أخذتني لعالمها منذ أن
سمعت نسختها التجريبية قبل حتى أن أعرف كيف هو اللحن الحقيقي لها إلى أن
سمعته عندما عزفوه في الاستوديو . أنتجت الأغنية بفضل العبقري Hal Davis ،
بمساعدة Suzi Ikeda ، نصفي اللآخر التي كانت تقف معي أغنية بعد أغنية
حتى تتأكد أنني أضيف إلى الأغنية ما يجب إضافته من مشاعر و تعبيرات و
أحاسيس . ، كانت الأغنية أغنية جدية ، لكننا كنا نمرح بها قليلا عندما كنا
نغني الجزء الذي يقول Just look over your shoulder, honey! ، كنا نغنيه
بدون كلمة Honey . كنا نشعر أننا جزء مهم من تاريخ Motown ، وجزء مهم
من مستقبلها كذلك .








كانت الخطة أن أغني أنا
جميع المقاطع البارزة و يعزف Jermine على الـ Ballad . ورغم أن صوت
Jermine كان أكثر نضجا في تلك الفترة ، إلا أني كنت أحب عزف الـ Ballad
جدا ، وأعتبره طرازي الخاص . كانت هذه رابع أغنية تصل للمركز الأول لنا
كفريق . كثير من الناس أعجبتهم أغنية Jermine I Found That Girl ،
والتي كانت على الوجه الثاني من ألبوم The Love You Save ، أحبوها بقدر
محبتهم للأغاني المراكز الأولى .




وضعنا جميع هذه الأغاني
في مكس جميل مع الكثير من الرقص ، وكنا نؤدي هذا المكس دائما في كل البرامج
التلفزيونية ، حتى الآن ، ظهرنا في برنامج The Ed Sullivan Show ثلاث
مرات . كانت Motown تدربنا على ما سنقوله في المقابلات التلفزيونية ، لكن
مستر Sullivan كان يشعرنا بالراحة . بالنظر لهذه الأحداث ، أستطيع أن
أقول أن Motown كانت تضعنا في أي قالب يعجبها ، ويمكنها تحويلنا لآلات
تفعل ما تؤمر . لم أكن لأفعل هذا لو كنت مكانهم ، ولو كان لدي أطفال ، لن
أقول لهم ماذا يجب عليهم أن يقولوا . كانت Mototwn تفعل معنا مالم تفعله
مع أي أحد ، ثم من ذا الذي يمكنه أن يعرف ما هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع
وضع كوضعنا ؟








كان المذيعين يسألوننا
كل أنواع الأسئلة ، وكان العاملين في Motown يساعدوننا دوما أو يراقبون
الأسئلة لو احتاج الأمر ذلك . أظن أنهم كانوا قلقين حيال احتمال أن نبدو
محاربين للطرازات الغنائية الأخرى التي كان يقدمها المغنيين في ذلك الوقت .
بمجرد أن سألَنا المذيع سؤالا عن إعلان Black Power الذي شاركنا فيه ،
اعترضه رجل Motown قائلا أننا لم نفكر في هذا الأمر لأنننا كنا مجرد
سلعة تجارية . بدا الأمر غريبا ، لكننا غمزنا وألقينا تحية الـ Black
Power مغادرين ، الأمر الذي أرعب الرجل .




اجتمعنا في مرة أخرى
بالدون Cornelius في برنامجه Soul Train . كان يقول النكت الشعبية على
المسارح في الوقت الذي كنا فيه نحن في Chicago ، فكنا نعرف بعضنا جيدا
منذ ذلك الوقت . كنا دائما نشاهد برنامجه ونأخذ بعض الأفكار من الراقصين
الذين كانوا ينتمون لبلدنا . أكثر الأيام جنونا من جولات Jackson 5 بدأت
مباشرة بعد النجاحات التي حققتها أغانينا . بدأت بجولة في منطقتنا في خريف
1970 . غنينا في قاعات ضخمة مثل Madison Square Garden و Los Angeles
Forum . في الصيف الذي كانت Never Can Say Goodbye هي الأغنية الأولى في
1071 ، غنينا في خمسة وأربعين مدينة ، وأتبعناها بخمسين مدينة أخرى فيما
بعد في نفس السنة .




أتذكر هذه الأيام على
أنها أيام كنت فيها قريبا جدا من إخوتي . كنا دائما مجموعة بارة و محبة .
كنا نهرج كثيرا ، نقوم بالكثير من السخافات معا ، ننظم العديد من المقالب
لبعضنا أو للعاملين معنا . لم نكن يوما جافين غليظين .لم تكن التلفزيونات
تقع من نوافذ فندقنا ، لكن كميات كبيرة من الماء كانت تصب على العديد من
الرؤوس . كنا نحاول دائما أن نغزو الضجر الذي كنا نشعر به كوننا قطعنا
طريقا طويلا جدا . عندما تكون ضجرا في الجولات ، تحب أن تفعل أي شيء يزيد
من حماسك . وهكذا كنا ، محبوسين دائما في تلك الغرف في الفنادق ، غير
قادرين على الذهاب لأي مكان بسبب الفتيات السوقيات اللاتي يصرخن دائما في
الخارج ، كنا نريد الحصول على بعض المرح . أتمنى لو كان بمقدورنا أن نصور
تلك الأفعال التي كنا نقوم بها أو بعض من تلك المقالب المجنونة . كنا ننتظر
حتى ينام مديرنا Bill Bray ، ثم ننصب العديد من السباقات المجنونة في
أروقة الفندق ، حرب الوسائد ، مباريات المصارعة الحرة ، حروب كريمات
الحلاقة ، لعبة You Name It . كنا مجانين ، كنا نرمي بالونات أو أكياس
ملية بالماء من شرفات الفندق لنشاهدها وهي تنفجر .ثم نموت بعدها من الضحك .
كنا نرمي بالأشياء على بعضنا ، و نمكث وفتا طويلا على التليفون في مكالمات
زائفة ، أو في طلبات مكثفة لخدمة الوجبات التي كنا نطلبها لغرف أناس آخرين
. أي واحد يمر بالقرب من غرفة نومنا ، كان بنسبة تسعين بالمائة سيصاب بكيس
كبير من الماء في وجهه.




لما كنا نصل لمدينة
جديدة ، كنا نزور فيها كل ما يمكن أن يزار . كنا نسافر مع مرشدة رائعة ،
Rose Fine ، والتي علمتنا الكثير وكانت تتأكد دائما أننا نتابع دروسنا .
كانت Rose هي التي نمت بداخلي حب الكتب والأدب ، الأمر الذي يساعدني
كثيرا الآن . أقرأ أي شيء يمكن أن تصل إليه يداي . المدن الجديدة كانت تعني
أماكن جديدة للتسوق . كنا نحب أن نتسوق ، خاصة في المكتبات . لكن بعد
شهرتنا ، حوّل المعجبين جولات التسوق العادية إلى معركة بالأيادي . كان
التعرض لبعض الفتيات الهيستيريات هو من أشد الخبرات إرعابا بالنسبة لي في
ذلك الوقت ، أعني أنها كانت خبرة قاسية . فلو قررنا أن نذهب لزيارة متجر ما
لرؤية ما يعرضه ، سيكتشف المعجبون وجودنا هناك فتعم الفوضى ، والخراب .
كان الكاشير يغمى عليه ، الزجاج يتحطم ، أدراج المال تقع . كل ما كنا نريده
هو النظر إلى بعض الملابس . عندما يأتي السوقيون لغزو المكان .، الهمج
والمنافقين يصبحون أكثر مما يمكننا التعامل معه . لو لم تشاهد مشهدا كهذا ،
لا يمكنك تخيله أبدا . الفتيات كن جادات . ولايزلن . ، لا يمكنهن معرفة
أنهن قد يؤذيننا بمحاولتهن إظهار الحب . كن يعنين مشاعرهن حقا ، لكن الأذى
يلحق بك عادة من جراء بعض السوقة . تشعر دائما بأنك ستختنق أو أنك مفكك
الأعضاء . آلاف من الأيادي التي تمتد إليك ، فتاة تتعلق بمعصمك بينما تشد
فتاة أخرى ساعتك ، يمسكون بشعرك ويشدونه بقوة ، و الأمر مؤلم كالنيران .
تقع كثيرا على الأرض وتكون في ورطة مرعبة . لازالت تلك الندوب في جسدي ،
ويمكنني أن أتذكر أين أصبت بكل واحدة منها . لاحقا ، تعلمت كيف أشق طريقي
وسط الفتيات المزدحمات في المسارح ، الفنادق أو المطاعم . من المهم أن
تتذكر أن تغطي عينيك بكلتا يديك ، لأن أولئك الفتيات ينسون دائما أن لديهن
أظافر خلال إظهارهن لمشاعرهن الجياشة . أعلم أن المعجبين يعنون حقا ما
يظهرون من مشاعر ، وأنا أحبهم وأحب حماسهم و دعمهم ، لكن مشاهد الازدحام
تلك مرعبة جدا .




أكثر مشاهد السوقة جنونا
حدث لي في المرة الأولى التي أذهب فيها لبريطانيا . كنا لا نزال في الجو
فوق الأطلنطي عندما أتي الطيار وقال لنا أن هناك عشرة آلاف طفل ينتظروننا
في مطار Heathrow . لم نصدق أنفسنا ، كنا متوترين ، لو كان بإمكاننا
الالتفاف والعودة إلى بلادنا لكنا فعلناها . لكن بعلمنا أنه لا يوجد وقود
يكفي للعودة ، تابعنا طريقنا . عندما هبطنا ، كنا نستطيع أن نرى أن
المعجبين قد احتلوا المطار كله . كان جنونا لو كان السوقة من بينهم . شعرنا
بأننا سنكون محظوظين لو استطعنا الخروج أحياء من المطار في ذلك اليوم .


ني أن أبيع ذكرياتي مع
إخوتي بأي ثمن كان . عادة ما أتمنى لو كان بإمكان أن أعيش تلك الأيام
مجددا ، كنا نحن كالأقزام السبعة ، كل واحد منا كان مختلفا وله شخصيته
المميزة . Jackie كان جميل الجسم شديد القلق دائما . Tito كان القوي
الحنون كالأب ، كان يعشق السيارات الصغيرة ، وضعها بجانب بعضها وتفكيك
أجزاءها . Jermine كان أقربهم إليّ خلال فترة بلوغنا . كان سهلا ومرحا ،
وكان دائما ما يمزح ويدبر المقالب . كان Jermine هو من وضع تلك
اللأدلاء من الماء البارد على الأبواب في فندقنا . Marlon كان من أدق
الناس الذين رأيتهم في حياتي ، كان أيضا يقول الكثير من النكات ويدبر
الكثير من المقالب . كان دائما هو الذي يقع في المشاكل في أيامنا الأولى
بسبب نسيانه أحد الخطوات أو تجاوزه أحد النغمات ، لكن هذا أصبح بعيدا جدا
عن الحقيقة فيما بعد .




كان تنوع شخصيات إخوتي
وقربي الشديد منهم هو الذي يجعلني أتحمل خلال تلك الأيام المرهقة . كلنا
كنا نساعد بعضنا . Jackie و Tito كانا يمنعانا من تجاوز الحد في
المقالب . كان يمكنهما السيطرة علينا ، ثم يصرخ Jermine و Marlon
قائلين " دعونا نبدأ الجنون " .




حقا أشتاق لكل هذا . في
الأيام الأولى كنا معا طوال الوقت . كنا نذهب للملاهي معا ، نركب الخيل معا
أو نشاهد الأفلام . كنا نفعل كل شيء معا . فلو قال أحدنا " سأذهب للسباحة "
كنا نردد من بعده كلنا " وأنا أيضا" .




الانفصال عن إخوتي حدث
بعدها بفترة ، عندما بدأوا في الزواج . كان تغيرا مفهوما ، حيث أصبح كل
منهم قريبا من زوجته وأصبحت هناك عائلة لكل منهم . جزء مني كان يريد أن
نبقى كما كنا ، إخوة وأصدقاء . لكن التغير شيء حتمي ، وهو شيء مفيد بطريقة
أو بأخرى . لازلنا نحب بعضنا جدا . لازلنا نمضي أوقاتا رائعة عندما نكون
معا . لكن الطريق التي سلكها كل منا في حياته لم يكن يسمح لنا بحرية
الاستمتاع بالبقاء معا كما كنا في السابق .




في تلك الأيام ، في
الجولات مع Jackson 5 ، كنت أتشارك دائما الغرفة مع Jermine . كنت أنا
وهو قريبين لبعضنا جدا، في المسرح وخارجه ، كانت لنا الكثير من الاهتمامات
المشتركة . ولما كان هو دائما الذي تحب الفتيات نصب الفخوخ له ، كنت أنا
وهو دائما نتعرض للكثير من الأذى .




أعتقد أن أبي قرر منذ
البداية أن يبقي عينيه عليّ أنا وهو أكثر من بقية إخوتنا . كان دائما ما
يأخذ الغرفة التي تجاور غرفتنا . مما يعني أنه يمكنه المرور لرؤيتنا في أي
وقت عبر الباب المشترك لغرفتينا . أنا حقا أحتقر هذا التصرف ، ليس فقط لأنه
يراقبنا ، ولكن لأنه كان يفعل الكثير من الأعمال السخيفة لنا ، مثل أن
يأتي لغرفتنا بمجموعة من الفتيات بينما نحن نائمين . ثم نستيقظ لنراهم يقفن
هناك يضحكن بسخافة .




لأن مهنتي كانت هي كل
حياتي ، لم أكن أدع أكبر المشاكل التي كنت أواجهها في حياتي كمراهق تؤثر
على تسجيلي في الاستوديو أو على أدائي على المسرح . في تلك الأيام ،
المشكلة الكبرى كانت هناك في مرآتي . هويتي كإنسان كانت مرتبطة بهويتي كشخص
شهير .




مظهري بدأ يتغير حقا
عندما أصبحت في الرابعة عشر تقريبا . ازداد طولي قليلا . الناس كانوا لا
يعرفوني عندما كانوا يأتون لغرفتي متوقعين رؤية Michael Jackson الصغير ،
فكانوا يمرون من جانبي وكأنني لست هناك . كنت أقول لهم " أنا Michael " ،
فكانوا يبدون منشككين . Michael كان طفلا صغيرا جميلا . كنت مراهقا بشعا
بطول خمسة أقدام . لم أكن الشخص الذي توقعوا أو حتى أرادوا رؤيته .
المراهقة صعبة بما فيه الكفاية . تخيل لو أصبحت التغيرات الطبيعية التي
تطرأ على جسدك تقابل بردود أفعال معادية من الآخرين . كانوا يبدون مندهشين
لأنه يمكنني التغير ، لأن جسدي يمكنه أن يتغير كما يتغير غيره من أجساد
الآخرين .




كان الأمر قاسيا . كان
جميع الناس يدعونني بالفاتن الجذاب فيما سبق ، لكن خلال التغيرات الأخرى
الكثيرة التي طرأت على جسدي ، تشقق جلدي عن حالة رهيبة من حب الشباب . نظرت
في المرآة ذات يوم قائلا " OH NO ! " ، بدا أن هناك بثرة ظهرت في كل حبة .
وكلما قلقت على الحالة أكثر ، كلما زادت سوءا . حتى الحمية الخاصة التي
اتبعتها ضد كل الأطعمة الدهنية لم تنفع معي .




كنت خائفا من هذه
الظاهرة الجديدة التي نمت على جلدي . أصبحت خجولا جدا ، ومحرجا من مقابلة
الناس لأن مضاعفات حالتي كانت سيئة حقا . كان الأمر يبدو وكأنني كلما نظرت
في المرآة ، كلما ازدادت تلك البثور سوءا . بدأ مظهري يحبطني . وعلمت أن
حالة حب الشباب يمكن أن يكون لها تأثير فتاك على الشخص . تأثيرها عليّ كان
سيئا جدا ، حيث أفقدتني شخصيتي كلها . لم أكن أستطيع النظر إلى الناس بينما
أكلمهم . كنت أنظر إلى الأسفل ، أو أنظر بعيدا . شعرت أنه ليس لدي شيء
أفخر به ، لم أرد حتى أن أخرج . لم أكن أفعل أي شيء .




كان أخي Marlon مغطى
بتلك الحبوب أيضا لكنه لم يبد مهتما بالأمر كله . بينما أنا لم أكن أريد
رؤية أي أحد ، ولم أكن أريد لأي أحد أن يرى جلدي في تلك الحالة . هذا يجعلك
تتساءل عما جعلنا مختلفين بهذه الطريقة . إن أي شقيقين يمكنهما أن يكونا
مختلفين تماما .




كنت لا أزال أقوم
بالتسجيل حتى أصبح فخورا بشيء ما ، وعندما كنت أغني على المسرح ، كنت أنسى
كل شيء ، ويذهب كل القلق . لكن بمجرد أن أغادر المسرح ، كانت المرآة موجودة
لأواجهها دائما .




وفي النهاية ، تغيرت
الأوضاع . أصبحت أشعر شعورا آخر ناحية حالتي ، تعلمت أن أغير من طريقة
تفكيري وتعلمت أن أشعر شعورا أفضل حيال نفسي . والأهم أنني ألغيت حميتي ،
وكان هذا هو المفتاح .




في خريف عام 1971 ، صدرت
أول أغنية فردية لي ، Got to Be There . كان الأمر رائعا وأنا أسجل تلك
الأغنية التي أصبحت واحدة من أغانيّ المفضلة . كانت فكرة Berry Gordy
أنه يجب علي أن أغني أغنية فردية ، فأصبحت من أوائل الناس في Motown
الذين صعدوا . قال لي Berry أيضا أنه يجب علي أن أصدر ألبومي الخاص ذات
يوم . وبعدها بسنوات ،عندما فعلت هذا ، عرفت كم كان محقا .




كانت هناك مشكلة صغيرة
خلال تلك الفترة ، والتي كانت تماثل المشاكل الأخرى التي واجهتها كمغن صغير
السن . عندما تكون صغيرا ولديك بعض الأفكار ، يظن الناس أنها بعض السخافات
الطفولية . كنا في جولة في عام 1972 ، السنة التي أصبحت فيها Got to Be
There أغنية شهيرة جدا . قلت لمدير التسجبل قبل أن أغني هذه الأغنية ،
دعني أرتدي تلك القبعة التي كنت أرتديها في صورة الألبوم . لو رأى الجمهور
تلك الفبعة سيصيبهم الجنون .




قال أن هذه هي أسخف فكرة
سمعها في حياته كلها . لم أستطع أن أنفذ فكرتي لأنني كنت صغيرا ولأنهم
كانوا يظنون أنها فكرة حمقاء . وليس ببعيد عن هذه الواقعة ، بدأ Donny
Osmond يرتدي قبعة مماثلة ويظهر بها في كل مكان ، وأحبها الناس . شعرت
بشعور جيد حيال غريزتي . لقد عرفت منذ البداية أنها كانت فكرة جيدة . رأيت
فيما سبق Marvin Gaye يرتدي قبعة بينما يغني Let’s Get It On وأصبح
الناس مجانين . كانوا يعرفون ما سيأتي من إثارة لما كانوا يرونه يرتدي تلك
القبعة . أضافت الكثير من الإثارة وأوجدت شيئا للجمهور يمَكِّنهم من
التواصل أكثر مع العرض .










كنت معجبا صادقا
بلأفلام و الأنمي في ذلك الوقت . كان مسلسل The Jackson Five الكارتوني
يعرض في فقرة الكارتون الصباحية ليوم السبت في شبكة التلفزيون في عام 1971 .
كانت Diana Ross هي التي عمقت داخلي حب الأنمي لما كانت تعلمني الرسم ،
وكوني أصبحت شخصية كارتونية ، جعلني هذا محبا للأفلام و الطراز من أفلام
الأنمي التي تنتجه شركة Walt Disney . إنني معجب جدا بالسيد Disney
وبإنجازاته بالتعاون مع العديد من الممثلين الموهوبين . عندما أفكر بكل
المتعة التي أنتجها هو وشركته لملايين من الأطفال والبالغين ولكل العالم ،
أشعر بالهيبة .




كنت أحب كوني شخصية
كرتونية . كان أمرا ممتعا أن تستيقظ في يوم السبت صباحا لتشاهد الكارتون و
تنتظر أن ترى نفسك في كارتون على الشاشة . كان هذا كحلم خيالي يصبح حقيقة
بالنسبة لنا . مشاركتي الحقيقية في عالم الأفلام كانت عندما غنيت الأغنية
الرئيسية في فيلم Ben عام 1972 .




كانت أغنية Ben تعني
لي الكثير . ليس هناك شيء أكثر إثارة من أن تذهب للاستوديو لتضع صوتك في
فيلم . كنت أمضي وقتا رائعا . وبعدها ، بعد أن عرض الفيلم ، ذهبت إلى
السينما وانتظرت الفيلم حتى نهايته ، حتى ظهر الـ Credits في النهاية .
وكان مكتوبا فيه 'Ben' sung by Michael Jackson . كنت حقا متأثرا بالأمر .
أحببت الأغنية وأحببت القصة . كانت القصة تشبه قصة E.T . كانت عن صبي
صادَق فأرا . لم يفهم الناس حب ذلك الصبي لهذا المخلوق الصغير . كان الصبي
يموت بمرض ما وكان صديقه الوحيد هو الفأر Ben ، رئيس الفئران في المدينة
التي يعيشون فيها . الكثير من الناس قالوا عن الفيلم أنه فيلم غريب ، لكنني
لم أكن واحدا منهم . أصبحت الأغنية هي الأغنية الأولى ولازالت من الأغاني
المفضلة لدي . لطالما أحببت الحيوانات . أشعر بالمتعة عند القراءة عنهم أو
مشاهدة الأفلام التي تحكي قصصهم .





لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    17th ديسمبر 2011, 02:00

الفصل الثالث



Dancing Machine



--------------------------------------------------





إن الإعلام يكتب عني
أشياء غريبة طيلة الوقت . تشويه الحقيقة هو ما يضايقني . عادة لا أقرأ
الكثير مما ينشرونه ، لكنني عادة ما أسمع عنه .








لا أفهم لماذا يحتاجون
لاختلاق الأشياء عني . أظن أنه إذا لم يجدوا فضيحة ما لنشرها ، فمن الضروري
أن يجعلوا الأشياء أكثر تشويقا . أشعر ببعض الفخر عندما أفكر في الطريقة
التي خرجت بها إلى العالم . الكثير من الأطفال في مهنتنا ينتهي الأمر بهم
بالمخدرات و بتدمير أنفسهم ، Frankie Lymon ، Bobbie Driscoll ،
والعديد من الأطفال النجوم . وأنا أفهم تحولهم إلى المخدرات ، باعتبار
الضغط الهائل الذي يمارس عليهم في سنهم الصغيرة . إنها حياة صعبة ، القليل
فقط تمكنوا من الحصول على طفولة عادية . أنا عن نفسي لم أجرب المخدرات في
حياتي ، لا ماريجوانا ، لا كوكايين ولا أي شيء . أعني ، أنني لم أجرب حتى
أيا من تلك المخدرات ، انسوا الأمر .








لا أقول أنه لم يتم
اجتذابنا أو إغراؤنا . لقد كنا مغنيين في عصر أصبح فيه تناول المخدرات
شائعا . لا أعني أن أحاكم أي أحد . ليس للأمر علاقة بالأخلاق أو الآداب ،
لكنني رأيت المخدرات تدمر حياة الكثيرين ، الأمر الذي جعلني أعلم أنها ليس
مما يجب اللعب به . بالطبع أنا لست ملاكا ، ولدي عاداتي السيئة ، لكن
المخدرات ليست من بينها .








في الوقت الذي صدرت فيه
أغنية Ben ، علمنا أننا في طريقنا للسفر حول العالم . الموسيقى الأمريكية
أصبحت شهيرة جدا في الدول الأخرى مثل البلو جينز أو الهمبورجر . دُعينا
لنكون جزءا من هذا العالم الكبير ، وفي عام 1972 ، بدأنا أول رحلة لنا عبر
البحار بزيارة لبريطانيا . ورغم أننا لم نذهب هناك من قبل ولم نظهر على
التلفزيون البريطاني ، كان الناس يعرفون جميع كلمات أغانينا . كان لديهم
أيضا وشاحات عليها صورنا و كلمة Jackson 5 مكتوبة بحروف كبيرة . المسارح
كانت أصغر مما تعودنا الغناء فيه في أمريكا ، لكن الحماس من الجمهور كان
آسرا بعد انتهائنا من كل أغنية . لم يكونو يصرخون خلال الأغنية كما كان
غيرهم يفعل في بلادنا . لذا ، كان الناس يمكنهم هناك رؤية جودة عزف Tito
على الجيتار ، لأنهم يستطيعون سماعه جيدا .








أخذنا Randy معنا
لأننا أردنا أن نعطيه الخبرة و نمكنه من معرفة ماذا يدور حوله . لم يكن
رسميا جزءا من فريقنا ، لكنه كان يقف في الخلفية ليقرع على الـطبل . كان
لديه زي Jackson 5 الخاص به ، فلما كنا نقدمه للناس كانوا يتحمسون . وفي
المرة القادمة التي عدنا فيها لبريطانيا ، كان Randy جزا من المجموعة .
كنت في السابق أنا الذي أقرع على الـطبل. ومن قبلي كان Marlon . فكان هذا
تقليدا لدينا لتقديم صبي جديد إلى الفرقة من خلال إدحاله إلى عالم تلك
الطبول الصغيرة التي تثير الجنون .








كان لدينا ثلاث أغننٍ
شهيرة وصلت للمراكز الأولى عند وصولنا إلى إوروبا في المرة الأولى ، فكان
هناك ما يكفي لإمتاع كل من الأطفال الذين أحبوا موسيقانا ، و ملكة بريطانيا
، التي كانت موجودة في حفل Royal Command Performance . كان هذا مثيرا
جدا بالنسبة لنا . كنت أرى صورا لفرق أخرى مثل الـ Beatles يقابلون
الملكة بعد الحفلات ، لكنني لم أحلم قط أن أحظ بفرصة العزف لها .








كانت بداية رحلتنا هي
بريطانيا ، وقد كانت مختلفة عن أي مكان ذهبنا إليه من قبل ، لكن كلما
سافرنا مسافة أبعد ، كلما أصبح العالم أكثر روعة و إدهاشا . رأينا متاحف
باريس الرائعة و جبال سويسرا . كانت أوروبا هي جذور لتتعلم منها حضارات
الغرب . وكنا بعدها نتحضر لرؤية الجزء الشرقي من العالم والذي كان أكثر
روحانية . كنت متعجبا جدا أن الناس هناك لا يقدرون المادة بمثل ما يقدرون
الطبيعة و الحيوانات . حتى الآن ، الصين واليابان كانا المكانين الذان
ساعداني في أن أنضج كثيرا ، لأن تلك الدول ساعدتني أن أفهم أن هناك شيء
أعظم لتعيش من أجله . أعظم من تلك الأشياء التي يمكنك أن تمسكها بيديك أو
تراها بعينينك . وفي كل تلك البلدان ، كان الناس قد سمعوا عنا وأحبوا
موسيقانا .








كانت استراليا
ونيوزيلاندا هما محطتنا التالية ، كانوا يتحدثون اللغة الإنجليزية ، لكننا
قابلنا أناسا يعيشون بنظام القوافل القديم . كان هؤلاء يعاملوننا كإخوة لهم
مع أنهم لا يتحدثون بلغتنا . لو كنت أحتاج لبرهان على مقولة أن كل الناس
يمكن أن يكونوا إخوة ، لوجدت هذا البرهان في رحلتنا تلك .








وبعدها ، كانت هناك
إفريقيا . قرأنا جيدا عن إفريقيا لأن مرشدتنا الآنسة Fine كانت قد حضرت
لنا دروسا خاصة عن الأزياء و التاريخ في كل دولة كنا نزورها . لم نستطع
رؤية أجمل أماكن إفرقيا ، لكن المحيط مع الساحل مع الناس الودودين كان شيئا
جميلا جدا خاصة في الساحل الذي كنا نقيم بجواره . ذهبنا مرة لحجز مكان في
بعض العروض الإفريقية التي يروضون فيها الحيوانات المفترسة . كانت الموسيقى
مذهلة . الإيقاعات كانت كافية وحدها . فور أن نزلنا من الطائرة في إفريقبا
، كان بانتظارنا طابور من الإفريقيين يرقصون بملابسهم الشعبية مع الطبول و
تلك الهزازات . كانوا يرقصون في كل مكان ترحيبا بنا . لقد كانوا محترفين
حقا . يا إلهي ، ياله من أسلوب رائع للترحيب بزائر إلى إفريقيا . أنا لن
أنسى تلك اللحظات أبدا .








.المهنيون كانوا رائعين
جدا في الأسواق العامة . كانوا يصنعون أشياء بينما يبيعون أشياء أخرى في
نفس الوقت . أتذكر رجلا قام بصنع نقش بديع على الخشب. كان يسألك عن الشيء
الذي تريد منه أن يصنعه ، فإذا قلت له " وجه رجل " ، تراه يبدأ في قطع جزء
من جذع شجرة ثم يقطعه إلى شرائح و يصنع لك وجها جميلا . يمكنك مشاهدته يفعل
ذلك أمام عينيك مباشرة . كنت فقط أقف عنده أشاهد الناس وهم يطلبون منه
أشياء ليصنعها لهم وهو يفعل ما يطلبون في كل مرة .








كانت زيارتنا للسنغال هي
التي عرفتنا كم نحن محظوظون وكيف كان لتراثنا الأفريقي أثر في ما نحن عليه
الآن . زرنا مخيما قديما للعبيد متروكا منذ زمن في Gore Island وكنا
منبهرين جدا به . أعطانا الأفارقة هدايا تشجيعية لا نحلم حتى بكيفية ردها
لهم .














لو كان لـ Motown أن
تختار أعمارنا التي يريدوننا أن نكون فيها ، كانوا ليختارو لـ Jackie أن
يظل في نفس عمره هذا الذي أحبه الناس فيه وهو يجمعنا جميعا حوله . أيضا أظن
أنهم كانوا ليختاروا أن يبقوني في تلك السن الصغيرة ، حتى أكون الطفل
النجم . الأمر قد لا يبدو منطقيا ، لكنه لا يبتعد كثيرا عن الحقيقة التي
كانوا فيها يظلون يشكلوننا بالطريقة التي يرونها مناسبة ، ليحولوا بيننا
وبين أن نكون مجموعة لها توجهها وأفكارها الخاصة النابعة من داخلها . كنا
قد كبرنا بطريقة خاطئة و كانت شهرتنا تزداد بتشكيلهم إيانا . كان لدينا
العديد من الأفكار التي أردنا أن نجربها، لكنهم كانوا مقتنعين أننا لا
نستطيع أن نبتكر شيئا ناجحا . على الأقل هم لم يرمونا خارجا عندما تغير
صوتي وأصبح بالغا نوعا ما ، البعض قالوا أنهم قد يفعلون .








لقد اكتشفت أننا كنا
دائما الأفضل بينهم كلهم في الاستديو في أي وقت . كانوا فقط يقضون الوقت في
الشجار مع بعضهم و إعطاء النصائح و مراقبة موسيقانا .








جمهورنا المخلص كان معنا
حتى في بعض الأغاني مثل I am Love و Skywriter . تلك الأغاني كانت
ذات ألحان معقدة ولم تكن مناسبة لنا . بالطبع لن نظل نغني ABC طيلة
حياتنا ، إنه آخر شيء نود أن نفعله . فحتى المعجبون القدامى بنا منذ أيام
ABC كانوا سيظنون أننا سنكتفي بهذا القدر من الإبداع ، وكان هذا صعب جدا
لنعيش معه . خلال السبعينات ، كنا في خطر أن نصبح طرازا قديما ، وأنا لم
أكن قد بلغت الثامنة عشر بعد .




















عندما تزوج Jermine
بـ Hazel Gordy ، ابنة رئيسنا ، أصبح الناس يتغامزون بنا . بالطبع عندما
صدرت Get It Together في عام 1973 ، عوملت من Berry بنفس الطريقة التي
عامل بها I Want You Back . كانت هي أفضل أغاننينا لمدة سنتين ، وقد حققت
أرقاما أعلى مما حققت أغانينا القوية الأولى . رغم هذا ، كانت Get It
Together لديها إيقاع جيد ، قوي ومنخفض ، أكثر حدة من جيتار الـ Wah Wah
و ذو رنات لاسعة كحشرات نارية . أعجبت بها المحطات الإذاعية ، لكن ليس كما
أعجبت بها النوادي الليلية الجديدة التي أصبحت تسمى الديسكو . أتت
Motown بصديقنا القديم Hal Davis من مجموعة الـ Corporation ليضيف
المذاق الجميل لأغنية Dancing Machine .




















قطعت Motown معنا شوطا
طويلا منذ الأيام الأولى التي كان يمكنك أن تجد فيها الموسيقيين يسددون
ديونهم من لعب البولينغ في الحواري . كان هناك طراز جديد قد أضيف إلى
الموسيقى منذ أن صدرت Dancing Machine . كانت هذه الأغنية تحتوي على أفضل
مقطع من عزف الـ Horn أديناه في حياتنا بالإضافة إلى الـ Bubble
Machine في الخلفية معزوفة بألحان الـ Synthesizer ، و التي حافظت على
الأغنية من الخروج نهائيا خارج الإطار المناسب . موسيقى الديسكو كان لها
معارضيها ، لكنها كانت بالنسبة لنا الطريق والمذهب الذي سيوصلنا إلى عالم
البالغين .
























أحببت Dancing Machine
. أحببت اللحن و الإحساس الذي في الأغنية . عندما صدرت في عام 1974 ، قررت
أن أبتكر حركة راقصة خاصة لتقوي الأغنية وتجعلها أكثر إثارة عند أدائها
على المسرح ، و أيضا – كما تنميت – أن تجعلها أكثر إثارة عندما يشاهدها
الناس .








فعندما كنا نغني
Dancing Machine في Soul Train ، أديت حركة راقصة تحمل طراز رقص الشوارع
تدعى الـ Robot . كان ذلك الأداء درسا لي في عالم التلفزيون . خلال تلك
الليلة ، صعدت Dancing Machine إلى قمة الأرقام ، وخلال بضعة أيام ، بدا
أن كل طفل في أمريكا أصبح يؤدي رقصة الـ Robot تلك . لم أكن شاهدت شيئا
كهذا من قبل .








خلال تطور أداءنا ، كان
جمهورنا يتسع . كان أمامنا استثمارين يمكننا تنفيذهما ، كان Randy في
الأصل يتجول معنا ، بينما كانت Janet تظهر موهبة خلال دروس الغناء و
الرقص التي كانت تتلقاها . لم نتمكن من وضع كلا من Janet و Randy في
تشكيلتنا القديمة . لن أهين موهبتهما فأقول أنهما انضما إلى المجموعة
لأنهما كانا يشاركاننا نفس الوجبات و يشاركاننا ذات الألعاب القديمة ، لقد
فازا بمكانهما في المجموعة فقط بالعمل الشاق و التعب .








الديسكو لم يكن بالمكان
المناسب لمجموعة من الأطفال للنمو فيه و لعرض عرض للبالغين . لم تكن Las
Vegas بمسارحها فقط هي المناخ الذي حضرته لنا Motown ، لقد كنا نغني في
الديسكوهات بنفس الكيفية . لم يكن هناك الكثير لتفعله في Las Vegas إذا
لم تكن من المقامرين ، لكننا لم نكن ننظر إلى تلك المسارح إلا على أنها
نواد كبيرة بمشجعين عاديين كمن كنا نقف أمامهم في أيامنا الأولى في Gray
و Chicago فيما عدا السياح . الجمهور من السياح كان شيئا جيدا بالنسبة
لنا ، لأنهم كانو يعرفون أغانينا القديمة ويشاهدون مونولوجاتنا ويستمعون
أغانينا الجديدة بدون أن يشعروا بالملل . كان ممتعا مشاهدة الاستحسان على
وجوههم خاصة عندما تظهر الصغيرة Janet في مرة أو مرتين .








أدينا بعض المونولوجات
من قبل في عام 1971 في برنامج في التلفزيون بأغنية تدعى Goin’ Back To
Indiana والتي احتفلنا بها بعودتنا لمدينتنا الأم Gray في الوقت الذي
قررنا فيه كلنا العودة إلى هناك . كانت أغانينا فد أصبحت الأولى عالميا
منذ آخر مرة رأينا فيها مدينتنا .























كان الأمر ممتعا أن نؤدي
مونولوج يضمنا نحن التسعة ، وليس خمسة فقط ، بالإضافة لأي ضيف يمكنه أن
يغني معنا في أي وقت . كان تطورنا هذا أشبه بحلم يتحول إلى حقيقة بالنسبة
لأبي . بالنظر إلى الماضي ، أجد أن العروض التي أديناها في Las Vegas
أضافت لي خبرة لم أكن لأكتسبها من أي مكان آخر . لم نكن مضغوطين بحفلة يطلب
منا فيها المعجبون أن نؤدي كل أغانينا و لا شيء آخر . كنا متحررين نوعا ما
من الضغط لنقوم بالأعمال التي يقوم بها أي إنسان عادي . وفي كل حفلة كنت
قلقا حيال صوتي الجديد الذي سيقدم للجمهور . في الخامسة عشر من عمري
أيضا كنت حقا أفكر في ذلك النوع من الأشياء .


















كان هناك أناس من
تلفزين CBS في عروضنا في Las Vegas و قد وضعونا في العديد من العروض
التي ستؤدى في الصيف القادم . كنا مهتمين جدا بالأمر وممتنين جدا لأننا لم
نعد معروفين فقط بأننا مجموعة Motown . خلال الأيام ، لم نفقد هذا
الامتياز ، لأننا كنا مديري أنفسنا خلال جولتنا في Las Vegas . كان صعبا
علينا أن نعرف بأننا سنعود مرة أخرى إلى التحكم و عدم الحرية في تسجيل
وكتابة الأغاني عند عودتنا إلى Los Angeles . كنا نطمح دائما للتجديد و
التطور في مجال الموسيقى . كان هذا كالخبز والزبد بالنسبة لنا ، و كنا نشعر
بأن هناك شيئا ما يعيقنا . بعض الأحيان كنت أشعر أننا نعامل وكأننا لا
نزال نعيش في منزل Berry Gordy ، وكان إحباطنا هذا يزداد يوما بعد يوم .








في الوقت الذي كنا نحضر
فيه لعرضنا القادم ، كانت هناك علامات أن هناك تغييرا طرأ على مؤسسات
Motown الأخرى ، أصدر Marvin Gaye ألبومه الخاص به من عمله الخاص الذي
يدعى What’s Goin’ On . Stevie Wonder كان قد تعلم العزف على الـ
Elictronic Keyboard وفاق خبراء الاستوديوهات ، الذين كانوا يذهبون إليه
ليتعلموا . من ضمن الذكريات الجميلة لنا في أيام Mototwn هي عندما طلب
منا Stevie أن نغني في الخلفية في أغنيته الرائعة You Haven’t Done
Nothing . و بالرغم من أن Stevie و Marvin كانا لا يزالان تحت لواء
Motown ، فقد حاربا وفازا بحقوق تسجيل أغانيهم الخاصة ، وحتى توزيع تلك
الأغاني . Motown لم تقترب حتى من هذا معنا . كنا نحن مجرد أطفال بالنسبة
لهم ، حتى وهم قد كفوا عن اختيار ملابسنا و حمايتنا لوقت أطول.








مشاكلنا مع Motown
بدأت في عام 1974 ، عندما أخبرناهم بشكل غير مباشر أننا نود كتابة و إنتاج
أغانينا الخاصة . لأننا لم يعجبنا الوضع التي كانت عليه أغانينا في ذلك
الوقت . كان لدينا إلحاحا قويا و قد شعرنا أننا في خطر أن تبتلعنا
المجموعات الأخرى الذين كانوا يصدرون أغان أكثر عصرية .








قالت Motown : " لا ،
لا يمكنكم كتابة أغانيكم الخاصة ، ينبغي أن يكون لكم كاتبي أغاني ومنتجين "
لم يكتفوا بقول هذا ، بل وإنهم قد قالوا أنه يحظر علينا تماما في المستقبل
ذكر أي شيء عن تسجيل وكتابة أغانينا الخاصة . شعرت حقا باليأس و بدأت حقا
أكره كل ما تزودنا به Mototwn من موسيقى . وبالتدريج ، أصبحت حزينا و
خائب الأمل و أردت أن أترك Motown .








عندما أشعر بأن أمرا ما
خطأ ، ينبغي عليّ أن أتكلم . أعرف أن هناك الكثير من الناس لديهم صورة
بأنني لست قوي الإرادة ، لكن هذا فقط لأنهم لا يعرفونني جيدا . وصلت أنا و
إخوتي إلى مرحلة مع Mototwn شعرنا فيها بالتعاسة . لكن أحدا منا لم يقل
شيئا . ولم يقل أبي أيضا أي شيء . فكان الأمر معتمدا عليَ لأدبر مقابلة مع
Berry Gordy وأتكلم معه . كان علي أنا أن أقول أننا نحن Jackson 5
سيكون علينا أن نترك Mototwn . ذهبت إليه لأراه وجها لوجه ، وكان هذا من
أصعب الأشياء التي فعلتها في حياتي . لو كنت أنا الوحيد في المجموعة الذي
أشعر بالحزن ، لكنت أبقيت فمي مغلقا ، لكن كان هناك الكثير من الحديث في
البيت عن الحزن الذي نحن فيه كلنا . ذهبت له وكلمته وأخبرته بما نشعر به .
قلت له أنني حزين .








تذكروا ، أنا أحب Berry
Gordy . أنا أعتقد أنه عبقري ، رجل مبدع من العمالقة في مجال الموسيقى .
ليس لدي شيء سوى الاحترام له ، لكن في ذلك اليوم ، كنت كالأسد . اشتكيت له
أننا ليس لدينا أي حرية لنكتب أغانينا ولا ننتجها . قال لي أنه لا زال
يعتقد أننا نحتاج إلى منتجين لإنتاج أغانينا .




















لم يكن Berry يتحدث
بعصبية . لكن ها كانت مقابلة صعبة ، لكننا عدنا أصدقاء من جديد . وهو لا
يزال أبا بالنسبة لي يفخر جدا بي و يفرح جدا بنجاحي . مهما كان الأمر بيننا
، فأنا أحب Berry Gordy لأنه علمني بعض الأشياء القيمة التي أعرفها في
حياتي . إنه الرجل الذي قال لـ Jackson 5 أنهم سيكونون جزءا من تاريخ
الغناء ، وهذا هو ما حصل فعلا . فعلت Mototwn الكثير للعديد من الأشخاص
على مدى السنين . أشعر بأننا محظوظون لأننا كنا أحد المجموعات التي قدمها
Berry بنفسه إلى الناس وأنا أحمل في داخلي كما هائلا من الامتنان تجاه هذا
الرجل. كانت حياتي ستكون مختلفة جدا بدونه . جميعنا شعرنا بأن Mototwn
هي التي جعلتنا نبدأ وهي التي دعمتنا خلال طريق الاحتراف . شعرنا جميعا بأن
جذورنا هي هناك ، و كنا جميعا نود البقاء . كنا سعداء بكل الأشياء التي
قدموها لنا ، لكن التغيير شيء لابد منه . أنا رجل أعيش في الحاضر ، و يجب
علي أن أسأل دائما أسئلة مثل ، كيف تجري الأمور ؟ ماذا يحدث الآن ؟ ما الذي
سيكون في المستقبل فيؤثر على ما كان في الماضي ؟








من المهم للفنان أن
يتحكم دائما بحياته و بعمله . العديد من المشاكل حدثت لفنانين حادوا عن هذا
المبدأ . لقد تعلمت أن الشخص منا حتى يمنع هذا من الحدوث ، عليه أن يقف في
وجه أي أحد من أجل الأشياء التي يؤمن بأنها صحيحة . من غير أن يهتم
بالظروف المحيطة . كان يمكن أن نظل في Mototwn ، لكننا لو فعلنا ، كنا
سنصبح من الطرازات القديمة .








عرفت أن هناك وقت ما للتغير ، لذا فقد تبعنا غريزتنا، وفزنا عندما قررنا أن نبدأ مشوارا جديدا مع شركة جديدة ... شركة Epic .







شعرنا أخيرا بأننا حررنا
مشاعرنا و مزقنا القيود التي كانت تربطنا ، لكننا شعرنا بالتهدم عندما
قرر Jermine أن يظل في Mototwn . كان يعتبر إبنا لـ Berry حبث أنه
زوج ابنته و كانت مشكلته أعقد من مشكلتنا . ظن بأنه من الأفضل له أن يبقى
عن أن يرحل . و Jermine يفعل دائما ما يمليه عليه ضميره ، لذا فقد ترك
المجموعة .








أتذكر بوضوح أول عرض
قدمناه بدونه ، لأن هذا كان مؤلما لي جدا . منذ أول أيامي على المسرح ،
وحتى خلال التدريبات في غرفتنا في Gray ، كان دائما يقف على يساري بذلك
الـ Bass الخاص به . كنت أعتمد على أنني دائما بعد Jermine . وعندما
قدمت أول عرض بدونه ، وبدون وجود أحد ما بعدي ، شعرت بأنني عار تماما لأول
مرة في حياتي . لذا كنا نعمل بجد أكثر لنعوض فقدنا لواحد من ألمع نجومنا ،
Jermine . أتذكر ذلك العرض بوضوح . لأننا قدمنا فيه ثلاث حفلاث ، كنا
نعمل بجد حقا .








عندما ترك Jermine
المجموعة ، كان لـ Marlon فرصة أن يأخذ مكانه وقد كان متألقا حقا على
المسرح. أخي Randy أخذ مكاني السابق في المجموعة كضارب على الطبل و كطفل
المجموعة الصغير .
















في الوقت الذي غادر فيه
Jermien ، بدأت الأمور تتعقد معنا بسبب حقيقة أننا كنا نعمل على مسلسل
تلفزيوني سخيف ، وقد كان غباء أن نوقع منذ البداية عقد هذا المسلسل الذي
كنت أكره كل لحظة فيه .








كنت أحب المسلسل القديم
الكارتوني Jackson Five. كنت أستيقظ مبكرا في أيام السبت و أقول" أنا
شخصية كارتونية " . لكنني كرهت ذلك المسلسل التلفزيوني الجديد لأنني شعرت
بأنه سيؤذي مشوارنا الموسيقي أكثر مما سيخدمه . أظن أن المسلسل التلفزيوني
هو أسوأ شيء يمكن لأي مغن أن يفكر في عمله . كنت أقول دائما " لكن هذا
سيؤذي مبيعات ألبوماتنا " والآخرون يقولون " لا ، بل هو سيرفعها "








كانوا هم على خطأ كبير .
كان علينا أن نرتدي ملابس سخيفة و نقوم ببعض الحركات الكوميدية البلهاء
لإخراج الضحكات . كان هذا كله مزيفا . لم يكن لدينا الوقت لنتعلم أو لنحترف
مجال التلفزيون . كان علينا أن نخترع ثلاث طرق للرقص في كل يوم ، محاولين
أن نحقق مطلب المسلسل . حددت تقييمات Nielsen حياتنا من أسبوع إلى آخر .
لن أفعل هذا مرة أخرى . هذه نهاية قاتلة لطريق الغناء . ما يحدث هو أمر
نفسي في الغالب . أنت في بيوت الناس في كل أسبوع و قد بدأوا يشعرون أنهم
يعرفونك جيدا . أنت تقوم بكل تلك الحركات البلهاء لإخراج الضحكات بينما
تتراجع موسيقاك إلى الخلف . عندما تحاول أن تبرز بعض الجدية مرة أخرى وتكمل
مشوارك الغنائي الذي تركته، ستفشل ، لأنك أصبحت مكشوفا جدا . الناس أصبحت
تفكر فيك على أنك ذلك الفتى الذي يقوم بتلك الحركات الكوميدية السخيفة ، و
الأفكار المجنونة . في أسبوع أنت بابا نويل ، الأسبوع القادم أنت الأمير
المضيء ، الأسبوع الذي يليه أنت أرنب . هذا جنون ، لأنك تخسر هويتك في عملك
الحقيقي ، الصورة القوية التي كنت عليها تحطمت . أنا لست كوميديان ، ولست
ممثل مسلسلات . أنا مغني . ولهذا طمحت في الحصول على جائزة Grammy Awards
و American Music Awards . هل يبدو الأمر ممتعا أن أظهر في ذات أسبوع
على التلفزيون و أقول بعض النكات لأرغم الناس على الضحك لأنني Michael
Jackson، وأنا أعرف في داخل قلبي أنني لست مضحكا ؟ .








بعد ذلك المسلسل أستطيع
أن أتذكر أن المسارح كانت تتقبلنا بصعوبة لأنهم لو قبلونا ، سنجد أننا نغني
لمجموعة من الكراسي الخالية . تعلمت شيئا من هذه الخبرة و هو الشيء الذي
جعلني أرفض أن أوقع مع الشبكة التلفزيونية لـ Season آخر . قلت لإخوتي
ولأبي أنني أظن أن هذا كله كان غلطة كبيرة . وقد تفهموا وجهة نظري . وقد
كان لدي الكثير من عدم الحماس على العطاء من قبل حتى أن نبدأ في تصوير ذلك
المسلسل ، ولكنني وافقت في نهاية الأمر أن أجرب لأن الجميع ظنوا أنها ستكون
خبرة جيدة جدا لنا.








مشكلة التلفزيون أن كل
شيء يجب أن يحتشد في مساحة صغيرة من الوقت . لا يكون لديك الوقت لإتقان أي
شيء . مواعيد البرامج ، مواعيد دقيقة تتحكم بكل شيء . لو لم يعجبك شيء عليك
بنسيانه والانتقال إلى التالي . وأنا أحب الكمال بفطرتي . أحب دائما أن
تكون الأشياء بأفضل صورة يمكن أن تكون فيها . أريد عندما يشاهد الناس شيئا
فعلته أن يشعروا أنني وضعت فيه كل ما أملك . أشعر أنني أدين للجمهور بهذا
الأمر. في مسلسلنا التلفزيوني كانت أدوارنا مهترئة و الإضاءة كانت ضعيفة
وحتى رقصنا كان على عجالة . بطريقة ما ، أصبح هذا المسلسل ناجحا جدا . كان
هناك مسلسل آخر لكننا حطمنا رقمه على مقياس تقييم Nielsens . ودت قناة
CBS أن تبقينا ، لكنني كنت أعلم أن هذا المسلسل هو غلطة . وبمرور الأيام ،
وجدنا أنه آذي مبيعات ألبوماتنا و احتجنا لوقت لنصلح ما تلف . عندما تجد أن
هناك شيء ما غير مناسب لك، عليك أن تتخذ قرارات مصيرية وأن تثق عندئذ
بغريزتك .
















وبعدها نادرا ما عملت في
التلفزيون ، برنامج Motown 25 Special بعدها بسنوات كثيرة كان الوحيد
الذي وضعته في الحسبان . طلب مني Berry أن أكون في ذلك البرنامج ، وكنت
أحاول أن أقول لا ، لكنه في النهاية أخذني إليه .قلت له أنني أود أن أغني
Billie Jean رغم أنها الأغنية الوحيدة التي لا تتبع Motown ضمن
البرنامج ، وقد وافق بسهولة . كانت Billie Jean هي رقم واحد في ذلك الوقت
. صممت بعض الرقصات للأغنية ، لكن الوقت القليل كان يضعني في مأزق ، لكنني
كونت تصورا جيدا عما أريد أن أفعله بـ Billie Jean شعرت بينما أنا مشغول
في أشياء أخرى بأن ما صممته كان جيدا وكافيا للأغنية . طلبت من أحدهم أن
يشتري لي الـ Black Fedora أو قبعة الجواسيس . وخلال يوم البرنامج ،
أصبحت أراجع كل شيء وضعته . لن أنسى تلك الليلة ، لأنني وعندما فتحت عيني
في النهاية ، كان الناس يقفون على أقدامهم يهللون . غمرني ذلك التفاعل من
الجمهور تماما . وشعرت حقا بشعور رائع.








كانت استراحتنا الوحيدة
خلال انتقالنا من Mototwn إلى Epic هو ذلك المسلسل . وخلال كل هذه
الأحداث ، سمعنا أخبارا أن Epic بالتعاون مع Kenny Gamble و Leon
Huff كانوا يعملون على أغنية من أجلنا . تم إخبارنا أننا سنسجل في
Philadelphia بعد أن ننهي مسلسلنا .








لو كان هناك واحد حصل
على الكثير من الخبرة جراء انتقالنا بين الشركتين ، فهو Randy ، والذي
أصبح الآن جزءا من الخمسة . والآن أصبح أخيرا واحدا منا، لم نعد نعرف بـ
Jackson 5 . قالت Mowtown أن اسم الفرقة هو علامة مسجلة للشركة ، وأننا
لا يمكننا استخدامه ثانية بعد أن غادرناها . كانت تلك ضربة صعبة ، ولهذا
ومنذ ذلك الوقت أطلقنا على أنفسنا اسم The Jacksons .








كان على أبي أن يقابل
بعض الأشخاص و يقوم ببعض المفاوضات عند ذهابنا إلى Epic . كنا دائما
نحترم جدا التسجيلات التي يقدمها Gamble و Huff ، مثل Backstabbers
لفريق O’Jays ، If You Don’t Know Me By Now لـ Harold Melvin و
Blue Notes لـ Teddy Pendergrass ، و أيضا When I See You Again لـ
Three Degrees والعديد من الأغاني الأخرى . قالوا لأبي أنهم كانوا
يراقبوننا ، قالوا له أنهم لن يغيروا من طريقة غنائنا . قال لهم أبي أننا
نريد أن يحتوي الألبوم القادم على أغنية أو أغنيتين خاصتين بنا نحن ، وقد
وعدوه بأن ينفذوا ما طلبه .








كان يجب علينا أن نتحدث
مع Kenny و Leon وفريقهما ، والذي فيه أيضا Leon McFadden و John
Whitehead . وقد برهنوا أنهم يمكنهم أن يسجلوا أغان جميله مثل Ain’t No
Stoppin’ Us Now في عام 1979 . كان Dexter Wanzel أيضا جزءا من الفريق .
كان كلا من Kenny Gamble و Leon Huff محترفين . كان لدي الفرصة
لأشاهدهم وهو يخلقون الأغنية بينما هم يقدمونها لنا ، الأمر الذي ساعدني في
كتابة الأغاني جدا . فقط مشاهدة Huff يعزف على البيانو بينما يغني
Gamble علمني أكثر عن تركيب الأغنية أكثر من أي شيء آخر . Kenny Gamble
هو أستاذ في مجال الألحان . جعلني أركز أكثر على لحن الأغاني بينما أنا
أشاهده يعمل . وكنت أنا أحب المشاهدة بدوري ، كنت أجلس هناك بالجوار لا
أتحرك ، أراقب كل قرار ، أسمع كل نغمة . وقد أتوا بعدها لفندقنا و غنوا لنا
كامل الألبوم الذي يفترض بنا أن نغنيه . هذه هي الطريقة التي كنا نتعرف
فيها على أغانيهم التي اختاروها للألبوم . وبغض النظر عن الأغنيتين الذين
استأثرناهما لأنفسنا ، كان العمل شيئا رائعا حقا لتقديمه .








أغنيتانا Blues Away
و Style of Life كانا سرين نخبئهما لبعض الوقت لأننا كنا فخورين بهما .
Style of Life كانت للرقص و قد سجلت من إبداع Tito . كان علينا أن نبقى
على اتصال مع صالات الديسكو التي بدأنا علاقتنا معها بأغنية Dancing
Machine .لكننا عدلنا عليها فأصبحت أفضل من تلك التي أنتجتها Motown .








Blues Away كانت من
أوائل أغانيّ لكني لم أكن أغنيها كثيرا ، ولم أكن متحمسا عند سماعها . لن
يقدر لي الاستمرار إذا وصلت لدرجة أكره فيها أغانيّ الخاصة بعد كل هذا
العمل . كانت أغنية خفيفة عن تجاوز الإحباطات . كنت أضحك بطريقة Jackie
Wilson في Loneley Teardrops لأخفي كل ما يعتمل في داخلي .








عندما شاهدنا غلاف
ألبوم The Jacksons لأول مرة ، ذهلنا ، كنا كلنا نبدو متشابهين . حتى أن
Tito بدا نحيلا .أعتقد أنه عندما غنينا أغاني الألبوم لأول مرة مثل
Enjoy Yourself و Show the Way You Go ، كانت الناس تعرف أنني أنا
الثاني على اليسار . Randy أخذ مكان Tito القديم في أقصى اليمين .
Tito انتقل إلى مكان Jermine القديم . أخذ الأمر مني وقتا طويلا للتعود
على الأمر .








كانت هاتان الأغنيتين
مرحتين جدا ، Enjoy Yourself كانت رائعة للرقص . كان فيها إيقاع الجيتار و
الـ Horn ، الأمر الذي أحببته جدا . وكانت أيضا الأغنية رقم واحد .
وبالنسبة لذوقي ، أميل أكثر إلى Show You the Way To Go لأنها كانت تبين
كيفية تقدير Epic لنا ولغنائنا . كنا قد أعطينا هذه الأغنية كل ما لدينا و
كانت حقا أفضل ما قمنا به . أحببت القبعة العالية و الخيوط التي تتطاير من
حولنا وكأنها أجنحة الطيور . وقد تفاجأت بأن الأغنية لم تحقق رقما كبيرا .








كذلك ، كان لنا أغنية
نصف فيها حالنا وهي Living Together ، وهي التي اختارها معنا Kenny و
Leon . " لو كان علينا أن نبقى معا إلى الأبد ، علينا أن نكون كعائلة .
اقض لنفسك وقتا ممتعا ، لكن ألا تظن أن الوقت قد بدأ يتأخر " . كانت الخيوط
تشير إلينا كما كانت في أغنية Backstabbers . لكن هذه كانت رسالة
Jacksons ، حتى لو لم يكن هذا طراز Jacksons في الغناء .








كان كلا من Gamble و
Huff قد كتبا أغان كافية لألبوم آخر ، لكننا تعلمنا أنه بينما هم يقومون
بعملهم على أفضل صورة ، فإننا نخسر بعضا من هويتنا . كان لنا الشرف أن نكون
ضمن عائلة Philly مالك شركة Epic ، لكن هذا لم يكن كافيا لنا . قررنا
أن نفعل كل الأشياء التي كنا نود أن نفعلها منذ سنين . ولأجل ذلك كان علينا
أن نعود مرة أخرى إلى الاستوديو للعمل كعائلة واحدة .








Going Places ،
ألبومنا الثاني من Epic كان مختلفا عن الأول . كانت هناك الكثير من
الأغاني ذات الرسالة مع قليل من أغاني الرقص . كنا نعرف أن الأغاني ذات
الرسالة لدعم السلام هي شيء رائع ، ولكن كان الأمر يشبه أغنية فرقة
O’Jays القديمة Love Train ولم تكن طرازنا من الغناء .










ومع هذا ، لم يكن الأمر سيئا أنه لم يكن في ألبوم Going Places أغنية
راقصة شهيرة ، لأن هذا جعل من أغنية Different Kind of Lady الأغنية
المثالية لتختارها النوادي لتشغيلها . كان موقعها في وسط الوجه الأول ، فلم
يكن هناك أغان لـ Gamble و Huff يحدّانها . فكانت واقفة وسط الألوم
ككرة من النار . كانت هذه الأغنية حقا طبخة رائعة لفرقة كفرقتنا ، وقد أضاف
لها الـ Horn الخاص بـ Philly وشركته نقاط كثيرة من الإثارة . كما كنا
نأمل تماما . هذا ما كنا نطمح إليه عندما كنا نؤدي الأغاني التجريبية مع
صديقنا القديم Bobby Taylor قبل ذهابنا إلى Epic . وضع Kenny و
Leon العديد من اللمسات النهائية عليها ، لكنها كانت قد خبزت وطبخت
بواسطتنا نحن .








بعد أن نزل ألبوم Going
Places في الأسواق ، سألني أبي أن أحضر له ليقابل Ron Alexenburg. Ron
كان قد وقع لنا في قناة CBS وقد آمن حقا بنا. أردنا أن نخبره بأننا
مستعدون لإنتاج موسيقانا الخاصة. شعرنا أن قناة CBS لديها ثقة فيما يمكن
أن نفعله بأنفسنا ، لذا فقد طرحنا قضيتنا أمامهم، شارحين لهم بأننا نود أن
يعمل معنا Bobby Taylor . كان Bobby باقيا معنا خلال كل تلك السنين .
وقد شعرنا أنه سيكون المنتج الأفضل لنا . Epic كانوا يريدون Gamble و
Huff لأنهم كانوا يملكون الأغنية الرئيسية في الألبوم دائما ، لكن ربما
كانوا هم فرسانا غير مناسبين لنا ، أو ربما كنا نحن الجياد غير المناسبة
لهم ، لأننا كنا دائما نحبطهم في قسم المبيعات بدون خطأ منا . كان لدينا
الكثير من العمل الجاد الذي يدعم كل شيء نقوم به .


















كان السيد Alexenburg
معتادا على التعامل مع المؤديين وليس المغنين . لكنني كنت أثق بأنه
سيتجاوز عن أشياء كما لو كنا نحن الذين نحكي قصة ونتجاوز عن مساوئنا فيها .
لكنني أنا وأبي كنا على نفس الموجة عندما يتعلق الأمر بالتجارة الموسيقية .
الناس الذين يصنعون الموسيقى والناس الذين يبيعونها ليسوا أعداء بالفطرة .
أنا أهتم بما أصنعه من موسيقى كمغن، وأريد لما صنعته أن يصل لأكبر عدد
ممكن من المعجبين . وكذلك الناس في التسجيلات يهتمون بمغنييهم ، ويريدون
لهم الوصول إلى أضخم سوق . وخلال وجبة غذائنا في غرفة المنتدى الخاصة
بقناة CBS قلنا للسيد Alexenburg أن Epic قد فعلت ما بوسعها ، وأن
هذا ليس كافيا بالنسبة لنا . نحن نشعر أن بإمكاننا أن نفعل ما هو أفضل ،
لأن سمعتنا تستحق أن توضع في مسارها الصحيح .








وعندما غادرنا ، لم
نتبادل أنا وأبي الكثير من الكلمات. الطريق إلى الفندق كان مليئا بالصمت ،
وكل منا يفكر بأفكاره الخاصة . لم يكن هناك الكثير لنضيفه إلى ما قلناه
سابقا . حياتنا كلها كانت موجهة إلى تلك المرحلة التي نصنع فيها أغانينا
بأنفسنا ، كانت تلك المقابلة مهمة جدا ، وربما يجد Ron Alexenburg السبب
دائما ليبتسم كلما تذكر ذلك اليوم .








عندما حدثت هذه المقابلة
في قناة CBS في New York ، كنت أنا في التاسعة عشر من عمري . وكان
عليَ عبء التاسعة عشر . عائلتي كانت تعتمد عليَ أكثر و أكثر خلال القرارات
المصيرية التي نتخذها ، وكنت قلقا لو كنت سأفعل الشيء المناسب لهم أم لا ،
ولكن كان لي أيضا الفرصة لأفعل الشيء الذي طالما حلمت به طوال حياتي ،
التمثيل في فيلم .








كانت Mototwn قد اشترت
حقوق فيلم من شركة Broadway يدعى The Wiz . كان The Wiz تطويرا و
رؤية أفضل للفيلم الرائع The Wizard of Oz ، والذي أحبه الناس كثيرا .
أتذكر أنني لما كنت صغيرا ، كان هذا الفيلم يعرض مرة واحدة في السنة و
غالبا في ليلة الأحد . أطفال الجيل الحالي لا يمكنهم استيعاب كيف كان هذا
الفيلم مؤثرا فينا لأنهم قد تربوا على شرائط الفيديو و محطات الأفلام .








كنت قد رأيت المسرحية
الخاصة بشركة Broadway أيضا ، والتي كانت على مستوى الفيلم. أقسم أني
رأيتها ست أو سبع مرات . وفيما بعد أصبحت صديقا جدا لنجمة العرض ،
Stephanie Mills والتي تلقب بـ The Broadway Dorothy. قلت لها عندئذ
الأمر الذي طالما آمنت به منذ أن رأيت دورها للمرة الأولى ، قلت لها أنها
مأساة ألا يثبت دورها في المسرحية بفيلم يحفظه من الضياع. بالقدر الذي
أحببت به مسرح Broadway ، لم أكن أريد أن أمثل عليه بنفسي . عندما تؤدي
أداء ما على مسرح ، أغنية كان أو فيلما ، تريد دائما أن تكون قادرا على
الحكم على ما فعلت ، أن تقيس نفسك وتحاول أن تطور منها . لا يمكنك أن تفعل
هذا في عرض لا يصور و لا يسجل . كنت أشعر بالحزن على كل الممثلين الرائعين
الذين آدوا دورهم الذي كان يمكننا أن ندفع كل مالدينا فقط لنراه ، ثم
فقدونا لأنهم لم يتمكنوا ببساطة من تسجيل ما فعلوه .








لو رغبوني بالعمل في
المسرحية ، سأختار أن أمثل مع Stephanie ، رغم أن أداءها كان مؤثرا لدرجة
أنه يمكنني البكاء حيث أقف أمامها وأمام الجمهور . اشترت Moown فيلم
The Wiz لسبب واحد ، وكما أعتقد برأيي الشخصي ، كان هو أهم سب يمكنهم أن
يشتروه لأجله ، Diana Ross .








كانت Diana Ross قريبة
من Berry Gordy وكان لها علاقاتها معه و مع Motown ، لكنها لم تنسنا
بسبب أن ألبوماتنا أصبح عليها اسم شركة أخرى الآن . كنا على اتصال خلال كل
هذه التغيرات . حتى أنها قد قابلتنا ذات مرة في Las Vegas ، حيث كانت
تعطينا بعض النصائح للعمل في شركتنا الجديدة. كانت Diana Ross ستلعب دور
Dorothy في الفيلم ، ولأنه كان الدور الوحيد الذي يحتاج لممثل حقيقي ، فقد
شجعتني للظهور معها . وقد طمأنتني أن Motown لن ترفض إعطائي الدور كرد
لما فعلناه أنا وفرقتي . وستتأكد بنفسها من أن هذا لن يحدث ، لكنها لم يكن
في حسبانها أنها ستضطر حقا لشي كهذا .








ولم تضطر لهذا الشيء .
كان Berry Gordy هو الذي قال أنه يأمل أن أشارك في فيلم The Wiz . كنت
محظوظا جدا لأنه قال هذا ، لأنني كنت خائفا من التمثيل حقا . قلت لنفسي ،
هذا هو ما أحب أن أفعله ، فعندما أتيحت لي الفرصة ، فهذه هي . عندما تصنع
فيلما ، أنت تحاول أن تمسك بشيء يصعب الإمساك به، وتحاول أن توقف الزمن .
الناس ، أداءهم ، القصة تصبح شيئا يمكنه أن يتوارث عبر أجيال وأجيال . تخيل
لو أنك لم تر بعد Captain Courageous أو To Kill Mockingbird . صنع
الأفلام هو عمل مثير . إنه عمل فريق وفيه أيضا الكثير من المرح . في يوم ما
أخطط أن أخصص الكثير من وقتي لعمل الأفلام .








كنت قد اخترت دور
الفزاعة لأنني كنت أرغب أن هذه الشخصية هي أفضل شخصية تبرز طرازي . كنت
أرغب جدا أيضا في شخصية Tin Man ولم أكن أرغب في شخصية الأسد . كان لي
هدف محدد ، وقد حاولت أن أعطي كل ما لدي للجزء الخاص بي من الفيلم من قراءة
أو تدرب على الرقص . عندما اتصل بي المخرج ، Sidney Lumet ، شعرت بالفخر
جدا ، لكنني شعرت بالخوف قليلا . عملية التمثيل في فيلم كانت جديدة علي ،
وكان علي أن أتخلى عن مسؤولياتي الخاصة بعائلتي و بموسيقاي لعدة شهور .
زرت New York ، المكان الذي كنا نصور فيه ، ليمكنني أن أشعر بحي Harlem
، المكان الذي تتوجه له قصة الفيلم ، ولكنني لم أسكن هناك . كنت متعجبا
كيف قد تعودت بسرعة على نظام الحياة هناك. كنت مستمتعا بمقابلة مجموعات من
الناس كنت أسمع بوجودهم في الجانب الآخر من البلاد ولم أحظ بفرصة رؤيتهم من
قبل .








صنع فيلم The Wiz كان
يعتبر تعليما لي على مراحل مختلفة . وكمغن ، شعرت أنني كمحترف قديم ، لكن
هدف الفيلم كان جديدا تماما عليّ . راقبت بكل ما يمكنني من انتباه وقد
تعلمت الكثير .
















خلال هذه الفترة من
حياتي ، كنت أشعر بضغط أكبر وقلق على ما أريد أن أفعله في حياتي الآن وقد
أصبحت بالغا . كنت أحلل الخيارات التي أمامي وأحضر نفسي لاتخاذ القرارات
التي سيكون لها صدى كبير . وجودي في فريق The Wiz كان أشبه بوجودي في
مدرسة كبيرة . وكان مظهري مريعا أثناء عملي على ذلك الفيلم . اكتشفت أنني
أستمتع بعمل هذا الفيلم حقا . كان عملا رائعا جدا . دوري كان يحتاج لخمس
ساعات من العمل ست أيام في الأسبوع ، لم نكن نعمل في أيام الأحد . ثم قلصنا
المدة إلى أربع ساعات بعد أن عملنا لفترة طويلة . وبالنسبة لبقية الممثلين
كانوا مستغربين كيفية قدرتي على العمل لفترات طويلة . كانوا يكرهون هذا ،
ولكنني كنت أستمتع بوضع كل تلك الأشياء على وجهي . عندما كنت أتحول للفزاعة
، كان هذا أجمل شيء في العالم . كنت أصبح شخصا آخر وأهرب قليلا من شخصيتي
الحقيقية . كان الأطفال يأتون لزيارة المسرح ، وكنت دائما أخلق الكثير من
المرح بالاستجابة لتفاعلهم كفزاعة .








كنت دائما أحلم أن أقوم
بشيء جميل جدا في عالم الأفلام . وقد كانت خبرتي مع المكياج و الأزياء
والناس في New York هي الأشياء التي جعلتني أكتشف كيف يمكن لصناعة
الأفلام أن تكون شيئا غاية في الروعة . كنت دائما أحب أفلام Charlie
Chaplin ، كنت أريد شيئا يقارب جودة شخصيته في الفزاعة التي سأقوم بدورها .
أحببت كل شيء في الزي ، من الأرجل الملفوفة إلى الطماطم في مكان الأنف .
حتى أنني احتفظ بالقميص البرتقالي الذي كان مع الشخصية واستخدمته في صور
لاحقا بعد ذلك بسنوات .








كان في الفيلم العديد من الحركلت الراقصة الرائعة ، وتعلمها لم يكن بمشكلة . ولكن هذا كان مشكلة بالنسبة للممثلين الآخرين .







منذ أن كنت أنا صبيا
صغيرا ، كنت قادرا عند مشاهدة شخص ما يقوم بحركة راقصة أن أعرف بسرعة كيف
يقوم بها . شخص آخر ربما يحتاج ليتعلمها خطوة بخطوة و يطلب منه أن يعد ويضع
قدمه تلك هنا ثم يلفها إلى اليمين . عندما يتحرك وسطك إلى اليسار ، حرك
رأسك إلى هناك .... وهذه الأشياء . لكنني إذا رأيتها مرة يمكنني أن
أفعلها.
























عندما كنا نمثل فيلم
The Wiz، كانوا يعطوني التعليمات للحركات الراقصة كما يفعلون مع الكل .
Tin Man و الأسد و Diana Ross كانوا يغتاظون مني جدا . لم أكن أعرف ما
الموضوع حتى أخذتني Diana وقالت لي بينها وبيني أنني أدهشتها حقا . حدقت
فيها بدهشة . أنا أدهشت Diana Ross ؟ أنا ؟ قالت لي أنها تعلم أنني لا
أشعر بالأمر ، لكنني أتعلم تلك الحركات الراقصة بسرعة كبيرة . كنت مدهشا
جدا بالنسبة لها وبالنسبة للآخرين ، والذين لم يكونوا يستطيعون فعل تلك
الحركات بمجرد أن يفعلها الراقصين . قالت لهم أنني سأريهم شيئا ما ، فكنت
أخرج إليهم و أنفذ الحركة الراقصة . وكان المدرب عندما يطلب منهم القيام
بها ، يأخذون وقتا أطول لتعلمها . كنا نضحك على هذا كثيرا ، لكني أصبحت
أحاول أن أخفي سهولة تعلمي لتلك الحركات فيما تلى من الأوقات .








تعلمت أيضا أن هناك
جانبا سيئا في تجارة الأفلام وصناعتها . غالبا عندما أكون أمام الكاميرا
أحاول أن أقوم بمشهد جدي ، أجد واحدا من الممثلين الآخرين يرسم لي بوجهه
وجوها بلهاء ، محاولا أن يضيع المشهد عليّ . كان هذا دائما ما يشتت انتباهي
في الكثير من المشاهد ، لقد كان هذا شيئا خبيثا حقا . كان هذا الشخص
الخبيث يعلم أن لدي العديد من المشاهد التي علي تأديتها اليوم ، وعندها
أجده يرسم لي بوجهه تلك الوجوه المجنونة ليشتت انتباهي . شعرت أن هذا حقا
تصرف غير مسؤول و ظالم .








فيما بعد هذا من السنين قال لي Marlon Brando أن الناس كانوا يفعلون هذا معه طيلة الوقت .







كانت المشاكل متباعدة
وقليلة خلال الفيلم وقد كان من الرائع جدا العمل مع Diana Ross . إنها
امرأة جميلة و موهوبة . تمثيل ذلك الفيلم معها كان شيئا مميزا جدا بالنسبة
لي . أنا أحبها جدا . ولطالما كنت أحبها جدا .
















كانت فترة The Wiz
كلها فترة من الضغط و القلق، رغم أني كنت أستمتع بوقتي . أتذكر الرابع من
يوليو في تلك السنة جيدا ، لأنني كنت على الشاطيء في منزل أخي Jermine ،
على بعد ما يقرب من نصف مبنى من ماء البحر . كنت أتسكع في المكان ، وفجأة
وبدون إنذار لم أقدر على التنفس . لا هواء ، لا شيء . قلت لنفسي ما الأمر ؟
حاولت ألا أتوتر ، لكنني جريت عائدا إلى البيت لأبحث عن Jermine ، والذي
أخذني إلى المستشفى بسرعة . كان الأمر جنونيا . انفجر أحد الأوعية الدموية
في رئتي . لم يحدث هذا لي مرة أخرى ، رغم أني أشعر من حين لآحر بوخزات في
تلك المنطقة والتي ربما تكون من وحي خيالي . علمت بعدها أن للأمر علاقة
بمرض يدعى Pleurisy – مرض ذات الجنب - . وقد نصحني الطبيب أن أحاول أن
أقوم بعملي ببعض الهدوء ، لكن جدولي لم يكن يسمح لي بذلك . العمل الشاق
أصبح هو اسم اللعبة .


















بالقدر الذب أحببت به فيلم Wizard Of Oz ، فهذا السيناريو الجديد يختلف
عن ذلك الخاص بشركة Broadway في الأسلوب وليس في الروح ، كان يسأل أسئلة
أكثر من الفيلم القديم ويجيبها أيضا . كان مناخ الفيلم القديم هو المملكة
السحرية و الذي كان جزءا من حكايا الأطفال ، أما فيلمنا ، كان فيه واقعية
يمكن للأطفال أن يلمسوها في حياتهم ، مثل ساحات المدرسة ، محطات الأتوبيس .
والحي الحقيقي الذي أتت منه صديقتنا Dorothy . لازلت أستمتع بمشاهدة
The Wiz وأعيش خبرته مرة أخرى . وأنا معجب بالأخص بذلك المشهد الذي تسأل
فيه Diana : " ما الذي أخاف منه ؟ أني لاأعرف ما هو الشيء الذي صُنعت منه
... " . لأنني شعرت بنفس الشعور مرات عديدة ، حتى خلال اللحظات الجميلة في
حياتي . كانت Diana تغني عن التغلب على الخوف و المضي في طريق مستقيم
طويل .








في شخصيتي الكثير من
الأشياء للكلام عنها أو للتعلم منها . كنت في مشهد الفزاعة و مجموعة من
الغربان يضحكون علي بينما أغني You Can’t Win . الأغنية كانت عن الإذلال و
الشعور بأنك لا نفع منك للحياة . الأمر الذي يشعر به جميع الناس في فترة
أو أخرى من حياتهم . و الشعور بأن هناك العديد من الناس الذين لا يدعمونك
بقدر ما يحاولون العمل على إحباطك ، يتعين عليك أن تدعم نفسك بنفسك .
السيناريو كان ذكيا ويظهرني أقول العديد من الإجابات للعديد من الأسئلة .



















أكبر فرق بين الفيلمين
أن كل الإجابات كانت تعطى لـ Dorothy من قبل الساحرة الطيبة ومن قبل
أصدقائها في الفيلم القديم ، أما في فيلمنا كانت Dorothy تستنتج جميع تلك
الإجابات . علاقتها بأصدقائها الثلاثة و شجاعتها في محاربة الشريرة
Elvina في ذلك المشهد كان يجعل من Dororthy شخصية لا تنسى. رقص Diana
وغناؤها و تمثيلها بقى معي لفترة طويلة منذ ذلك الوقت . كانت هي Dorothy
كاملة . و تبدأ المتعة الكاملة بعد قضاءها على الساحرة الشريرة و عندما
نبدأ نحن في الرقص . الرقص مع Diana في ذلك الفيلم كان اختصارا لقصتي
المفضلة My Knock Kneed Wal


لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    17th ديسمبر 2011, 02:02

الفصل الرابع


Me & Q

--------------------------------------------------





قابلت Quincy Jones
لأول مرة في Los Angeles عندما كنت في الثانية عشرة من عمري . قال لي
Quincy أنه عندما قال له Sammy Davis Jr " هذا الطفل سيكون أكبر شيء تال
بعد اختراع شرائح الخبز " ، وافقه فورا . كنت صغيرا جدا وقتها ، لكنني
بالكاد أتذكر Sammy Davis وهو يقدمني إلى Quincy .






صداقتنا بدأت و ازدهرت
على مسرح The Wiz ، و تطورت بعدها إلى علاقة أب بابنه . بعد فيلم The
Wiz كلمته على الهاتف وقلت له " انظر ، أنا في طريقي لعمل ألبوم ،هلا
تقترح علي بعض المنتجين ؟"






لم أكن أدرك أن سؤالي
هذا كان في غاية السذاجة ، تكلمنا عن الموسيقى بشكل عام في البداية ، وبعد
أن أتينا على ذكر بعض الأسماء ، وبعد العديد من التنحنح و التلعثم قال لي "
لم لا تدعني أنا أقوم بها "






حقا لم يكن هذا الأمر في
بالي أبدا . لقد بدا له أنني أحوم حول هذا الهدف منذ البداية ، لكنني لم
أكن كذلك . أنا فقط لم أتخيل أنه يمكنه أن يهتم بموسيقاي إلى هذا الحد .
لذا قلت له " آوه ، بالطبع ، فكرة رائعة . أنا لم أفكر في هذا حقا " . لا
زال Quincy يمازحني بهذا الموقف حتى الآن .








على أية حال ، كنا قد بدأنا خطة ألبوم جديد ، هو نفسه الألبوم الذي أصبح
Off The Wall . أنا وإخوتي فكرنا أن ننشيء لأنفسنا شركة إنتاج خاصة بنا ،
وكنا قد بدأنا في التفكير باسم لنطلقه عليها .











أنت عادة لا تجد العديد
من عناوين الصحف التي تتحدث عن طائر الطاووس ، لكن في ذلك الوقت وجدت هذا
العنوان الذي أثار اهتمامي جدا . كنت دائما من المعجبين بالطاووس ، وكنت
معجبا بالطاووس الذي كان يحتفظ به Berry Gordy في أحد بيوته . لذا ،
عندما قرأت هذا المقال في الجريدة والذي كان مصحوبا بصورة لطاووس و يتحدث
عن الكثير من خصائص شخصية هذا الطائر ، أحسست بالإثارة . شعرت أنني وجدت
الصورة التي كنا نبحث عنها . كان كاتب المقال يتحدث في العمق أحيانا بينما
تجد حديثه سطحيا في أحيان أخرى لكنه مثير للاهتمام. كان الكاتب يقول أن
ريش هذا الطائر ينتفش فقط عندما يكون في حالة حب ، وعندها تظهر كل الألوان،
كل ألوان الطيف على جسم طائر واحد .






و فورا، أحتفظت بتلك
الصورة المرسومة وبالمعنى الجميل الذي تخفيه . ريش هذا الطائر كان يحمل
الرسالة التي كنت أود أن أن أعرض بها فريق Jacksons واهتماماته وولاء
أفراده لبعضهم البعض. أحب إخوتي الفكرة ، وهكذا أطلقنا على الشركة اسم
Peacock Productions ، لنتجنب الوقوع في فخ التركيز على اسم Jackson
كثيرا . كان هدف رحلتنا الأولى حول العالم هو أن نجمع الناس من جميع الأصول
و العروق والطبقات عبر الموسيقى . الكثيرين كانوا يقولون أننا لم نفكر في
هذا الهدف لرحلتنا العالمية إلا لأننا مغنيين سود بالأصل . كانت إجابتنا هي
" الموسيقى تعاني دائما من عمى الألوان " . كنا دائما ما نردد هذه العبارة
في أوروبا وجميع دول العالم الأخرى . وكل الناس الذين قابلناهم خلال
رحلتنا أحبو موسيقانا . لم يكن يعنيهم لون بشرة المغني أو ما هي الدولة
التي ينتمي إليها .



كنا نريد ن ننشيء شركتنا
الخاصة لأننا أردنا أن نثبت أقدامنا في عالم الموسيقى ، ليس فقط كمغنيين و
راقصين ، لكن ككاتبي أغاني وملحنين وموزعين و منتجين وحتى ناشرين . كانت
تعجبنا العديد من الأشياء ، وكنا نحتاج لشركة تحتضن مشاريعنا كلها . CBS
وافقت على جعلنا ننتج ألبومنا الخاص . آخر ألبومين حققوا مبيعات جيدة ، لكن
ألبوم Different Kind Of Lady بذلنا فيه جهدا رأوا أن من حقنا معه أن
ننتجه بأنفسنا . لكن كان عندهم شرط واحد : سيعينون علينا Bobby Colomby
والذي كان يشعرك أنه موجود في كل مكان ، كان سيمر علينا من وقت لآخر ليطمئن
على سير العمل ويرى إذا كنا سنحتاج إلى أي مساعدة . كنا نعلم أننا سنحتاج
إلى موسيقيين خارجيين لنحصل على أفضل ألحان ممكنة . وكان لدينا ضعف في
ترتيب و تحضير هذه الأشياء . ومن حسن حظنا أننا أضفنا أحدث تكنولوجيا
متوفرة لاستوديو Encino من دون الحاجة إلى أن نتقنها تماما. كان Greg
Phillinganes صغيرا بالنسبة لمحترف استوديو ، لكن هذه كانت نقطة لصالحنا ،
حيث أننا كنا نريد شخصا منفتحا لطرق الموسيقى الجديدة أكثر من المتطوعين
الآخرين الذين تعاملنا معهم من قبل .






أتي هذا الرجل إلى
استوديو Encino ليهتم بأغراض الإنتاج . ولقد انبهرنا به جميعا ، كان من
الممتع مشاهدته وهو يعمل . عرضنا عليه أغانينا وقلنا له أننا معجبين
بالأغاني التي على طراز أغاني شركة Philly International . لكن عندما
عرضت علينا أغان من نفس النوع ، كان الأمر يبدو وكأننا نغني أغاني أشخاص
آخرين غيرنا ، كنا نريد للألحان أن تصبح أنقى و راقصة أكثر . أردنا للـ
Bass أن يصبح أكثر حدة في بعض المقاطع . وبخبرته في توزيع الألحان ، وضع
لنا Greg الألحان التي أردناها بالضبط . شعرنا أنه كان يقرا أفكارنا .






بعد عملنا مع Bobby
Colomby ، عملنا مع Paulinho de Costa والذي كنا قلقين منه بعض الشيء
لأن Randy كان يشتكي أن Paulinho كان يقول له أنه لا يستطيع أن يؤدي كل
موسيقى الطبل وحده . لكن Paulinho أحضر معه طبول على طريقة السامبا
البرازيلية وحتى طبول صنعت باليد . وعندما اتحدت قوى de Costa مع Randy
بدا أن عالم الموسيقى كله قد أصبح بين أيدينا .






بكلمات أخرى ، كنا
محصورين بين صخر قاس و صخر أشد قسوة . كنا قد عملنا مع أذكى و أمهر
العاملين في شركتي Motown و Philly International . كنا سنصبح أغبياء
لو تجاهلنا كل الأشياء التي تعلمناها منهم ، لكننا لم نكن مقلدين بالطبع
لحسن االحظ ، بدأنا بأغنية أحضرها لنا Bobby Colomby تدعى Blame It On
the Boogie . كانت على طراز Up – Tempo و Finger Poppon والتي كانت
مطية جيدة لتحقيق الصورة التي أردناها لفرقتنا . كنت أشعر بالمرح و أنا
أشارك في المقطع الرئيسي Blame It On the Boogie والذي كان يجب علي قوله
كاملا في نفس واحد بدون أن أضم شفتيّ . كتبت الأغنية من بعض الشباب في
إنجلترا وكان أحدهم يدعى Michael Jackson . كانت صدفة غريبة . لأنني أنا
أيضا أحب كتابة أغاني الديسكو وأدخل الكثير من حركات الـ Break في كل
الأغاني التي أغنيها .









كان هناك الكثير من
الآراء المثيرة عن مستقبلنا كفريق. كنا نمر بالعديد من التغيرات الشخصية
لكل منا والتغيرات الموسيقية أيضا ، وحتى التغيرات في رغباتنا و أهدافنا .
كل هذا جعلني أفكر جديا في الطريقة التي أريد ان أعيش بها حياتي . ، وخصوصا
علاقاتي مع الأشخاص الذين هم في مثل سني . لقد كنت أتحمل العديد من
المسؤوليات ، وقد بدا أن كل واحد من الناس يريد أن يحصل على نصيبه مني . لم
يكن لدي الوقت للهو هنا وهناك . كنت احتاج أن أكون مسئولا عن نفسي و أن
أعرف ما الذي يريده مني كل شخص ولمن سأعطي ما لدي كله . كان الأمر صعبا
عليّ نوعا ما . لكن كان علي أن أولي اهتماما خاصا لبعض الناس الذين من
حولي . ربي كان في قمة أولوياتي ، ويأتي بعده أبي وأمي وإخوتي و أخواتي .
تذكرت أغنية قديمة لـ Clarence Carter تدعى Patches . والتي تحكي عن
الابن الأكبر الذي يُطلب منه أن يهتم بالمزرعة بعد موت والده حيث تخبره أمه
أنها أصبحت تعتمد عليه . على أية حال ، نحن لسنا مزارعين وأنا لست الابن
الأكبر . لسبب ما ، أنا لا استطيع أن أقول كلمة " لا " لأي احد من عائلتي .
كنت إذا طلب أحد منهم مني شيئا أوافق دائما حتى لو كنت قلقا ألا أستطيع
فعل هذا الشيء .















شعرت أنني تحت ضغط هائل
وأنا بطبعي عاطفي المشاعر . الضغط يمكنه أن يصبح شيئا مريعا ، لا يمكنك أن
تحبس مشاعرك داخل الزجاجة طويلا . كان هناك الكثيرين يعجبون كيف كنت
ملتزما للموسيقى مع ظهور اهتمامي وحبي الشديد للأفلام . كان يقال أن
اختياري للغناء أتى إجباريا بعدما تربيت في وسط فرقة Jackson الموسيقية .
لكن هذا كان خاطئا بالطبع .






" هذا ما تحصل عليه
عندما تكون مؤدبا " كانت هي المقولة التي أعمل بها . كنت أعلم أنني لست
أعيش على برج عاجي وأنني مثل كل المراهقين الذين في سني لدي العديد من
الشكوك . كنت قلقا أن هذا العالم وكل ما به من مباهج قد يتجاوزني حتى و أنا
أحاول دائما أن أكون الأول في مجالي .

















كانت هناك أغنية على
طراز الـ Gamble و الـ Huff اسمها Dreamer . كانت في أول ألبوم لنا
من شركة Epic . عندما كنت أغنيها ، شعرت أنهم كتبوها و هم يقصدونني أنا
بالذات . لطالما كنت حالما. وضعت أهدافا لنفسي ، كنت أنظر إلى الأشياء
لأرى ما الذي يمكن فعله و أفكر في كيفية هدم كل حاجز من الحواجز .






في عام 1979 أصبحت في
الحادية والعشرين من عمري وأصبحت متحكما تماما بعملي . إدارة أبي لي بدأت
تخفت في ذلك الوقت . ليس هذا فقط ، لكن هذه الإدارة اختفت بمرور الوقت ولم
تعد مرة أخرى . أن تطرد أباك من العمل هو ليس بالأمر السهل .






أنا فقط لم أحب الطريقة
التي كانت تدار بها بعض الأمور . الدمج بين العائلة والعمل هو أمر معقد ،
قد يكون رائعا وقد يكون مريعا ، إنه يعتمد على العلاقات الأسرية بالدرجة
الأولى ، وحتى في أحسن الأحوال يكون الأمر صعبا جدا .






هل أثر هذا على علاقتي
بأبي ؟ لا أدري إن كان أثر في داخله هو ، لكنه بالتأكيد لم يؤثر في . كانت
انتقالة أعلم أنني يجب أن أنتقلها لأن هناك وقت شعرت فيه أنني أعمل عنده
بدلا من العكس . وفي مجال الإبداع ، نحن الاثنين مختلفين تماما عن بعضنا .
كان قد يأتي أحيانا بأفكار أرفضها تماما لأنها ليست مناسبة لي . كل ما
أردته هو أن أتحكم أنا بحياتي . وقد حصلت على ما أريد . الكل يمر بنفس
الظروف ، عاجلا أم آجلا . ولقد كنت أنا في مجال العمل لوقت طويل . كانت لدي
خبرة جيدة بالنسبة لسن الحادية والعشرين . متمرس في المهنة لخمسة عشر عاما
. ولقد بح صوتي من كثرة العروض و كثرة الغناء . عندما كنا نلغي أحد العروض
، لم يكن لأحد أن يلومني على شيء . ولقد كنت أشعر أنني أعزز ظهر إخوتي بعد
كل نجاح عظيم نحققه معا . ولقد كنا نقوم ببعض التبديلات في الأدوار لنخفف
العبء قليلا على حنجرتي . كان Marlon يغطي عليّ في بعض النوتات ذات اللحن
الطويل . Shake Your Body Down The Ground ، الأغنية الرئيسية التي كنا
نؤديها على المسرح في ألبومنا الأخير كانت تزيد من شعبيتنا دائما لأننا كنا
نتدرب عليها جيدا داخل الاستوديو . كان متعِبا جدا أن نحقق حلمنا برؤية
موسيقانا الخاصة تعرض في عرض مسرحي من ضمن الأغاني الأولى ورغم ذلك لا
نستطيع أن نعطيها أفضل مالدينا . لكن لم يمض الكثير حتى أتى وقتنا .






بالنظر إلى الماضي ، أجد
أنني كنت صبورا جدا أكثر مما أراد لي إخوتي أن أكونه . في الوقت الذي كنا
نصمم Remix لأغنية Destiny ، بدا لي أننا في طريقنا لفقد بعض الأشياء
التي كنت لا أتحدث في شأنها مع إخوتي لأنني لم أكن متأكدا أنها ستروق لهم
كما تروق لي . كانت شركة Epic قد كتبت في العقد أنها ستأخذ أي ألبوم فردي
ربما أعمل عليه أنا في يوم من الأيام . ولقد وضعوا رهانهم ، لو أن فرقة
Jackson لم تنجح في إصدار موسيقى جديدة جيدة ، سيحاولون أن يجعلوا مني
شيئا يمكن أن يستخدموه لبقية حياتي . ربما كان يبدو في الظاهرأن لديهم شكا
ما في هذا التفكير ، لكني كنت أعرف من خبرتي أن
الكثير
من الناس يحبون أن يعرفوا ماذا يحدث ، و ماذا سيحدث و كيف سيستعيدون
إبداعهم إذا فقدوه . بالنسبة لي ، تكون هذه هي طريقة التفكير الصحيحة . في
ضوء ما حدث في تلك الأيام ، كنت أخشى أن تكون أفكاري هذه مزيفة ، لكنها
كانت حقيقية جدا .
























كان ألبوم Destiny هو
أكبر نجاح لنا ، كنا نعلم أننا وصلنا لمرحلة أصبح الناس يشترون ألبومنا
لأنهم يعرفون أننا جيدون . ويعرفون أننا سنقدم لهم أفضل ما لدينا في كل
أغنية في الألبوم . ولقد أردت لألبومي المنفرد الخاص أن يكون كأفضل ما
يمكنه أن يكون .








لم أرد لألبوم Off The Wall أن يبدو مستوحى من Destiny . لهذا السبب
تعاقدت مع منتج من الخارج لم يأت لهذا المشروع و لديه أي انطباعات أولية
عنه .















وكذا أردت شخصا لديه أذن
جيدة لأنه لم يكن لدي الوقت لكتابة وجهين كاملين من الأغاني التي سأفخر
بها في يوم ما . أعلم أن الجمهور يتوقع دائما أكثر من أغنيتين رائعتين في
أي ألبوم ، خاصة في الديسكوهات بتلك التعديلات التي يعدلونها . وكذا أردت
للمعجبين أن يشعروا بالشبع .






لهذه الأسباب كلها أثبت
Quincy أنه سيكون المنتج الأفضل . أصدقاء Quincy يسمونه Q كاختصار
بسبب حبه الشديد للمشويات Barbecue . لاحقا ، بعد أن أنهينا Off The
Wall ، دعاني إلى واحدة من حفلات الأوركسترا الخاصة به في Hollywood
Bowl . لكنني كنت خجلا من أن أقف على ذلك الجناح لأشاهد العرض مثل الأطفال
. لكنه قال لي أنه كان يتوقع أن أكون أكثر نضجا من هذا . ولقد أصبحنا
نحاول أن نفهم مباديء بعضنا البعض منذ ذلك الوقت .






في ذلك اليوم الذي اتصلت
به لأخذ نصيحته عن منتج جيد أتعامل معه ، أصبح يحدثني عن الناس الذين في
مجال العمل والذين قد أعمل معهم أو سيكون لي مشاكل معهم . كان يعرف Los
Angeles بكل انحلالها و فسادها أفضل مما يعرفها Mayor Bradley نفسه .
وهذا ماجعله يستمر في هذا المجال. وكمنظم لموسيقى الـ Jazz ، عازف
أوركسترا و منتج أفلام . كان دليلا لا يقدر بثمن . كنت ممتنا لأن المنتج
الخارجي الذي اخترته هو صديق رائع ، وهو في نفس الوقت أفضل اختيار لمنتج
يمكنني أن أختاره . كان يملك عالما من الموهبة في فهرس معارفه ، وقد كان
مستمعا جيدا ، وشخصية عبقرية أيضا .






كان الاسم الرسمي
لألبوم Off The Wall سيكون Girlfriend . كان Paul McCartney وزوجته
Linda قد كتبا أغنية عن هذا الموضوع وقد وضعوني في الاعتبار قبل حتى أن
يقابلوني . كان Paul McCartney دائما يتحدث عني وأنه سيغني أغنية رائعة
معي في يوم ما . لكن هذه لم تكن بالضبط الطريقة التي قابلته بها لأول مرة .









رأيت Paul لأول مرة في
حفل على باخرة Queen Mary ، والتي ترسو على شاطيء Long Beach. ابنته
Heather أخذت رقمي من مكان ما واتصلت بي لتدعوني لهذه الحفلة الضخمة .
كانت تحب موسيقانا ولقد أصبحنا نتحدث كثيرا بعدها . عندما أنهى جولته
الغنائية حول أمريكا ، كان هو وعائلته مقيمين في Los Angeles . دعوني إلى
حفل في مقاطعة Harold Lloyd . وقد تقابلت مع Paul McCartney لأول مرة
في ذلك الحفل . تصافحنا وسط زحام كبير من الناس وهو يقول لي : " هل تعلم ،
لقد كتبت أغنية لك " . كنت مندهشا وشكرته كثيرا في الوقت الذي بدأ فيه
بغناء Girlfriend لي وسط ذلك الحفل .






تبادلنا أرقام الهواتف و
أخذنا وعدا بأن نتقابل قريبا ، لكن المشاريع الكثيرة وانشغالات الحياة
تدخلت فلم نتحدث لسنتين متواصلتين . انتهى به الأمر بأن وضع الأغنية في
ألبومه London Town .






أغرب شيء حدث خلال عملنا
في ألبوم Off The Wall هو عندما أتى لي Quincy ذات يوم قائلا : "
مايكل ، إن لدي أغنية مناسبة تماما لك " ، ثم أخذ يعزف Girlfriend غير
عالم بأن Paul كان قد كتبها لي في البداية . وعندما أخبرته كان مندهشا و
ممتنا . ثم سجلناها ووضعناها في الألبوم لاحقا ، وقد كانت حقا رائعة .






كنا أنا و Quincy
نتحدث عن Off The Wall مخططين لنوع الموسيقى الذي نريده أن يكون فيه .
عندما سألني عن الشيء الذي أريده أن يحدث في الاستوديو أكثر من أي شيء آخر ،
قلت له أن المهم أن نجعله يبدو مختلفا عن موسيقى Jacksons . لكن
Quincy فهم قصدي جيدا ، ومعا أنتجنا ألبوما عكس جميع أهدافنا . أغنية
Rock With You ، الأغنية الرائعة كانت هي الشيء الذي كنت أريده فعلا .
كانت مناسبة تماما لي في غنائها و في رقصاتها . Rod Temperton الذي عرفه
Quincy من أعماله مع فريق Heatwave في ألبوم Boogie Night هو الذي
كتب الأغنية و أعطاها روحها الحماسية . لكن Quincy هدأ من الألحان قليلا .
كنا أنا و Q مولعين بعمل Rod . وقد طلبنا منه أن يعمل على ثلاث أغان
أخرى من أغانيه لنضعها في الألبوم متضمنة أغنية الغلاف . كان Rod ذا روح
طيبة . ومثلي ، كان يحب أن يغني عن حياة الليل دون أن يعيشها فعليا .
يدهشني دائما أن الناس تعتقد أن ما يغنيه المغني نابع بالضرورة من خبرة
حقيقية عاشها في حياته أو يعكس طريقة حياته بشكل أو بآخر . هذا الاعتقاد
ليس بعيدا جدا عن الحقيقة . أحيانا أغني أغان نابعة عن خبرتي الشخصية ،
وأحيانا أخرى أجدني أكتب أغنية عن فكرة ما . خيال المغني هو أقوى أدواته .
لأنه يخلق له إحساسا يعجب الناس و ينقلك لأبعد مكان .











وفي الاستوديو ، كان
Quincy يسمح للموزعين و الموسيقيين بمساحة من الحرية ليعبروا بها عن
أنفسهم، عادة باستثناء موسيقى وتوزيعات الأوركسترا والتي تعتبر هي موطن
قوته الأساسي . أحضرت أنا Greg Phillinganes ، أحد أعضاء فريق Destiny .
وكذلك كان هناك ظهور لـ Randy في أغنية Don't Stop Till You Get Enough
.












Quincy كان مدهشا ،
لم يكن يختار الرجال الذين يوافقونه الرأي فقط . كنت طوال حياتي محاطا
بالمحترفين . ويمكنني دائما أن أقول من الذي يحاول أن يثبت نفسه ، من لديه
القدرة على الإبداع ، من يمكنه أن يحدث صليل السيوف بدون أن يتشتت بصره عن
الهدف الذي يريد أن يحققه . كان معنا Louis Johnson من فريق Thunder
Thumbs . والذي عمل مع Quincy في ألبومات Brothers Johnson . أيضا كان
معنا من فريق Wah Wah، Watson ، Marlo Henderson ، David Williams
وأيضا Larry Carlton عازف الجيتار في فريق Crusaders وكان هو عازف
الجيتار معنا في الألبوم . George Duke ، Phil Upchurch و Richard
Heath أتينا بهم من فرق الـ Jazz والـ Funk . وكانت الموسيقى التي
يعملون عليها معنا مختلفة عما تعودوا أن يعملوا عليه عادة . كان لدي أنا و
Quincy روح عمل مشتركة رائعة ، لذا كنا نتشارك المسؤوليات وكنا نستشير
بعضنا البعض دائما .






Brothers Johnson لم
يكملوا معنا المسيرة ، لم ينتج Quincy أغاني رقص كثيرة قبل Off The
Wall . لذا ، في أغنية Don't Stop Till You Get Enough ، Working Day
And Night و Get On The Floor ، عملت مع Greg لبناء موسيقى أقوى في
استوديو Quincy . أغنية Get On The Floor حتى وإن لم تكن أغنية منفردة ،
إلا أنها كانت مناسبة تماما . حيث أن Louis Johnson أعطاني خلفية جيدة
لغناء المقطع الرئيسي في الأغنية . Bruce Swedien ، أحد مهندسي Quincy
وضع اللمسات النهائية لهذه الأغنية ، والتي جعلتني أستمتع دائما في كل مرة
أسمعها .






Working Day And
Night كانت مسؤولية Paulinho . كنت مع مغنيي الخلفية الذين اخترتهم
نحاول مجاراة ألعابه الموسيقية . حضر لنا Greg بيانو الكتروني مزود بجرس
يصدر نغمة رائعة جدا . اللحن كان مشابها لـ The Things I Do For You من
ألبوم Destiny . لكن ولأن هذا كان يعتبر تجديدا لشيء فعلته من قبل ، أردت
أن أبقي على هذه الأغنية وأجعل موسيقاها تصل بها إلى أعلى المستويات .






Don't Stop Till You
Get Enough كانت فيها مقدمة كلامية على إيقاع الـ Bass لشد وتشويق الناس
. وكانت أيضا غير اعتيادية بسبب التوزيع الموسيقي الذي وزعته فيها . في
تلك الأغنية كنت أغني وصوتي يبدو كصوت مجموعة . وحتى أجاري الموسيقى ، كنت
أستمع لها أولا في عقلي ثم أبدأ في تنظيم التوزيع الموسيقي مع الغناء .
كان الخفوت الذي صنعه Q في نهاية الأغنية رائعا جدا . كان الجيتار يبدو
مثل الـ Kalimbas ، البيانو الأفريقي . هذه الأغنية تعني الكثير بالنسبة
لي لأنها كانت أول أغنية أكتبها وأؤلفها بالكامل . كانت هذه الأغنية هي
أكبر فرصة لي ، وقد ارتفعت مباشرة إلى المرتبة الأولى . كانت هي الأغنية
التي ترشحت بها لأول جائزة من جوائز Grammy . كان Quincy مؤمنا بي
ومشجعا لي أن أذهب للاستوديو بنفسي دائما . كان بالنسبة لي كالكرز المثلج
على الكعكة .


















كانت الكلمات التي تبدو
أقرب إلى القصة هي التي صنعت ألبوم Off The Wall . كنت أغني هذا النوع مع
إخوتي قديما . لكن Quincy وفريقه لم يكونوا متحمسين جدا لهذا الأمر .
لكنهم فعلوه مجاملة لي لا أكثر ولا أقل . كان Off The Wall يحتوي
بالإضافة إلى Girlfriend أغنية تدعى I Can't Help It والتي كانت لها
ذكريات مضحكة جدا . وكانت أغنية ذات شخصية منفردة عن أغنية Rock With You
مثلا .


















واحدة من أنجح أغنيتين
كانت هي Off The Wall و Rock With You . كما تعلمون ، الإكثار من
موسيقى الـ Up – Tempo الراقصة شيء مخيف نوعا ما . لكن أعجبتني التملق
وملاطفة الفتاة الخجولة وجعلها تتغلب على خجلها . في أغنية Off The Wall
اخترت صوتا ذا طبقة صوتية مرتفعة . بينما في Rock With You اخترت صوتا
طبيعيا أكثر . تشعرك هاتين الأغنيتين وكأنك في وسط حفلة . وهما يجعلان
المستمع يعود لبيته في مزاج جيد . ثم كانت هناك She's Out Of My Life .
ربما كانت هذه أغنية شخصية جدا بالنسبة إلى حفلة .






كانت هذه الأغنية لي أنا
. بعض الأحيان يكون صعبا علي أن أتأكد جيدا من الفتيات اللواتي أخرج معهن
حتى وأنا أعرفهن جيدا . مواعيدي مع الفتيات لم تكن تنتهي بالنهايات السعيدة
التي كنت أتمناها . كانت هناك أشياء تأتي دائما في الطريق . الأشياء التي
أتشاركها مع الملايين من الناس ليست هي نفسها التي أتشاركها مع شخص واحد .
الكثير من الفتيات يردن معرفة ما الذي يجعلني أعيش بهذه الطريقة أو أفعل ما
أفعل محاولين معرفة ما بداخل عقلي . كن يحاولن إنقاذي من الوحدة . كن
يحاولن إعطائي انطباعا أنهن يحاولن مشاركتي في وحدتي . وهو الأمر الذي لا
أريده . لأنني أؤمن بأنني من أكثر الناس وحدة في هذا العالم .






She's Out Of My Life
كانت عن أن الحواجز التي تفصلني عن الناس هي حواجز منخفضة ويسهل المرور من
فوقها . لحَن Tom Bahler نغمة رائعة كانت تبدو وكأنها من أيام موسيقى
Broadway القديمة . في واقع الحياة ، تبدو المشاكل المماثلة صعبة الحل جدا
. والأغنية كانت تقرر هذه الحقيقة . وهي أن المشكلة لا يمكن حلها . لم
نستطع وضع الأغنية في مقدمة أو في مؤخرة الألبوم . لأنني لا أريد أن أبدو
وكأنني أهبط بالأغاني من الأسرع إلى الأهدأ . لذا وضعنا الأغنية الخاصة بـ
Stevie بعدها مباشرة بلطف . وكأنك تفتح بابا كان مغلقا بإحكام . وفي
نهاية الألبوم وضعنا أغنية Burn This Disco Out . وانتهى بها الألبوم .






لكن الأغنية التي أسرتني
حقا كانت She's Out Of My Life . كانت كقصة حقيقية . ولقد بكيت في
نهاية الأغنية لأن الأغنية في نهايتها أحدثت تأثيرا قويا عليّ . كنت في
الحادية والعشرين من عمري . وكنت محملا بالخبرات مع قلة اللحظات السعيدة في
حياتي . بعض الأحيان ، أشعر أن خبرتي هذه مثل صورة في واحدة من تلك
المرايا الخادعة التي نراها في السيرك ، حيث تكون صورتك سمينة في مرآة و
نحيفة في مرآة أخرى . كنت قلقا على ما سيحدث بعد She's Out Of My Life .
لكنها إن لمست قلوب الناس ، سيجعاني هذا أشعر أنني لست وحيدا للدرجة التي
كنت أتخيلها .






عندما تأثرت جدا في
نهاية الأغنية ، كان بجانبي في الاستوديو Q و Bruce Swedien . أتذكر
أنني دفنت وجهي بين كفيّ وأصبحت أسمع فقط صوت الآلات مع صدى صوتي الذي تردد
في أرجاء الغرفة. اعتذرت بعدها . لكنهما قالا أنه لا حاجة بي للاعتذار .






العمل على ألبوم Off
The Wall كان من أصعب الفترات التي مرت علي خلال حياتي ، بغض النظر عن
النجاح الذي حققه . لم يكن لدي أصدقاء كثر في ذلك الوقت وكنت منعزلا نوعا
ما . كنت وحيدا لدرجة أنني كنت أتمشى في أرجاء حينا لعلَي أقابل شخصا ما
يمكنني أن أكلمه و أصادقه . كنت أريد أن أقابل أناسا لا يعرفون من أنا .
كنت أريد أن أقابل أي صديق من الحي الذي كنت أسكن فيه . حتى ولو كان طفلا
صغيرا .






النجاح الفني حتما يؤدي
بالإنسان إلى الوحدة . هذه حقيقة . الناس يظنون أنك محظوظ . يظنون أنه
بمقدورك أن تذهب لأي مكان أو أن تفعل أي شيء . لكن هذه ليست القضية .
الفنان يصبح بحاجة إلى فعل الأشياء التي يفعلها الشخص العادي .






تعلمت أن أقول هذه
المواعظ دائما الآن لأنني لم أصب بإحباط في حياتي كالذي أصبت به في تلك
الفترة . لم يكن لدي صديقات عندما كنت في المدرسة . كان هناك بعض الفتيات
الجميلات ، لكنني وجدت أن الوصول إليهن صعب جدا . كنت خجولا جدا – لا أدري
لماذا – كان الأمر كله جنون كانت هناك فتاة واحدة صديقة لي. أعجبت بها ،
لكنني كنت محرجا جدا من أن أخبرها .
















أول صديقة فعلية لي كانت
تدعى Tatum O'Neal . تقابلنا في ناد في Sunset Strip في مكان يدعى
Rox . تبادلنا أرقام الهواتف وكنا نتحدث في معظم الأيام . كنت أحدثها
لساعات ، من الشارع ، من الاستوديو أو من البيت . في موعدنا الأول معا
ذهبنا إلى حفل في قصر Huge Hefner's Playboy Mansion وقضينا وقتا ممتعا .
أمسكت بيدي للمرة الأولى في تلك الليلة في Rox . عندما قابلتها ، كنت
أجلس على تلك الطاولة عندما شعرت بيد ناعمة تقترب لتمسك بيدي . كانت يد
Tatum . ربما لا يعني هذا شيئا للكثير من الناس . لكنه كان أمرا جديا
بالنسبة لي . هكذا كان شعوري حينها . في الماضي ، كانت الفتيات يمسكن بي
خلال الجولات التي كنا نقوم بها و كن يصرخن وراء الأسوار بجانب رجال الأمن
المنتشرين في كل مكان . لكن هذه المرة كانت مختلفة، كانت هذه بينها وبيني
فقط . و لذا كانت أفضل المرات .






تطورت مقابلاتنا إلى
علاقة جميلة . شعرت بالحب نحوها وكذا هي أيضا وكنا قريبين من بعضنا البعض
لوقت طويل جدا . وبمرور الوقت أصبحت علاقتنا صداقة حقيقية . كنا دائما
نتحدث معا ، أظن أنه يمكنك أن تقول أن هذا كان أول حب في حياتي – بعد
Diana Ross - عندما سمعت أن Diana Ross ستتزوج قريبا ، كنت سعيدا من
أجلها ، لأنني كنت أعلم أن هذا سيجعلها سعيدة . ومع هذا ، كان الأمر صعبا
علي . لأنه كان علي أن أبدو أمام جميع الناس وكأنني تجاوزت أمر Diana
وزواجها لذلك الرجل الذي لم أقابله من قبل . أردتها أن تكون سعيدة ، لكن
علي الاعتراف بأنني صعقت نوعا ما و شعرت بالغيرة لأنني أحببت Diana حقا .















حب آخر كان مع Brooke
Sheilds . كنا رومانسيين حقيقيين معا لفترة . كان هناك الكثير من النساء
الرائعات في حياتي ، نساء أسماءهن لن تعني القاريء في شيء ، و سأكون ظالما
لو ذكرت أسماءهن لأنهن لسن نجمات ولن يعجبهن أن يرين أسماءهن منشورة في
كتاب . أنا أحترم خصوصياتي وكذا أحترم خصوصيات الآخرين .






Liza Minelli كانت
صداقة لن تمحى من ذاكرتي أبدا . كانت مثل أخت لي في مجال العمل . كنا نجتمع
ونتحدث عن العمل . كنا نأكل ونشرب ونرقص ونغني معا . قضينا أوقاتا ممتعة
جدا ، كنت أحبها حقا .






وبعد أن انتهينا من
ألبوم Off The Wall مباشرة ، كان علي أن أسجل ألبوم Triumph مع إخوتي
. Can You Feel It كانت هي الأغنية الأولى في الألبوم ، وكانت أقرب شيء
لموسيقى الRock غنته فرقة Jacksons . لم تكن موسيقاها موسيقى راقصة جدا .
لكننا وضعناها في حسباننا ونحن نخطط للفيديو الذي سنفتتح به جولتنا . أيضا
أتينا بموسيقى لفريق Sprach Zarathrustra . أنا و Jackie فكرنا أن نجمع
بين هذه الموسيقى وموسيقى الكنائس و موسيقى الأطفال . كانت هذه مقامرة
نوعا ما ، لأن الأغنية كانت احتفالا بالحب الذي أتى على الناس لينقي خطايا
العالم . كان غناء Randy رائعا ، حتى وإن كان مستواه أقل مما كان يريده
لنفسه . تنفسه و تعبيراته كانت تحمسني وأنا أقف على قدميَ أغني . كان هناك
بيانو يشبه طراز Foghorn الذي كنت أعزف عليه لساعات . كنت أظل أعزف عليه
المرة تلو الأخرى حتى أصل لما أريد أن أصل إليه . كان طول الأغنية ست
دقائق – لا تزيد ثانية واحدة – أخرجنا فيها كل ما لدينا .






كانت أغنية Lovely
One تعتبر امتدادا لـ Shake Your Body Down The Ground بتلك الموسيقى
الجديدة المضافة إليها . جربت لحنا جديدا أثيريا في أغنية Your Ways التي
كتبت لـ Jackie . كانت هناك إضافات موسيقية بالبيانو ذات جودة عالية
جدا . أتى لنا Paulinho بأغاني قوية أيضا . منها أغنية كانت عن فتاة
غريبة ستظل على معتقداتها مهما كانت الظروف من حولها . ولقد حاولت أن
أستمتع في هذا الألبوم قدر استطاعتي .






Everybody كانت أكثر
مرحا من رقصات Off The Wall . بتوزيع Mike McKinney الذي كان يرفعها
ويخفضها كيفما شاء . مغنيي الخلفية كانوا على طريقة Get On The Floor .
لكن موسيقى Quincy كانت أعمق . حيث تبدو و كأنك في وسط عاصفة عاتية .
كانت أغانينا مثل مصعد زجاجي يصعد للطابق الأخير بينما تنظر أنت لأسفل من
الزجاج .






Time Wait for No One
كتبها Jackie و Randy مع غنائي وأسلوبي . كانوا يعرفون أنهم يجب أن
يضاهوا مستوى كاتبي أغاني Off The Wall . وقد قاموا بمهمتهم هذه جيدا .
أغنية Give It Up أعطت فرصة الغناء لكل واحد منا . وخاصة Marlon .
ابتعدنا عن الصوت الجماعي في تلك الأغاني ، منغمسين أكثر في فخ Philly
بجعل التوزيع هو الذي يتحكم بنا . Walk Right Now و Wondering Who كانا
أقرب لموسيقى ألبوم Destiny . لكنهما كانا يعانيان – كما نقول – من كثرة
الطبيخ مع قلة المرق .












كان هناك استثناء :
Heartbreak Hotel . أقسم على أن هذه بالذات كتبتها وليس في عقلي أي أغنية
غيرها . شركة التسجيلات كتبت اسمها على الغلاف This Place Hotel للعلاقة
الواضحة بينها وبين أغنية Elvis Presley . ومع أهمية هذا الرجل بالنسبة
إلى الموسيقى ، سواء كانت موسيقى البيض أو موسيقى السود . إلا أنه لم يكن
له تأثير عليّ . ربما لأنه كان من جيل مختلف . كان اختلاف الوقت الذي عشنا
فيه هو السبب . في الوقت الذي صدرت في أغنيتنا أصبح الناس يقولون لي أنني
لو ظللت على عزلتي هذه ، سينتهي بي الأمر إلى الموت بالطريقة التي مات بها .
و مع هذا ، كانت الطريقة التي دمر بها Elvis نفسه تدهشني ، لأنني لا
يمكن أن أمشي على تلك الأرضيات الخطرة التي مشى عليها هو أبدا .






كانت La Toya هي
المكلفة بالصرخة التي في بداية الأغنية – وهي ليست ببداية واعدة جدا لعالم
الموسيقى- أنا أعترف أنها كانت فقط تبلل قدمها بدخولها الاستوديو معنا .
لكنها قدمت أغان جميلة

بعدها ذات نجاح عادي . الصرخة كانت من النوع الذي تنتهي به الكوابيس عادة .
لكن نيتنا كانت أن نبدأ الحلم لا أن ننهيه . لنجعل المستمع يحتار بين
الحلم و الحقيقة . و أعتقد أن هذا هو التأثير الذي استطعنا أن نحققه .
والثلاث فتيات اللواتي كن يقمن بالتأثيرات المخيفة في خلفية الأغنية كن
يضحكن عليها جدا حتى سمعتها في الألبوم عند صدوره .















كانت Heartbreak Hotel
هي أكثر أغنية طموحا قمت بكتابتها . أعتقد أنني كنت أعمل على مستويات
مختلفة : يمكنك أن ترقص عليها ، تغني معها ، تخاف منها أو يمكنك أن تسمعها
فقط . كان علي أن أعزف ألحانا هادئة على بيانو و أن أنهي الأغنية بلحن
Cello Coda ذا نوتة إيجابية لأؤكد التأثير على المستمع . لن تنجح في إخافة
المستمع ما لم تستطع أن تنقله إلى مكان آمن بعد أن أخفته . كانت أغنية
Heartbreak Hotel تحتوي على انتقام ما ، وكنت أحب فكرة الانتقام . كانت
فكرة يمكنني أن أنفذها وأفهمها . أن تجعل شخصا ما يدفع ثمن فعلة فعلها بك
أو تخيلت أنه فعلها بك هي فكرة تأخذني دائما. التحضير للأغنية أظهر لي
مخاوفي الدفينة لأول مرة وساعدني أن أحتويها . كان هناك في مجال العمل
العديد من أسماك القرش الجائعة للدماء في المياه المالحة .






إذا كانت هذه الأغنية
مثلها مثل أغنية Billie Jean تظهر المرأة في صورة سيئة . فلا يعني هذا أن
يؤخذ الأمر على أنه مذهب شخصي لي . وبغير الحاجة أن أقول ، أنا أحب
الاختلاط بين الجنسين ، هذا من ضروريات الحياة كما أنني أحب النساء . أنا
فقط أؤمن أن الجنس عندما يستخدم كأداة أو كإعلان رخيص فهو سوء استخدام
لنعمة من نعم الله .






أعطانا ألبوم Triumph
الطاقة النهائية التي كنا نحتاجها لعمل عرض جميل معا . أصبحنا نتدرب مع
الفرقة المشاركة معنا في جولة Triumph Tour ، والتي كان منها عازف الـ
Bass Mike McKinney . كان David Williams يسافر معنا أيضا في الجولة .
وهو قد أصبح الآن عضوا رئيسيا في الفرقة .






الجولة التي أتت بعد ذلك
كانت حدثا ضخما جدا . أضفنا الكثير من التأثيرات الخاصة بنا بمساعدة
الساحر الرائع Doug Whining . كأن أختفي أنا مثلا من المسرح بعد أغنية
Don't Stop . كان عليه أن يتعاون مع أعضاء فريق Showco الذين وضعوا جميع
التجهيزات . كنت أستمتع بالتحدث معه بينما نحن نعمل . كان ليس من العدل
بالنسبة له أن يقول لي عن أسرار عمله ، وبغض النظر عن المال ، لم أكن أنا
أعطيه مقابلا ما يمكنه أن يفيده حتى يعطيني شيئا من هذه الأسرار . شعرت
ببعض الإحراج من هذا الأمر . لكنني أردت لجولتنا أن تكون رائعة وكنت أعلم
أن إضافات الرائع Henning ستكون مذهلة . كنا نتنافس مع فرق مثل Earth
و Wind و Fire و فريق Commodores على لقب أفضل فريق في الدولة ، وكنا
نعلم أن هناك أناس يعتبرون أن فريق Jacksons الذي ظل لعشر سنوات انتهى
الآن .






كنت أعمل بجد شديد خلال
التحضير للحفلة . شعرت بالشعورالذي يسمونه Close Encouters . كنت أحاول
إثبات نظرية أن هناك حياة ، وهناك معنى لهذه الحياة وراء الفضاء و النجوم
ووراء الوقت نفسه . وقد أصبحت شركتنا ، شركة Peacock أكثر نجاحا بكثير
بفضل هذه الجولة . وكنت أريد للفيلم الذي يعرض الجولة أن يعكس هذه الفكرة
أيضا .






جمال الألحان و تطور
التكنواوجيا ونجاح ألبوم Off The Wall قوبل بالترشيح لجائزة Grammy في
1979 . وقد أصبح Off The Wall واحدا من أبرز الألبومات التي سجلت في تلك
السنة . وقد حصل على ترشيح واحد : أفضل أداء R&B . أذكر أين كنت
عندما عرفت خبر ترشيحي . لم أكن في قاعة Grammy مع المرشحين . شعرت
بالتجاهل من المنظمين عندما لم أفز بالجائزة وشعرت بالألم . وكان الإعلام
مندهشا أيضا.






أصبت بالإحباط لفترة ثم
تحمست عندما فكرت بالألبوم القادم . كنت أقول لنفسي " فلتنتظر للمرة
القادمة ، لن يكون بمقدورهم أن يتجاهلوا الألبوم القادم " شاهدت الحدث على
شاشة التلفزيون . وكان أمرا جيدا أن أفوز بالترشيح لكنني كنت حانقا على
التجاهل الذي قوبلت به من المنظمين . ظللت أحدث نفسي " المرة القادمة ..
المرة القادمة " .في جميع الحالات ، الفنان هو عمله . من الصعب أن نفرق بين
الاثنين . أكون متوحشا حيال عملي وأنا أعمله ، وإذا وجدت عائقا ما ،
أستطيع أن أشعر به . عندما أضع اللمسات الأخيرة لألبوم أنهيته أو أغنية
أنهيتها ، يمكنك أن تتأكد أنني أعطيت فيها كل الطاقة التي أملكها وكل
الموهبة التي أعطاها لي ربي . قوبل Off The Wall باستحسان من جماهيري . و
هذا ما جعلني أتألم من موضوع الترشيح الذي ترشحته لـ Grammy . هذه
التجربة تركت نارا بداخل روحي . كل ما كنت أفكر فيه هو الألبوم القادم وما
سأفعله فيه . كنت أريد له أن يكون عظيما .













لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    17th ديسمبر 2011, 02:03

الفصل الخامس



Moonwalk



--------------------------------------------------








صدر Off The Wall في أغسطس 1979 ، في نفس الشهر الذي أتممت فيه الحادية
والعشرين من عمري وأصبحت أدير عملي الخاص بنفسي ، ولقد كان بالتأكيد واحدا
من أهم العلامات في حياتي . كان يعني لي الكثير ، لأن نجاحه ألغى أي شكوك
في أن ذلك الطفل النجم الذي يمكنه أن ينضج وينجح عندما يكبر . أيضا كان
Off The Wall خطوة أولى لاختراع العديد من الحركات الراقصة التي تلته .






عندما بدأنا المشروع
تحدثت انا و Quincy عن أهمية أن يبدو الأداء على المسرح مؤثرا جدا ، وأظن
أننا حققنا ذلك في أغنية She's Out Of My Life و في Rock With You
أيضا .
















بالنظر إلى الماضي ،
يمكنني أن أنظر نظرة شاملة إلى ألبوم Off The Wall وأقول أنه كان خطوة
كبيرة تحضر لخطوة أكبر منها ، تحضر لألبوم Thriller . Quincy ، Rod
Temperton و العديد من الموسيقيين الذين عملوا معي ساعدوني على تحقيق
حلمي في الألبوم القادم . بيعت من Off The Wall ستة ملايين نسخة في جميع
أنحاء البلاد ، لكنني أردت أن أصنع ألبوما أكبر حتى من هذا . منذ أن كنت
طفلا ، كان لدي ذلك الحلم . أن أصنع الألبوم الأكثر مبيعا في العالم .
أتذكر عندما كنت طفلا في حمام السباحة ، وأحلم بذلك الحلم قبل أن أقفز .
تذكر أنني تربيت على أصول مجال الموسيقى وعلى فهم الأهداف ، ومعرفة ما هو
ممكن وما هو مستحيل . أردت أن أفعل شيئا ما خاصا . كنت أفرد كلتا يدي
وكأنني أرسل بأفكاري كلها إلى السماء . أتمنى أمنياتي ، ثم أقفز لأغوص
بداخل المياه . كنت أقول لنفسي هذا هو حلمي ، هذه هي أمنيتي . أقولها في
كل مرة قبل أن أقفز في الماء .






أنا أؤمن بالأمنيات و
بقدرة الإنسان على تحقيق الأمنيات . حقا أؤمن بهذا . في كل مرة أرى فيها
الغروب ، كنت أتمنى أمنيتي الخفية قبل أن تغيب الشمس خلف الأفق الغربي
وتختفي . كان يبدو وكأن الشمس تأخذ بأمنيتي معها . كنت أتمنى الأمنية قبل
أن يختفي آخر شعاع من الضوء مباشرة . و الأمنية هي ليست مجرد أمنية ، إنها
هدف . هي أمر سيجعله وعيك الظاهر و الباطن يتحقق .








أتذكر أنني كنت في مرة
مع Quincy و Rod Temperton خلال عملنا في ألبوم Thriller . كنت ألعب
بلعبة الـ Pinball حين سألني أحدهم إذا لم يوفق هذا الألبوم كما حدث مع
Off The Wall ، هل سيخيب أملك ؟








أتذكر شعوري بالغضب ،
وبالجرح عندما سمعت السؤال . قلت لهم أن Thriller سيكون أفضل من Off The
Wall . اعترفت أمامهم أنني أنوي أن أجعل من هذا الألبوم الألبوم الأكثر
مبيعا في تاريخ العالم . بدأوا في الضحك . كان مجرد قول هذا يبدو شيئا
مخالفا للمنطق .








كانت هناك أيام خلال
العمل على Thriller أشعر فيها بالغضب لأنني لا أستطيع أن أجعل العاملين
معي يرون ما أراه أنا . وهذا لا زال يحدث معي في كثير من الأحيان . عادة لا
يرى الناس ما أراه . يكون لديهم شكوك كثيرة . لا يمكنك أن تقدم أفضل ما
لديك إذا كانت لديك بعض الشكوك في نفسك . إذا لم تؤمن بنفسك ، من سيؤمن بها
؟ أن تفعل ما فعلته من قبل هو ليس أمرا جيدا . أنا أقول دائما حاول أن
تبذل قصارى جهدك .








أنا أؤمن أننا أقوياء ،
لكننا لا نستخدم عقولنا بأقصى طاقتها . عقلك هو قوي كفاية ليساعدك أن تحصل
على أي شيء تريده . كنت أعرف ما الذي يمكننا أن نفعل في الألبوم القادم .
كانت أوقاتا رائعة ، الكثير من الموهبة و الأفكار الجيدة ، علمت أنه
بإمكاننا فعل أي شيء . نجاح Thriller حول الكثير من أحلامي إلى حقيقة .
وحقا أصبح هو أكثر ألبوم مبيعا في تاريخ العالم ، وهذه الحقيقة ظهرت على
غلاف كتاب Guinness للأرقام القياسية .








العمل على ألبوم
Thriller كان شاقا جدا ، لكنها حقيقة أنه يمكنك أن تفعل الشيء إذا أصررت
أن تفعله. أنا أسعى دائما للكمال : وأنا أعمل دائما حتى تخر قواي . ولقد
عملت بجد جدا على هذا الألبوم . وقد ساعدتنا كثيرا النصائح و التوجيهات
التي أعطاها لنا Quincy . أعتقد أنني أثبت له نفسي في تجربة ألبوم Off
The Wall . لقد سمع ما أردت قوله و ساعدني للوصول لما أريد في الألبوم
القادم ، لكنه حقا أظهر إيمانا كبيرا بي خلال عملنا على ألبوم Thriller .
لقد علم أنني أملك الخبرة و الثقة بالنفس المطلوبة لأقوم بالعمل و كان
يعلم هذا عند غيابه عن الاستوديو في بعض الأحيان . إنني حقيقة شديد الثقة
بنفسي عندما يتعلق الأمر بعملي . عندما أتولى مشروعا ما ، أؤمن به مئة
بالمئة . وحقا أضع فيه روحي كلها . ويمكنني أن أموت لأجله . هذا هو ما أنا
عليه دائما .
















Quincy عبقري في
التحضير للألبومات ، في خلق النغمات الصحيحة في النوتات السريعة أو حتى
البطيئة . بدأنا العمل مع Rod Temperton لبعض أغاني ألبوم Thriller ،
الألبوم الذي كان اسمه الرسمي سيكون Starlight . كنت أكتب الأغاني لنفسي
بينما يستمع Quincy لأغاني الآخرين أملا في إيجاد أغان مناسبة للألبوم .
وهو يعرف ما الذي سيعجبني وسيناسبني . كنا نتشارك الفلسفة نفسها في أمور
العمل على الألبومات ، لم نكن نؤمن بنظرية أغاني الوجه الثاني . كل أغنية
يجب أن تقف بنفسها كأغنية مستقلة ، كنا دائما ما نفكر بهذه لطريقة .








كنت قد أنهيت بعض
الأغاني بنفسي ، لكنني لم أعطها لـ Quincy إلا عندما رأيت جميع الأغاني
التي كتبها الآخرين . أول أغنية عملت عليها كانت Sartin Somthin . وقد
كتبتها في أصلا لتكون في ألبوم Off The Wall لكنني لم أعطها لـ Quincy .
أحيانا يكون معي أغنية كتبتها وأحببتها لكنني لا أستطيع أن أقدمها . عندما
كنا نعمل على ألبوم Thriller ، كنت أخبيء أغنبة Beat It لوقت طويل جدا
قبل أن أعزفها لـ Quincy . وكان يقول لي أننا نحتاج لأغنية Rock رائعة
للألبوم . كان يقول هيا .. أين هي ؟ .. أنا أعلم أنها لديك . أنا أحب
أغانيّ لكنني أخجل من عزفها للناس ، لأنني أخاف ألا تعجبهم ، وهو شيء مؤلم .








وأخيرا أقنعني أن أسمعه
ما لدي . أحضرت Beat It و عزفتها له و قد جن بها . شعرت عندها أنني على
قمة العالم . عندما كنا سنبدأ العمل على Thriller كلمت Paul McCartney
في London وقد قلت له هذه المرة هيا نجتمع معا لنكتب بعض الأغاني . و
أخرج تعاوننا أغنية Say Say Say و أغنية The Girl Is Mine .








اخترت أنا و Quincy
أغنية The Girl Is Mine على أنها ستكون الأغنية الأولى في الألبوم .
عندما يكون لديك أغنية تحمل اسمين قويين ، عليك وضعها في البداية و إلا
ستُسمع كثيرا و تكون مكشوفة أكثر مما يجب . لذا كان علينا أن نبعدها عن
طريقنا .








عندما وصلت إلى Paul ،
أردت أن أرد له الخدمة التي قدمها لي من قبل عندما قدم لي أغنية
Girlfriend لألبوم Off The Wall . كتبت The Girl Is Mine ، و قد عرفت
أنها ستكون مناسبة لصوته وصوتي معا ، وقد عملنا أيضا على Say Say Say
والتي أنهيناها فيما بعد مع George Martin ، منتج الـ Beatles العظيم .








ساعد Paul في كتابة
Say Say Say ، كان الرجل الذي يمكنه أن يعزف جميع الألحان التي في
الاستوديو و يبدع في كل لحن. وهو يعمل مع صبي صغير لا يستطيع ذلك ، وهو أنا
. لقد وزعنا العمل علينا معا بالتساوي و استمتعنا بوقتنا جدا . لم يكن
على Paul أبدا أن يحملني على عاتقه . تعاوننا معا كان أيضا خطوة حقيقية
للأمام بالنسبة لي ، لأنه لم يكن Quincy Jones معي ليصلح لي الأخطاء .
أنا و Paul كنا نتشارك الأفكار نفسها عن كيف لأغنية البوب أن تكون . أشعر
أنه ومنذ وفاة John Lennon ، كان على Paul أن يرقى إلى مستوى التوقعات
. وقد أعطى Paul McCatney كل ما يملك لصناعة الموسيقى و لجمهوره .








وأخيرا اشتريت كتالوج
ATV لتوزيع الموسيقى ، والذي كان يحتوي على أغاني العظيم Lennon
McCartney . لكن معظم الناس لا يعرفون أن Paul هو الذي جعلني أدخل في
عالم حقوق توزيع الموسيقى . كنت مع Paul و Linda في بيتهم عندما
كلمني Paul عن تواجده في مجال حقوق توزيع الموسيقى . أعطاني كتابا صغيرا
مع علامة MPL على غلافه . ابتسم عندما فتحت الكتاب ، لأنه كان يعلم أن
محتواه سيجعلني أتحمس . كان يحتوي على جميع الأغاني التي يملكها Paul
وجميع الأغاني التي اشترى حقوقها لمدة طويلة . أنا لم أفكر من قبل في أمر
شراء حقوق الأغاني هذا من قبل . عندما بيع كتالوج ATV للتوزيع الموسيقي
والذي يحتوي على جميع أغاني Lennon McCartney ، قررت أن أضع هذه الفكرة
في الحسبان .
















أنا أعتبر نفسي موسيقيا
وفي نفس الوقت رجل أعمال ، ولقد تعلمنا أنا و Paul أصعب ما في مجال
الأعمال و أهمية أن تشتري حقوق توزيع أغنية أنت كاتبها . كتابة الأغاني
يجب ان تعامل على أنها الدم الذي يجعل الأغاني تحيا و تشتهر . العملية
الإبداعية لا تهتم بالوقت أو بالنصيب ، إنها تهتم بالإلهام و الرغبة في أن
تتبع هذا الإلهام . عندما قاضيت ذلك الشخص الذي لم أكن أعرفه من قبل على
أغنية The Girl Is Mine ، كنت أ ريد أن أحافظ على سمعتي . معظم الأفكار
التي أقدمها تأتي إلي في أحلامي . إن مجال الموسيقى مثقل بالمحامين ،
فمقاضاة شخص بشيء لم يفعله شيء لا يصل بك إلا إلى الخسارة .




















Not My Lover هو
العنوان الذي كنا نستخدمه عادة لـ Billie Jean . لأن Q كانت لديه
تحفظات علي تسمية هذه الأغنية بـ Billie Jean وهو العنوان الذي اخترته
أنا . كانت فكرته أن الناس سيذهب ظنهم سريعا إلى Billie Jean King لاعب
التنس المشهور .








العديد من الناس سألوني
عن هذه الأغنية ، والإجابة بسيطة جدا . إنها فقط قضية لفتاة زعمت أنني والد
طفلها و أنا أدافع عن براءتي لأنه the kid is not my son .








لم يكن هناك أبدا
Billie Jean حقيقية . – باستثناء اللواتي ظهرن بعد الأغنية – الفتاة التي
في الأغنية ظهرت نتيجة تعاملنا مع العديد من الناس الذين ابتُلينا بهم
خلال حياتنا . هذه الأشياء وأمثالها كانت تحدث لبعض إخوتي وكنت أندهش منها
حقا . لم أكن أفهم كيف تقول هذه الفتيات أنهن يحملن طفلا من شخص ما بينما
هذه ليست حقيقة . لا أتخيل كيف يمكن أن يكذبن في شيء كهذا . وحتى الآن ،
نجد بعض الفتيات يأتين لباب منزلنا ويقلن أمورا غريبة مثل " أوه ، أنا زوجة
مايكل " أو " أنا فقط أظن أنني رميت مفاتيحي هنا ". أتذكر فتاة أصابتنا
جميعا بالجنون . أعتقد أنها كانت تؤمن حقا في داخلها أنها زوجتي . كانت
هناك فتاة أخرى ادعت أنني نمت معها وقد صنعت بعض الأدلة. كان هناك اثنان
يتشاجران مشاجرة حقيقية على بوابة Havyenhurst حتى أصبح الموضوع خطيرا .
وعندما اجتمع عليهم الناس قالوا أن سيدنا عيسى أرسلهما للتحدث معي وأن الله
أمرهما ان يأتيا . أشياء غريبة و غير منطقية .








الموسيقيَ يعرف دائما
المواد التي سيصنع بها أغنياته. يجب أن يشعر أن كل شيء في مكانه الصحيح .
هذا يجعلك تطمئن و تشعر بالرضا . هذا ما كنت أشعر به نحو Billie Jean .
كنت أعرف أنها ستكون شيئا كبيرا بينما أنا أكتبها . كنت حقا ممتزجا
بالأغنية . في ذات يوم ، في الراحة خلال تسجيل من التسجيلات ، كنت أقود
السيارة نزولا إلى Ventura Freeway مع Nelson Hayes ، أحد الذين كانوا
يعملون معي في ذلك الوقت . كان كل ما أفكر به في تلك اللحظة هو Billie
Jean . كنا نمشي بالسيارة على الطريق عندما اقترب منا طفل يركب على دراجة
وقال لنا فجأة




" سيارتكم تشتعل " .
وفجاة رأينا دخانا و رأينا الجزء الأسفل من الـ Rolls Royce يشتعل . هذا
الفتى أنقذ حياتنا . لو كانت السيارة انفجرت ، كنا سنموت بداخلها. لكنني
كنت ممتزجا جدا بنغمة الأغنية التي كانت تسبح في رأسي لدرجة أنني لم أنتبه
للاشتعال الذي حدث . حتى ونحن نحاول إيجاد العون من أي أحد أو ونحن نحاول
الوصول إلى المكان الذي كنا نقصده بوسيلة أخرى . كنت أضيف في سري أنغاما
أخرى إلى اللحن ، هذه كانت قصتي مع Billie Jean .




















قبل أن أكتب Beat It
، كنت أفكر أن علي ان أكتب أغنية Rock تجعلني أنا نفسي أذهب لأشتريها ،
وأن تكون شيئا مختلفا جدا عن موسيقى الRock التي نسمعها على محطة Top 40
الإذاعية .








كتبت Beat It و عقلي
يفكر في أطفال المدارس . دائما كنت أود أن أفعل شيئا يروق للأطفال . شيء
ممتع أن تكتب لهم و أن تعرف ما الذي يعجبهم لأنهم حقا جمهور جائع . لا
يمكنك أن تخدعهم . وهم يظلون أهم أنواع الجمهور بالنسبة لي . لأنني أهتم
حقا لأمرهم . إذا أحبوها فهي أغنية رائعة جدا ، مهما قالت الأرقام .








كلمات أغنية Beat It
تعبر عن شيء كنت سأفعله لو كنت في نفس الموقف . إنها رسالة – أننا يجب أن
نكره العنف – وهي شيء أؤمن به بشدة . إنها تقول للأطفال أن يكونوا أذكياء
ويتجنبوا المشاكل . أنا لا أعني فيها أنه عليك أن تعطي لمن صفعك خدك الآخر،
لكن لو كان ظهرك للحائط وليست لديك فرصة ما ، اهرب بسرعة قبل أن يبدأ
العنف . إذا قاتلت و قتلت فقد فزت باللاشيء و خسرت كل شيء . ستكون أنت
الخاسر ، أنت وجميع من أحبك . هذا ما تحاول Beat It أن تعبر عنه .
بالنسبة لي ، الشجاعة الحقة هي أن تسوي الخلاف بدون قتال و أن تكون لديك
الحكمة اللازمة لإظهار الحل .








كلم Q Eddie Van
Halen الذي ظن أن المكالمة زائفة ولم يصدق . لكن Q أعاد طلب الرقم
ببساطة بعدما قيل له في المرة الأولى " اذهب إلى الجحيم " . وافق Eddie
أن يعزف لنا الأغنية . وقد عزف لنا مقطوعة رائعة بالجيتار في Beat It .








أحدث الأعضاء في فريقنا
كانوا هم فرقة Toto ، والتي لها ألبومات Rosanna و Africa . عُرفوا
في السابق كمغنيين فرديين قبل أن يتحولوا إلى فرقة . وبسبب خبرتهم ، كانوا
يعرفون العمل على كلا الوجهين ، متى تكون متعاونا وتطيع قيادة المنتجين لك،
ومتى تكون مستقلا بعمل فردي . عمل Steve Porcaro على ألبوم Off The
Wall في الوقت الذي كان يعزف فيه لفرقة Toto . هذه المرة ، كانت فرقته
تعمل معه . الناس في مجال الموسيقى يعرفون أن رئيس الفرقة David Paich هو
ابن Marty Paich الذي عمل لصالح Ray Charle في أغنية I Can't Stop
Loving You .








أحببت أغنية Pretty
Young Thing التي كتبها كل من Quincy و James Ingram . أغنية Don't
Stop Till You Get Enough استثارت شهيتي للمقدمات الكلامية ، لأنني لم أكن
أعتقد أن صوتي خلال الكلام العادي هو شيء أحتاج أن أخفيه بصوتي في الغناء .
لطالما كنت أمتلك صوتا رقيقا في الكلام العادي . لم أقم بزرع هذا أو حتى
تحويله كيميائيا . إنه أنا ، اقبله أو ارفضه . تخيل أن يتم انتقادك في شيء
خلقه الله فيك . تخيل الألم الذي تشعر به من جراء الأكاذيب الدائمة التي
تراها في الصحافة . والناس يتساءلون إذا كنت تقول الحقيقة وأنت تدافع عن
نفسك لأن أحدهم قرر أن يجعلك تبدو في صورة المتهم . ولقد حاولت مرارا ألا
أجيب على مختلف الاتهامات السخيفة لأن هذا يعطي أهمية للاتهامات وللناس
الذين اتهموني بها . تذكر أن الصحافة و المجلات هي كما يقولون Business
لصنع المال ، في بعض الأحيان على حساب دقة النقل و العدل و حتى الحقيقة .








على أية حال ، في
المقدمة الكلامية في Pretty Young Thing ، بدوت واثقا أكثر مما كنته في
الألبوم الأخير . أحببت الـ code في الكلمات و tenderoni و sugar fly
، كان كلمات مرحة على طريقة كلمات الـ Rock & Roll التي لايمكنك أن
تجدها في القاموس . أحضرت كلا من Janet و LaToya إلى الاستوديو من أجل
هذه الأغنية ، وقد قدمن أصوات الخلفية . أن و James Ingram برمجنا جهازا
الكترونيا يدعى Vocoder وهو نفسه الذي أخرج للعالم صوت E.T .








Human Nature كانت هي
الأغنية التي أحضرها فريق Toto إلى Q ووافقت أنا وهو على أن لها أجمل
لحن سمعناه منذ وقت طويل . حتى أجمل من لحن أغنية Africa . إنها الموسيقى
بالأجنحة . سألني الناس على الكلمات . " Why does he do me that way ….. I
like loving this way ". الناس دائما يظنون أن الكلمات التي تغنيها تكون
انعكاسا لتجارب شخصية ، الأمر الذي يخالف الحقيقة كثيرا . من المهم أن تصل
إلى الناس ، أن تحركهم . بعض الأحيان يمكنك فعل هذا بالجمع بين الموسيقى و
الكلمات ، وفي بعض الأحيان بالمحتوى الفكري الذيفي الكلمات . سُئلت أسئلة
عديدة عن كلمة Muscles . لقد كتبت الأغنية خصيصا لـ Diana Ross . هذه
الأغنية حققت حلمي برد جميلها منذ مدة طويلة . لطالما أحببت Diana وحاولت
الوصول إليها . Muscles بالمناسبة هو اسم ثعباني الأليف .




























The Lady In My Life
كانت واحدة من أصعب الأغاني . قمنا بالعديد من المحاولات قبل أن نحصل على
الصوت النهائي الذي أردناه . لكن Quincy لم يكن مكتفيا بالعمل الذي عملته
على الأغنية . حتى وبعد الكثير جدا من المحاولات . في النهاية ، طلب مني
أن أتوسل ، هذا ما طلبه حرفيا . لذا ، ذهبت إلى الاستودو و أضأت الأنوار و
أغلقت الستائر بين الاستوديو وغرفة التحكم وبدأت أتوسل . و النتيجة هي ما
سمعتموه في نهاية الأغنية .








الحقيقة أننا كنا تحت
ضغط هائل من الشركة المنتجة لإنهاء ألبوم Thriller . عندما تستعجلك شركة
منتجة ما ، هم حقا يستعجلونك . وقد كانوا يستعجلوننا في ألبوم Thriller .
قالوا أنه يجب أن يكون جاهزا في تاريخ معين ، افعله أو مت دونه .








لذا مررنا بفترة كنا
نكسر فيها ظهورنا لإنهاء الألبوم سريعا قبل الوقت المحدد . قبلنا بالعديد
من الحلول الوسط في التوزيع الخاص بمعظم الأغاني ، وإذا كانت هذه الأغنية
ستوضع في الألبوم أم لا . فقدنا الكثير من الأشياء كانت ستجعلنا نخسر
الألبوم ككل .








وأخيرا عندما استمعنا
في النهاية للعمل قبل أن ننتجه ، بدت أغنية Thriller مهترئة جدا في نظري
لدرجة أن الدموع سالت من عيني . كنا تحت ضغط كبير لأنه وفي الوقت الذي كان
علينا فيه إنهاء الألبوم ، كنا نعمل على E.T The Storybook ، وكان لهذا
أيضا تاريخ محدد يجب أن ينتهي قبله . كل هؤلاء الناس كانوا يحاربون فينا
ذهابا وإيابا ، وفي النهاية وجدنا أن توزيع أغنية Thriller لا يصلح أبدا .




















مكثنا هناك في الاستوديو
، ستوديو Westlake في Hollywood و أخذنا نستمع للألبوم ككل . شعرت
بالخراب . وكل مشاعري بدأت في الخروج ، غضبت و تركت الغرفة . قلت لمن معي
هذه هي إذن ، لن نصدر هذا الألبوم ، اتصِلوا بـ CBS وأخبروهم أننا لن
نعطيهم هذا الألبوم ، لن نصدر هذا الألبوم .








لأنني علمت أنه لن يصلح
بحاله هذه . كان علينا أن نتوقف سريعا ونرى ما الذي فعلناه وإلا سيكون
الألبوم في مشكلة . المشكلة أنه يمكن أن تخرب ألبوما جيدا جدا خلال مرحلة
التوزيع . الأمر أشبه بأن تشتري فيلما رائعا جدا وتبدأ مشاهدته من اللقطة
الأخيرة . ببساطة ، عليك أن تأخذ وقتك .








كان هناك الكثير من
الصياح و الصراخ من الناس في شركة الإنتاج ، لكنهم كانوا في النهاية أذكياء
ومتفهمين. لقد علموا هم أيضا المشكلة . وقد وجدت أن علي أن أوزع بنفسي
الألبوم كاملا مرة أخرى .








أخذنا إجازة يومين ،
أخذنا نفسا عميقا . كنت متحمسا جدا لدرجة أنني لم أحتمل الانتظار . ثم
بدأنا العمل منتعشين بعد الإجازة ، وقد أرحنا آذاننا قليلا ، وأصبحنا نوزع
أغنيتين في الأسبوع . وعندما كنا ننهيهما كانت شركة CBS تلاحظ الفرق
الكبير ، كان ألبوم Thriller عملا صعبا جدا حقا .








لكننا شعرنا بالارتياح
عندما انتهينا . تحمست جدا فلم أطق الانتظار لحظة أخرى لرؤية الألبوم
الرسمي . عندما أنتهينا ، لا أذكر أننا قمنا بأي احتفال . لم نخرج إلى
الديسكو أو أي شيء آخر . أنا أفضل البقاء مع الأشخاص الذين أحبهم . هذه
طريقتي في الاحتفال .








الفيديو كليبات الثلاثة
الذين صدروا للألبوم – Thriller و Billie Jean و Beat It - كانوا في
مخيلتي منذ بداية العمل . كنت قد قررت أن أخرج هذا العمل في صورة مرئية ما
بقدر ما يمكنني ذلك . في ذلك الوقت ، كنت أنظر للعاملين على هذه الكليبات ،
ولا أفهم لماذا شعرت بأن أكثر العمل بدا بدائيا و ضعيفا . كنت أشاهد
أطفالا في الماضي يشاهدون أفلاما مملة ويقبلون بها لعدم وجود بدائل . هدفي
هو أن أحقق أفضل ما يمكنني أن أحققه في كل مجال . فلِم نعمل بجد على ألبوم
ما ثم نخرج كليبات ضعيفة ؟ أردت أن أفعل شيئا يجعلك تلتصق بالشاشة . شيء
ستحب أن تشاهده مرات ومرات . الفكرة منذ البداية هي أن تُري الناس ما هي
الجودة . لذا أردت أن أكون أنا الرائد في هذه المجال الجديد وأن أصنع أفضل
كليبات غنائية يمكنني أن أصنعها. أنا لا أحب أصلا أن أسميها كليبات . خلال
العمل عليها ، كنت أقول اننا نعمل على أفلام . ولهذا كنت أقترب من هذا
المعني في جميع كليباتي . أردت أن أعمل مع أكثر الموهوبين موهبة في مجال
التصوير – أفضل منتجين سينمائيين و أفضل مخرج و أفضل مختصي إضاءة يمكنني أن
أجدهم . لم نكن نسجل على فيلم فيديو ، بل على شريط سينمائي بحجم 35 مم .
كنا جادين حقا .








لعمل الفيديو الأول
Billie Jean ، أقمت مقابلة للعديد من المخرجين ، بحثا عن واحد ما يبدو
نادرا و متفردا . معظمهم لم يقدم لي شيئا مبتكرا . وفي نفس الوقت كنت أحاول
أن أفكر على مدى أوسع ، الشركة المنتجة كانت ورائي بمشاكلها دائما . لذا ،
أنهيت دفع أموال Beat It و Thriller لأنني لم أرد أن أجادل أحدا في
أمر المال ، والنتيجة في النهاية أنني أصبحت أملك كلا الفيلمين .








فيديو Billie Jean
أنتج بنقود شركة CBS – حوالي 250,000 دولار – في ذلك الوقت ، كان هذا
مبلغا كبيرا بالنسبة إلى فيديو . لكن ما جعلني أشعر بالامتنان أنهم كانوا
يؤمنون بي لهذه الدرجة . Steve Baron الذي أخرج Billie Jean كانت لديه
أفكار خيالية . حتى وإن كان لم يوافق مبدئيا على احتواء الفيديو على أي
رقص . ذلك المقطع الذي أمشي فيه على الإفريز المضيء كان تلقائيا مني ، وكذا
بقية مقاطع الرقص . صنع فيديو Billie Jean ضجة كبيرة من مشاهدي قناة
MTV وقد كانت حقا الأغنية الأولى .








فيديو Beat It أخرجه
Bob Giraldi ، الذي أخرج العديد من الإعلانات التلفزيونية . أتذكر كوني في
بريطانيا عندما قررنا أن نجعل Beat It هي الأغنية المصورة الثانية من
ألبوم Thriller ، وقد اخترنا مخرجا مختلفا للفيديو .








شعرت أن Beat It يجب
أن تصور كما هي كلماتها، عصابة ضد عصابة في مجاهل الشوارع. وكان علي أن
أبدو خشنا ، هكذا خرجت Beat It إلى الشاشة .








عندما عدت إلى Los
Angeles ، رأيت عمل Bob Giraldi وعرفت أنه الرجل المناسب لفيديو Beat
It . أحببت الطريقة التي يحكي بها القصة في عمله ، لذا حدثته عن Beat It
. تلاقت أفكاره و أفكاري ثم بدأنا في صنع الفيديو وتشكيله .






كنت أفكر في عصابات
الشوارع وأنا أكتب Beat It، لذا طوقنا أقسى عصابات Los Angeles للعمل
معنا . كانت فكرة جيدة وخبرة جيدة جدا لي . أحضرنا بعض الفتيان الأشداء في
موقع التصوير ، من النوع الذي لا يحتاج للمرور على خزانة الثياب . أولئك
الفتيان الذين رأيتهم في المشهد الأول كانوا جادين لم يكونوا ممثلين ،
كانوا من واقع الحياة .


























حتى الآن ، لم أحتك
بأناس من النوع الخشن جدا . كان هؤلاء الفتيان يبدون مرعبين للوهلة الأولى .
لكن كان رجال الحراسة من حولنا مستعدين لأي شيء يمكن أن يحدث . لكننا
عرفنا بعد ذلك أنه لا حاجة بنا لأي من هذا كله ، فرجال العصابات أولئك
كانوا متواضعين ولطفاء في تعاملهم معنا . كنا نقدم لهم الطعام خلال أوقات
الراحة ، وكانوا ينظفون أماكنهم من بعد الأكل و يرفعون الصحون . وقد بدأت
أن أتعلم أن أمور القسوة والغلظة هذه يكون الغرض منها التميز و لفت الأنظار
فقط . في الغالب يبحث هؤلاء عن أن يحترمهم الناس و يلاحظونهم ، والآن نحن
سنجعلهم يظهرون على شاشة التلفزيون . وقد أحبوا الموضوع . " هاي ، انظر إلى
، لقد أصبحت شخصا مهما " . وأظن أن هذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل رجال
العصابات يتصرفون بهذه الطريقة . إنهم متمردون يبحثون عن احترام الناس و
لفت الأنظار . مثلنا كلنا ، كانوا فقط يريدون الظهور . ولقد أعطيتهم هذه
الفرصة . و قد أصبحوا نجوما لفترة بعض الأيام .








كانوا رائعين في تعاملهم
معي ، مؤدبين و هادئين و متعاونين . وبعد فقرة الرقص أخذوا يمدحون في
عملي. وأستطيع أن أقول أنهم عنوا الأمر حقا . وقد أرادوا الكثير من
التوقيعات . وقد أعطيتتهم كل ما طلبوه ، صور ، توقيعات ، تذاكر لجولة
Victory Tour . لقد كانوا مجموعة لطيفة من الشباب .




















حقيقة هذه التجربة ظهرت
على الشاشة في الكليب . كان الكليب خطرا و كنت تستطيع أن تشعر بمشاعر هؤلاء
الناس . يمكنك أن تشعر بخبرات الشوارع و حقيقة الحياة فيها . يمكنك
مشاهدة Beat It و معرفة أن هؤلاء الشباب خطرون . كانوا يمثلون أنفسهم وما
هم عليه . لم يكن الأمر ممثلين يمثلون في فيلم ما ، كان أعلى كثيرا من هذا
. كنت أتساءل دائما إذا فهموا هم رسالة الأغنية كما حاولت أنا أن أوصلها .








عندما صدر ألبوم
Thriller ، زعمت الشركة المنتجة أنها ستبيع مليوني نسخة . عامة ، شركات
الإنتاج لا تؤمن أن ألبومك الجديد سيحقق شيئا أكثر مما حققه ألبومك الأخير .
ما يحدد أنك نجحت أم لا هو حصولك على نسبة أكثر من المعجبين . لذا أخرجوا
مليوني نسخة إلى السوق . هكذا كانت تدار الأمور ، لكنني أردت أن أجعل من
Thriller شيئا خاصا .








Frank Dileo كان من
الأشخاص الذين ساعدوني في ألبوم Thriller . كان Frank هو نائب رئيس
شركة Epic عندما قابلته . وبالتعاون مع Ron Weisner و Fred DeMann ،
كان Frank مسؤولا عن تحويل حلمي عن Thriller إلى حقيقة . سمع Frank
بعض الأجزاء من الألبوم في المرة الأولى في استوديو Westlake في
Hollywood . كان هناك مع Freddie DeMann ، أحد مديري شركتي ، وكان
Quincy معنا . غنيت وعزفت لهم Beat It وبعضا من Thriller التي كنا
لانزال نعمل عليها . وقد بدوا مندهشين ، ثم بدأنا نتحدث عن كيفية فتح السوق
أمام هذا الألبوم .








عمل Frank بجد حقا
وأثبت لي أنه ساعدي الأيمن خلال عدة سنوات . فهمه العميق لأمور شركات
التسجيل أثبت قيمة لا تقدر بمال . في نفس اللحظة التي كانت فيها Billie
Jean هي الأولى ، أخرجنا Beat It أيضا . صرخت شركة CBS ، أنت مجنون ،
أنت بهذا تقتل Billie Jean . لكن Frank طمئنهم وقال لهم أن الأغنيتين
سيكونان في أفضل عشر أغان في نفس الوقت . وقد كان .








بحلول ربيع عام 1983 ،
بدا واضحا أن الألبوم سيتجه اتجاها مجنونا . وسيصل لما هو فوق القمة . كلما
تنزل أغنية إلى السوق ، تزيد مبيعات الألبوم كثيرا جدا . ثم تم عرض فيديو
Beat It .








في 16 مايو عام 1983
أديت Billie Jean في برنامج Motown 25th Anniversary . تقريبا شاهد هذا
العرض خمسين مليون مشاهد ، وبعد هذا تغيرت أشياء كثيرة .








برنامج Motown 25th تم
الانتهاء من تصويره قبل شهر من عرضه . صور في أبريل . العنوان كان
كالتالي Mototwn 25 : Yesterday , Today , and Forever . يجب أن أعترف أن
هذا العرض قدم أحلى لحظات في حياتي و أكثر لحظات أشعر بالفخر كلما رأيتها .








لقد رفضت في البداية
الظهور في هذا العرض . طُلب مني أن أظهر كعضو في فريق Jacksons ثم أؤدي
بعض الأغاني والرقصات الخاصة بي . لكننا لم نعد من أتباع Motown . كانت
هناك مناقشة طويلة بيني وبين مديريَ شركتي ، Weisner و DeMann . تذكرت
كم تعب Berry Gordy معي انا وإخوتي . لكنني أخبرت مديري الشركة و أخبرت
Motown أنني لن أشارك في هذا البرنامج . إن توجهاتي كلها نحو التلفزيون
سلبية . ثم أتى لي Berry ليناقش معي الأمر .








كنت أعمل على Beat It
في استوديو Motown، أحدهم أخبره أنني موجود في الاستوديو في تلك اللحظة .
أتى إليَ وكلمني في الموضوع لفترة طويلة . قلت له حسنا ، لكنني إذا فعلتها
، أريد أن أقدم Billie Jean وستكون هذه هي الأغنية الوحيدة في البرنامج
التي لا تتبع شركة Motown . قال لي أنه يريدني أن أظهر على أيه حال .
فوافقت أن أغني أنا و Jermine أغنية من أغاني فريق Jacksons .




























لذا فقد جمعت إخوتي
وأخذت أدربهم على هذا العرض . حقا جعلتهم يتقنوه ، وقد شعرت بالرضا ،
وكأنني أعيش أيامي القديمة مع Jackson 5 . دربتهم جيدا في منزلنا في
Encino وكنا نصور كل تدريب نقوم به حتى نشاهده لاحقا . وقد شارك معنا
Marlon و Jermine . ثم ذهبنا بعدها للتدرب في ستوديو Motown . لكننا
لم نهدر كل طاقتنا في التدريب . جميع الناس في الاستوديو كانوا يجتمعون
حولنا ويصفقون لنا . ثم قمت بتدريبي على Billie Jean . أدخلتها في
التدريب لأنني لم أخطط للتدريب عليها منذ البداية ، فقد كنت مشغولا جدا
بتدريب الفريق .




















في اليوم التالي كلمت
مكتب الإدارة في الشركة قائلا رجاء ، اطلبوا لي قبعة الجواسيس على طراز
cool fedora وهي تلك التي يلبسها المحققين كنت أريد شيئا مميزا وخاصا .
لم يكن لدي فكرة واضحة عما أريد أن أفعله في أداء Billie Jean .








خلال العمل على
Thriller وجدت جاكيتا أسود ، قلت أتعلمون ، أحد ما سيلبس هذا الجاكيت
ويؤدي به على المسرح . وكان هو الذي ارتديته عندما ذهبت إلى برنامج
Motown 25 .








في الليلة السابقة
لتصوير العرض ، كنت لازلت لا أدري ماذا علي أن أفعل بالضبط في فقرة Billie
Jean . اتجهت إلى المطبخ وبدأت أغني Billie Jean بصوت عال ، كنت لوحدي
حينها . وقد وقفت وجعلت ألحان الأغنية تملي علي ما يجب أن أفعل . أنا أحب
ان أجعل الرقص يخلق نفسه بنفسه . أنا حقا اجعل الرقص وكأنه يكلمني ويملي
علي الحركات . عندما سمعت بداية الأغنية ، أمسكت بالقبعة وأخذت ذلك الوضع
المنحني وجعلت لحن الأغنية يرسم الحركات . كنت أشعر وكأنني مأسور تحركني
النغمات وتتحكم بي . لم أملك أي شيء ، وكنت أشعر بمتعة كبيرة عندما كنت
أتحرك خطوات إلى الوراء خلال اللحن .








كنت أيضا قد تمرنت على
بعض الحركات و الخطوات، وإن كانت كل الحركات التي فعلتها في ذلك الأداء
تلقائية . كنت أتدرب على الـ Moonwalk لفترة ما في المطبخ حتى أتقنتها .
ولم يرها أحد حتى قمت بها لأول مرة أمام الناس في برنامج Motown 25 .




















كانت الـ Moonwalk
معروفة في الشارع في ذلك الوقت ، لكنني عدلت عليها نوعا ما عندما فعلتها .
ولدت وكأنها حركة رقص Break من طراز الـ popping الذي اخترعه بعض أطفال
الشوارع السود في حي اليهود . السود راقصين مبتكرين بطبعهم ، وقد ابتكروا
العدبد من الرقصات الجديدة . لذا قلت لنفسي إنها فرصتي لأقوم بها وقد
فعلتها . هؤلاء الأطفال السود أعطوني القواعد ، وقد كنت أتدرب عليها كثيرا
عندما أخلو بنفسي . كنت أتدرب عليها وأضيف لها بعض الخطوات . كل ما كنت
متأكدا منه هو أنني سأمشي للوراء و للأمام في وقت واحد وكأنني أمشي على
القمر .








في اليوم الذي صورنا فيه
، كانت Motown ملتزمة بجدول ما . لذا كنت أتدرب وحدي غالبا . في ذلك
الوقت كانت لدي قبعة الجواسيس . وقد أراد إخوتي أن يعرفوا ما فائدة هذه
القبعة . لكنني قلت لهم أن ينتظروا ليروا بأنفسهم . وقد طلبت من Nelson
Hayes خدمة "Nelson ، عندما أنهي الغناء مع إخوتي على المسرح ارم إلي
خفية بالقبعة في الظلام . سأكون في الركن عند الأجنحة أكلم الجمهور لكنك
سترمي القبعة إليّ وسأضعها على رأسي في الظلام " .








لذا ، عندما أنهينا أنا
وإخوتي أداءنا . مشيت إلى جانب المسرح وقلت " أنتم رائعون ، أحب أن أقول أن
هذه كانت أفضل أيام ، تلك كانت لحظات ساحرة مع إخوتي ومن ضمنهم Jermine .
" لكن ما أحبه حقا ... " – وهنا رمى Nelson لي القبعة - ... " هي
الأغاني الجديدة " استدرت و أخذت القبعة وبدأت أغنية Billie Jean .
أستطيع أن أقول ان المشاهدين أعجبوا بأدائي . قال لي إخوتي أنهم وقفوا عند
الأجنحة لمشاهدتي وأفواههم فاغرة ، و والديّ وأخواتي البنات كانوا هناك ضمن
الجمهور . أنا فقط أتذكر أنني عندما فتحت عيني بعد نهاية الأداء وجدتهم
جميعا واقفين يصفقون لي . شعرت بالعديد من المشاعر المتضاربة . علمت أنني
قدمت أفضل ما لدي وقد كان الأداء رائعا . لكنني شعرت بالإحباط في نفس الوقت
، كنت قد خططت أن أدور دورة طويلة ثم أقف على أصابع قدمي ، ثم أقف لوهلة ،
ما حدث هو أنني لم أقف على أصابع قدمي للمدة التي كنت أريدها .قمت بالدورة
الطويلة واستقررت على أصابع قدم واحدة . كنت أريد أن أظل واقفا لفترة ،
لكن الأمر لم يسر كما خططت له .




















عندما انتهى الأداء
وذهبت إلى الكواليس ، كان الناس يهنئونني . لكنني كنت لا أزال محبطا بفعل
تلك الدورة. كنت أركز بشكل كبير وأنا ساع للكمال بطبعي. في نفس الوقت علمت
أن هذه هي من أسعد اللحظات في حياتي . علمت أنه وللمرة الأولى تسنح الفرصة
لإخوتي أن يشاهدوا ما كنت أفعله ، كل واحد منهم عانقني وقبَلني في الكواليس
. لم يقوموا بهذا من قبل ، وقد شعرت بالسعادة لأجلنا جميعا . كان الأمر
رائعا عندما قبَلوني بهذه الطريقة ، لقد أحببت الأمر . كل أهلي عانقوني
كثيرا ما عدا أبي . كان الوحيد الذي لم يفعل مع أننا عندما نتقابل في أي
مناسبة نتعانق أنا وهو ، لكن عندما قبَلني الجميع في تلك الليلة شعرت أنني
قد تمت مباركتي بواسطتهم .








ذلك الأداء كان لا يزال
يزعجني ، لم أكن أشعر بالرضا حتى أتى لي فتى صغير في الكواليس . كان في
حوالي العاشرة من عمره و يرتدي الـ tuxedo . نظر لي بذلك البريق في عينيه
وقال " أيها الشاب ، من الذي علمك الرقص بهذه الطريقة ؟ " ضحكت نوعا ما
وقلت له " التدريب ، على ما أعتقد " . وعندما انصرف ، شعرت بالرضا عما
فعلته لأول مرة في تلك الليلة . قلت لنفسي " لابد أنني أديت أداء جيدا حقا ،
لأن الأطفال صريحون " . عندما قال ذلك الطفل ما قاله ، شعرت حقا أنني قمت
بعمل جيد . ولقد حركت هذه التجربة بداخلي العديد من الأشياء . عدت إلى
المنزل وكتبت كل شيء حدث لي في تلك الليلة . وقد انتهت ليلتي تلك بذلك
الموقف مع ذلك الطفل .








في اليوم التالي
لبرنامج Motown 25 ، كلمني Fred Astaire على الهاتف . قال لي – وهذه
كلماته بالضبط – " أنت جحيم المتحركين ، يا رجل لقد وضعتهم جميعا على
مؤخراتهم في الليلة الماضية " هذا ما قاله لي Fred Astaire . شكرته ، ثم
قال " أنت راقص غاضب ، وأنا مثلك ، كنت أفعل هذا نفسه باستخدام عكازي " .




















كنت قد قابلته مرة او
مرتين في الماضي ، لكن هذه كانت المرة الأولى التي يكلمني فيها على الهاتف .
وقد قال " لقد شاهدت ليلة مميزة ، سجلتها على الفيديو ورأيتها مرة أخرى في
الصباح .. أنت جحيم المتحركين "








كان هذا هو أفضل إطراء
حصلت عليه في حياتي كلها، وهو الإطراء الوحيد الذي لطالما أردت أن أصدقه .
قول Fred Astaire هذا الكلام هو شيء يعني لي الكثير جدا أكثر من أي شيء
آخر . لاحقا ، رشح أدائي هذا لجائزة Emmy Award لكنني خسرتها وفاز بها
Leontyne Price . لم يهمني الأمر . فقد قال لي Fred Astaire كلاما لن
أنساه وقد كانت هذه جائزتي . لاحقا ، دعاني إلى منزله ، وهناك حصلت على
المزيد من الإطراء منه حتى احمر وجهي . وقد تكلم عن أدائي لـ Billie Jean
خطوة بخطوة . المصمم البارع Hermes Pan ، مصمم رقصات Fred كان معنا ،
وقد أريتهم كيفية عمل حركة الـ Moonwalk والتي راقت لهم كثيرا.








وليس ببعيد عن هذا ،
أتى Gene Kelly لزيارتي في منزلي وقال أيضا أنه أعجب جدا برقصي . كان
الأمر تجربة رائعة في ذلك البرنامج لأنني شعرت أنه قد تم تقديمي إلى منظمة
الراقصين غير الرسمية . شعرت بالشرف الكبير ، لأن هؤلاء كانوا هم الأناس
الذين أعجبت بهم جدا في حياتي .








بعد برنامج Motown 25
مباشرة ، قرأت عائلتي كثيرا في الصحافة عن أنني أصبحت " Sinatra الجديد "
أو " مثير كـ Elvis " وأمور أخرى كهذه . كان من الرائع جدا سماعها لكنني
كنت أعرف أن الصحافة يمكنها أن تكون متقلَبة . أسبوع تراهم يحبونك ، وفي
الأسبوع التالي يعاملونك وكأنك بعض القاذورات التي يجب التخلص منها . لاحقا
، أعطيت الجاكيت الأسود الذي ظهرت به في البرنامج إلى Sammy Davis . قال
لي أنه سيقوم بإنزالي من على المسرح فقلت له " خذه ، هل تريد أن تلبس هذا
عندما تفعلها ؟ " كان سعيدا جدا . أحببت Sammy جدا، كان رجلا لطيفا و مؤد
متميز . واحد من أفضلهم جميعا . كنت أرتدي قفازا واحدا لسنين قبل
Thriller. شعرت أن قفازا واحدا هو شيء مميز . ارتداء قفازين كان يبدو
تقليديا جدا . بينما يبدو القفاز الواحد مختلفا ، و هو طبعا كما نقول
look . وأنا أؤمن بأن التفكير طوال الوقت في مظهرك وشكلك هو واحد من أكبر
الأخطاء التي يمكن أن ترتكبها ، لأن الفنان عليه أن يجعل مظهره يتحدد بشكل
طبيعي و تلقائي . يجب أن تفكر مليا في هذه الكلمات .








أنا في الحقيقة أرتدي
قفازا منذ مدة طويلة ، لكنه لم يكن ملحوظا جدا إلا عندما صدر Thriller
عام 1983 . كنت أرتدي واحدا في جولة Victory Tour وواحدا في ألبوم Off
The Wall – Live وقد كان ظاهرا على الغلاف .








أمور القفازات هذه هي
أمور خاصة بالعمل . وأنا أحب أن أرتديه بعيدا عن العمل أيضا ، كنت أرتدي
قفازا أسودا في جائزة American Music Awards و الذي صدف أنه يدل على عيد
ميلاد Martin Luther King . الأمور تكون مضحكة في بعض الأحيان .








أعترف أنني أحب النزعات ،
لكنني لم أعتقد أن لبس الجوارب البيضاء هو من الموضة . في وقت ليس ببعيد
جدا كان لبس الجورب الأبيض شيئا رائعا في الخمسينات ، لكن في الستينات و
السبعينات لا يمكنك أن تحبس نفسك ميتا في جورب أبيض .








لكنني لم أتوقف عن لبسهم
أبدا . حتى عندما كان يناديني إخوتي بصاحب الذوق الهابط . لم أكن أهتم .
أخي Jermine كان يغضب وينادي أمي قائلا " أمي، مايكل يلبس جواربه البيضاء
مرة أخرى ، ألا يمكنك أن تفعلي شيئا ما ؟ كلميه " كان يشتكي بحرقة. كانوا
يقولون لي أنني غبيَ . لكنني لازلت أرتدي جواربي البيضاء ، والآن هي أصبحت
موضة مرة أخرى . يبدو أن هذه الجوارب عادت مرة أخرى لتغيظ Jermine .
التفكير في هذا يدغدغني . بعد ألبوم Thriller ، أصبح عاديا أن تلبس
البنطال مرتفعا قليلا عن كاحلك .




















إن اتجاهي فيما يتعلق
بالموضة ، هو أنه إذا قالت الموضة لشيء ما لا فإنني سأفعله . عندما أكون في
المنزل ، لا أتأنق عادة ، ألبس أي شيء في متناول اليد. أقضي أياما كاملة
في بيجامتي في بعض الأحيان. أحب الفانيلات الداخلية ، السويترات القديمة
وأحب البنطلونات الواسعة ، والملابس البسيطة .








عندما أخرج ، ألبس ألبسة
أكثر أناقة ، لكن حول المنزل أو في الاستوديو ألبس أي شيء . لا ألبس
المجوهرات لأنها تعيق طريقي . عادة ، يهاديني الناس بهدايا من المجوهرات
وأنا أخزنها في مكان ما للذكرى . بعض منها تمت سرقته . أعطاني Jackie
Gleason خاتما جميلا ، خلعه من إصبعه وأعطاه لي . وقد سرق هذا الخاتم
وفقدته ، لكن الأمر لم يزعجني كثيرا لأن المعنويات كانت أهم عندي من أي شيء
. وهذه لا يمكن أن يأخذها أحد مني . الخاتم كان مجرد شيء مادي .








ما يسعدني حقا ، وما
أحبه هو الأداء و الإبداع . ولا أهتم بأي أشياء مادية . أحب ان أضع روحي في
شيء ما و أن أجعل الناس يتقبلونه ويحبونه ، إنه إحساس جميل .








أنا أقدر الفن لأجل هذا
السبب . أنا معجب كبير بفن Michaelangelo وكيف صب روحه في أعماله . كان
يعلم في داخله أنه سيأتي عليه يوم ويموت ، لكن عمله الذي قدمه سيعيش للأبد .
يمكنك أن تقول أنه رسم سقف كنيسة Sistine Chapel بكل روحه . في إحدى
المراحل خرب هذه اللوحة وأعاد رسمها لأنها كان يريدها حقا . وقد قال " لو
كان الخمر فاسدا ، ارمه بعيدا "








يمكنني أن أنظر لواحدة
من هذه اللوحات و أنسى نفسي . إنها تجذبك بداخلها ، كل الدراما و القصة
التي بداخلها . إنها تتحدث معك . يمكنك أن تشعر بما كان يشعر به الذي رسمها
. و أنا أفكر بهذه الطريقة فيما يتعلق بفن الرسم . يمكن للوحة رائعة أن
تقول كلاما كثيرا .








كما قلت من قبل ، حدثت
تغيرات في حياتي بعد حدث Motown 25 . عرفنا بعدها أن سبعة و أربعين
مليون مشاهد كانوا يشاهدون هذا العرض ، و واضح أن الكثيرين منهم خرجوا بعد
العرض ليشتروا ألبوم Thriller . في خريف عام 1983 ، باع الألبوم 8 مليون
نسخة ، محطما بهذه الطريقة كل توقعات شركة CBS و التي كانت تقترب من
المبيعات التي حققها Off The Wall . في ذلك الوقت قال لنا Frank Dielo
أنه يريدنا أن نصور فيديو آخر من أغاني الألبوم .








كان واضحا لنا جميعا أن
الفيديو القادم يجب أن يكون Thriller ، أغنية طويلة فيها الكثير من
الأفكار لا تحتاج إلا لمخرج عبقري يتولى أمرها . في الوقت الذي قررنا فيه
قرارنا ، عرفت من هو الذي أريده ان يخرج هذا الفيديو . في السنة التي سبقت
تلك السنة ، رأيت فيلم An American Werewolf in London ، وكنت أعرف الرجل
الذي قام بإخراجه ، John Landis . وكنت أعرف أنه سيكون الرجل المناسب
تماما لفيديو Thriller . لأن الفيديو الذي نوينا أن نصوره كان يحتوي على
نفس الفكرة التي أخرجها في فيلمه ذلك .








لذا ، كلمنا John
Landis وطبت منه أن يخرج الفيديو . قبل العمل معنا و اتفق معنا على أمور
المال . ثم بدأنا العمل . التفاصيل التكنولوجية لهذا الفيلم كانت خيالية .
خيالية لدرجة أنني تلقيت مكالمة من John Branca ، المحامي الخاص بي وأحد
أقرب و أفضل مستشاريّ . عمل John معي منذ أيام Off The Wall . وفي
الحقيقة لقد ساعدني كثيرا . كان واحدا من أولئك الموهوبين جدا الذين يمكنهم
عمل أي شيء و كل شيء . John كان قلقا لأنه كان يعلم أن الميزانية التي
وضعناها للفيديو ستضاعف . كنت سأدفع في المشروع من جيبي الخاص .




























لكن John أتى بفكرة
جيدة في تلك اللحظة . قرر أن يعمل فيديو منفصل ، مموَل من قبل شخص آخر ، عن
تصوير كواليس فيلم Thriller . كان يبدو أنه لا أحد قام بهذا من قبل .
شعرنا حقا أنه سيكون وثائقيا رائعا ، وفي نفس الوقت سيساهم معنا في دفع
تكاليف الفيديو . لم يأخذ John وقتا قبل أن ينفذ هذه الفكرة . اتفق مع
قناتيّ MTV و Showtime على عرض الوثائقي. بينما عرضته قناة Vestron
بعد عرض الفيلم الأصلي . نجاح فيلم Thriller كان صاعقا لنا جميعا . فيلم
الكاسيت بيعت منه مليون نسخة . وحتى الآن ، حصل على لقب أكثر فيديو كليب
مبيعا في التاريخ .








فيلم Thriller كان
جاهزا في أواخر عام 1983 . أصدرناه في فبراير وعرض في MTV . أصدرت شركة
Epic أغنية Thriller كأغنية منفردة ، فزادت مبيعات الألبوم بشكل جنوني .
فيلم Thriller و الأغنية المنفردة نتجو عن زيادة أربعين مليون نسخة أخرى
في مبيعات الألبوم خلال ستة شهور . في عام 1984 كنا نبيع مليون نسخة في
الأسبوع .








لازلت مذهولا من استجابة
الناس لهذا الألبوم . قي الوقت الذي أنهينا العمل تماما على الألبوم
والفيديو كليبات ، وصل الألبوم إلى اثنين وثلاثين مليون نسخة. اليوم وصلت
المبيعات إلى أربعين مليون نسخة . حلم تحول إلى حقيقة .








خلال هذه المدة غيرت
المدير الذي كنت أتعامل معه أيضا . تعاملي مع Weisner و DeMann انتهى
في عام 1983 . أبي لم يعد يمثلني بعد الآن . وكن


لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    17th ديسمبر 2011, 02:04

الفصل السادس



All You Need Is Love



--------------------------------------------------





كنت قد خططت في عام 1984
أن أعمل على بعض الأفكار لبعض الأفلام ، لكن كانت هناك عوائق في الطريق .
بداية ، وقبل كل شيء ، في يناير ، احترقت و أنا أعمل على إعلان Pepsi
الذي كنت أصوره مع إخوتي .








سبب الاحتراق كان الغباء
، كنا نصور في ذات ليلة وكان علي أن أنزل على السلم و قنابل المغنيسيوم
الفلاشية تتفجر عن يميني وشمالي و من ورائي . كان الأمر يبدو بسيطا ، قمنا
بالعديد من التجارب التي ضبطنا فيها التوقيت جيدا ، لاحقا اكتشفت أن هذه
القنابل تبعد قدمين فقط عن رأسي من كلا الجانبين ، الأمر الذي كان يخالف
كافة تعليمات الأمان . كان علي أن أقف وسط انفجار المغنيسيوم ، الذي كان
يبعد عني بمقدار قدمين على كلا الجانبين .








ثم أتى المخرج Bob
Giraldi إليّ وقال لي " مايكل ، أنت تنزل بسرعة ، نريد أن نراك بالأعلى
هناك ، عندما تضرب الفلاشات نريد أن نجدك هناك في الأعلى ، انتظر قليلا قبل
أن تنزل "








لذا فقد انتظرت هناك بعد
انفجار القنابل الذي كان على بعد قدمين فقط من رأسي ، وفجأة اشتعل شعر
رأسي . كنت أرقص متحمسا وأدور عدة دورات ، غير عالم أنني أشتعل . فجأة شعرت
بيدي ترتفع بردَ فعل انعكاسي إلى رأسي في محاولة لتخفيف النيران . وقعت
على الأرض وأخذت أحاول أن أهز النيران يمينا و شمالا . التفت إليّ
Jermine ورأني واقعا على الأرض ، كان يظن أن واحدا من الجمهور فعل

بي هذا حيث أننا كنا نصور أمام جمهور .




















Miko Brando ، أحد
العاملين معي كان أول من وصل إليّ . كان الأمر مربكا ، كان جنونيا . لا
يوجد فيلم تصويريّ ما يمكنه أن يصف ماحدث في تلك الليلة. كان الجمهور يصرخ .
أحدهم أخذ يصيح قائلا " أحضروا بعض الثلج " كانت هناك ألحان لازالت تُعزف .
الناس كانوا يصيحون " OH NO " . أتت سيارة الإسعاف ، وقبل أن يفعلوا أي
شيء ، رأيت طاقم العمل على إعلان Pepsi خائفين جدا و متجمعين في أحد
الأركان . أتذكر حضور الفريق الطبي ووضعهم لي على سرير نقال بينما طاقم
العمل على الإعلان كانوا مذعورين لدرجة أن أحدهم لم يستطع أن يأتي حتى
للاطمئنان على حالتي .








في نفس الوقت ، كنت
مضطربا وأشعر بألم حاد جدا . كنت وكأنني أعيش قصة درامية بتفاصيلها . قالوا
لي أنني كنت مصدوما ، لكنني أتذكر أنني كنت مستمتعا بينما ينقلونني على
ذلك السرير النقال لأنني لم أكن قد خضت هذه التجربة من قبل . لطالما وددت
أن يحدث لي هذا عندما أكبر . عندما وصلت إلى المستشفى ، قالوا لي أن هناك
طاقما من الصحفيين ينتظر ، طلبت منهم قفازي . ولي صورة مشهورة جدا وأنا في
تلك الحالة وألبس قفازي .








لاحقا ، أخبرني الأطباء
أنني نجوت بمعجزة . قال لي أحد رجال الإطفاء أنه في معظم الحالات تصل
النيران إلى الملابس أو تحرق الوجه وتدمره ثم يموت الإنسان. وقد كانت لدي
حروق من الدرجة الثالثة في مؤخرة رأسي كادت أن تخترق جمجمتي ، كانت لدي
العديد من المشاكل مع هذه الحالة ، لكنني كنت محظوظا .








ما نعرفه الآن هو أن هذه
الحادثة قد شهرت الإعلان جدا ، أصبح الناس يشترون عبوات Pepsi كما لم
يفعلوا من قبل . وقد أتوا إليَ لاحقا وقدموا لي أكبر مبلغ دفع لإعلان من
قبل . وقد ذكر هذا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية . عملت بعدها مع
شركة Pepsi في إعلان يدعى The Kid ، وقد حدثت مشاكل فيه لأنني كنت أحدد
عدد المرات التي سأظهر فيها . عرض الإعلان بعدها ، وقد اقتنعوا بعد مشاهدة
النتيجة أنني كنت على حق .













لازلت أتذكر كم كان طاقم Pepsi خائفين جدا . كانوا يؤمنون أن احتراقي هذا
سيترك طعما سيئا في فم أي واحد يشرب الـ Pepsi . كانوا يعلمون أنه
يمكنني أن أقاضيهم وكان يمكنني حقا . لكنني كنت لطيفا مع هؤلاء الناس ،
لطيف حقا . أعطوني 1,500,000 دولارا و هي التي تبرعت بها مباشرة إلى مركز
Michael Jackson Burn Center .
















أردت أن أفعل شيئا لمرضى الحروق أولئك ، لأنني قابلت العديد منهم في المستشفى .







ثم أتت بعد ذلك جولة Victory Tour .أديت خمسة وخمسين حفلة مع إخوتي على مدى خمسة شهور .







لم أكن أرغب في الذهاب
لجولة Victory Tour وكنت أحارب الأمر . لكن إخوتي كانوا موافقين و قد
وافقت من أجلهم . قلت لنفسي عندما التزمت بفعل هذا، أنه علي أن أجذب روحي
وأضعها كلها في هذا الأمر .








عندما بدأنا في الجولة
الفعلية ، كنت معترضا على بعض الأشياء ، لكنك لا تفكر بينما تكون على
المسرح. أنت فقط تعطي . هدفي في جولة Victory Tour كان أن أعطي كل ما لدي
في كل أغنية . تمنيت أن يعرفني الناس على حقيقتي ، أولئك الذين لا
يحبونني . تمنيت أنهم قد يسمعون عن العرض فيأتون من باب الاطلاع . أردت أن
نلتزم التزاما عميقا بكل كلمة نقولها في هذه الجولة ، حتى نحصل على جمهور
أكبر . الالتزام بالكلمة يؤدي إلى شعبية لا يحطمها شيء ، لو أن شخصا أثق
فيه أتى ليخبرني عن شيء ما أنه رائع جدا ، سأكون أول مشتر له .








كنت أشعر بقوة غير عادية
في أيام Victory Tour. الافتتاح كان دراميا وقد أظهر حقيقة الجولة .
عندما أضاءوا الأنوار ورأونا ، أصبح المكان سينفجر من كثرة الناس .


















كان إحساسا جميلا ، أن
ألعب مجددا مع إخوتي . أعطانا هذا فرصة لنعيش أيام Jackson 5 . اجتمعنا
كلنا معا مرة أخرى . عاد لنا Jermine . كان و كأننا نقود موجة كبيرة من
الشهرة . كانت أكبر جولة غنائية قامت بها أي فرقة على الإطلاق ، في مسارح
هائلة خارجية مكشوفة . لكنني كنت محبطا من بداية الجولة . كنت أريد أن أحرك
العالم كما لم يتحرك من قبل . أردت أن أقدم شيئا ما يجعل الناس يقولون "
واو ، هذا رائع " . الاستجابة التي حصلنا عليها كانت مذهلة والمعجبون كانوا
رائعين لكنني لم أكن سعيدا بعرضنا هذا . لم يكن لدي الوقت الكافي لأصل
بأدائي في العروض إلى الكمال . شعرت بالخيبة حيال أداءاتي لـ Billie Jean
. أردتها أن تكون أكثر بكثير مما كانته . لم أحب الإضاءة كما لم أخط خطوة
كما أردتها حقا . كان يقتلني اضطراري لتقبل كل هذا ولفعل ما فعلت .








كانت هناك أوقات قبل
العرض أكون فيها قلقا من بعض اِلأشياء كالأعمال أو المشاكل الشخصية . كنت
أقول " لا أدري كيف يمكنني أن أكمل وهذه المشكلة قائمة ، لا أدري كيف سأكمل
العرض " لا يمكنني حقا أن أؤدي بهذه الطريقة .








لكن بمجرد أن ذهبت إلى
جانب المسرح ، حدث شيء ما. بدأ اللحن وصوبت الأضواء نحوي واختفت تلك
المشاكل التي كانت تزعجني . حدث هذا عدة مرات . أخذني الخوف من الأداء .
وكأن الله يقول لي " نعم ، نعم يمكنك ، يمكنك ، فقط انتظر ، انتظر حتى تسمع
هذه ، انتظر حتى ترى هذه " ثم يمضي اللحن في فقراتي ويأخذني معه . بعض
الأحيان أفقد السيطرة ويقول الملحنين " ما هذا الذي يفعله ؟ ثم يفعلون كما
أفعل .أنت تغير كل الجدول المعد . أنت تتوقف و تستدير وتفعل شيئا مختلفا
تماما عما هو معد . تأخذك الأغنية معها إلى ناحية أخرى تماما .








كانت هناك بعض الأوقات
خلال الجولة أخرج فيها ألحانا بفمي و يقول الجمهور مثل ما أقول . قد أقول
مثلا " دا ، دي ، دا ، دي " فيقولون " دا ، دي ، دا ، دي " . في بعض
الأحيان كانوا يضربون بأقدامهم على الأرض . لما كانوا يفعلون هذا ، كان
الأمر يبدو وكأنه زلزال . إنه إحساس رائع جدا أن تفعل هذا مع كل هؤلاء
الناس – كل من حضر في الاستاد – كلهم يفعلون مثل ما تفعل . هذا هو أروع
إحساس في هذا العالم . أنت تنظر إلى الجمهور لترى الشباب و المراهقين و
كبار السن و أناس في العشرينات و الثلاثينات . الكل يتمايل و أيديهم إلى
الأعلى ، وكلهم يغنون . يمكن أن تراهم عندما يمر ذلك الضوء ،يمكنك أن تقول
لهم " اشبكوا الأيادي " أو تقول لهم " قفوا " أو " صفقوا " وهم يفعلون ما
تقول لهم . هم يستمتعون بوقتهم بفعل ما تقول لهم أن يفعلوه . كانوا يحبون
هذا وهو أمر جميل جدا . انظر ، انظر إلى من حولك ، انظر ماذا فعلت بهم .
أوه ، يالها من روعة ، شيء قوي جدا ، كانت تلك لحظات رائعة .
















كانت جولة Victory
Tour هي فرصتي للقاء معجبي Michael Jackson بعد صدور ألبوم Thriller
منذ سنتين . كانت هناك بعض ردود الأفعال الغريبة . كنت أصطدم بأناس في
الرواق وأسمعهم يقولون " لا ، هذا لا يمكن أن يكون هو ، لا يفترض به أن
يكون هنا " . كنت حائرا أتساءل لماذا لا يفترض بي أن أكون هنا ؟ أنا على
كوكب الأرض في مكان ما . يفترض بي ككائن حي أن أكون في مكان معين في وقت
معين . لماذا لا يكون هذا المكان هنا ؟" بعض المعجبين يتخيلون أنك قريب من
الوهم ، شيء ليس له وجود . عندما يرونك ، يشعرون أنها معجزة ما . قابلت
معجبين سألوني عما إذا كنت أستخدم الحمام. أعني أن الأمر يكون محرجا . إنهم
يفقدون حقيقة أنك بشري مثلهم لأنهم متحمسون جدا . لكنني أتفهم هذا ، لأنني
كنت سأشعر نفس الشعور لو قابلت مثلا Walt Disney أو Charlie Chaplin .








افتُتحت الجولة في
مدينة Kansas City . كنا نمشي على حمام السباحة في الفندق عندما فقد
Frank Dielo السيطرة على نفسه ووقع . رأى الناس هذا و أصابهم الحماس .
بعضنا كان محرجا نوعا ما ، لكنني كنت أضحك . لم يتأذ ، لكنه كان مندهشا جدا
. قفزنا من فوق سور قصير فوجدنا أنفسنا في الشارع بدون رجال حراسة . لم
يبد الناس قابلين للتصديق أننا الآن نتمشى في الشارع بدون حراسة . أعطونا
العديد من شهقات الاستغراب .








لاحقا ، عدنا إلى الفندق ، أخذ Bill Bray - رئيس طاقم الحراس الشخصيين لي منذ أن كنت صغيرا - يضحك . كان معجبا بحبنا للمغامرة.







Bill هو إنسان حريص
جدا و محترف جدا في عمله . كان يسافر معي في كل مكان و يكون هو رفيقي
المؤقت في الرحلات القصيرة . لا يمكنني أن أتخيل الحياة بدون Bill . كان
دافئا و مرحا و محبا للحياة . كان رجلا عظيما .








عندما كانت الجولة في
Washington D.C . كنت أنا في الفندق في الشرفة مع Frank الذي كان يملك
حس دعابة رائعا و كان يحب اختراع الفوازير بنفسه . كنا نشاغب بعضنا البعض
حين أخذت من محفظته 100 دولار ورميتها إلى الناس الذي كانوا يمشون بالأسفل .
أحدث هذا بلبلة . كان قد حاول إيقافي ، لكننا كنا نضحك . كان هذا يذكرني
بتلك المقالب التي كنا نفعلها أنا وإخوتي . أرسل Frank رجال الأمن
ليبحثوا عن تلك النقود على الأرض .








في Jacksonville ،
كادت سيارة شرطة محلية أن تقتلنا في حادث سيارة خلال ذهابنا من الفندق إلى
الاستاد . لاحقا ، في مكان آخر من Florida ، بينما يظل الملل في الحفلة
كما هو كما وصفت في السابق ، دبرت مقلبا صغير في Frank طلبت منه أن يأتي
إلى جناحي . وعندما أتى عرضت عليه بعض البطيخ الذي كان موضوعا على طاولة في
الغرفة . ذهب Frank وأخذ قطعة منها ثم تعثر في ثعبان البوا العاصرة الذي
أمتلكه والذي سميته Muscles . Muscles غير مؤذ لكن Frank يكره
الثعابين فأخذ يصرخ و يصيح . بدأت أطارده في أنحاء الغرفة بالبوا . لكن
Frank بدا مذعورا فجرى إلى رجال الأمن والتقط مسدس أحدهم . كان يريد أن
يقتل Muscles لكن الحارس أمسك به . لاحقا ، قال أن كل ماكان يفكر به هو "
يجب أن أقضي على ذلك الثعبان " رأيت الكثير من الرجال الأشداء يخافون
الثعابين .
















كنا محبوسين في الفنادق
على مدى أمريكا كلها ، مثل الأيام الخوالي . أنا و Jermine أو أنا و
Randy كنا نفعل بعضا من تلك المقالب ، مثل أن نأخذ أكياسا مملوءة بالماء
ونرمي بها من نوافذ الفندق لتصيب الناس بالأسفل . كنا في دور عال جدا لدرجة
أن الأكياس تنفجر بمجرد أن تصل إلى الناس بالأسفل . كان الأمر تماما
كالأيام الخوالي ، ملل في الفنادق ، محبوسين بعيدا عن المعجبين لسلامتنا ،
غير قادرين على الذهاب لأي مكان بدون حراسة مكثفة .
















لكن كانت هناك الكثير من
الأيام التي مرحنا فيها أيضا. أخذنا الكثير من الأيام في إجازة في تلك
الجولة. و كان علينا أن نحصل على خمس دعوات إلى Disney World . ذات مرة ،
بينما نحن في الفندق، حدث شيء مذهل . لن أنساه أبدا ، كان يمكننا رؤية
مساحة كبيرة جدا من شرفة الغرفة . كان هناك كل هؤلاء الناس ، كان المكان
مزدحما جدا . الناس كانوا يصطدمون ببعضهم . أحدهم لاحظني وأخذ يصرخ باسمي .
آلاف من الناس بدأوا في الصياح Michael… Michael وكان صدى الصوت يرج كل
أنحاء المكان . أستمر الصياح حتى أصبح عاليا جدا ، حتى أنني لو لم أجبه
لبدوت فظا . وعندما أجبتهم، أخذ الناس يصيحون " أوه ، هذا جميل جدا " . كل
الجهد الذي وضعته في Thriller بكائي و إيماني بحلمي و عملي على تلك
الأغاني و نومي بجانب الميكروفون واقفا من التعب ، كل هذا عُوض لي بهذا
العرض لكل هؤلاء المولعين بما فعلت .








عشت أوقاتا كنت أدخل
فيها إلى المسرح ويبدأ الناس في التصفيق لمجرد وجودي في المكان . في لحظة
كهذه ، أشعر بالتقدير و بالسعادة .وكان هذا يجعل لكل هذا العمل قيمة كبيرة .













كنا سنسمي جولة Victory Tour باسم The Final Curtain . لأننا كنا نعرف
أن هذه ستكون آخر جولة سنقيمها معا . لكننا لم نرد أن نركز على هذه النقطة .











أحببت العروض التي
قدمناها في Miami وكل الأوقات التي قضيناها هناك . كانت Colorado رائعة
أيضا . كان علينا أن نقضي بعض الوقت في الاسترخاء على شاطيء Caribou
Ranch . وكانت New York شيئا كبيرا كما هي دائما . حضر Emmanuel Lewis
الحفلة وكذلك Yoko، Sean Lennon ، Brooke والعديد من الأصدقاء
الرائعين . بالنظر لتلك الأوقات ، أجد أن اللحظات كنا نقضيها خلف الكواليس
تعني بالنسبة لي أكثر من اللحظات التي أقضيها على المسرح . وجدت أنه كان
يمكنني أن أفقد السيطرة في تلك العروض . أتذكر عندما كنت أطوح بالجاكيت في
الهواء ثم أرمي به إلى الجمهور . رجال الخزانات كانوا يتضايقون مني لكنني
أقول " معذرة ، الأمر ليس بيدي ، أنا أفقد السيطرة على نفسي ، شيء ما يحدث ،
و أنا أعرف أنني لا يجب أن أفعل هذا ، لكنني لا أستطيع السيطرة على نفسي .
هناك روح من المتعة و التواصل تدخل فيك وتجعلك تريد أن تخرجها كلها إلى
الخارج " .




استمتعت بالجولة . كنت
أعرف أن الطريق طويل ، وفي النهاية وجدنا أن الطريق كان طويلا حقا . أفضل
جزء في الجولة هو رؤية الأطفال بين الجمهور . كل ليلة كان هناك الكثير منهم
يلبسون ويتحضرون ، كانوا متحمسين جدا . كان الأمر ملهما حقا أن ترى هؤلاء
الأطفال في الجولة . أطفال بجميع الأعمار . لقد كان حلمي منذ طفولتي أنه و
بطريقة ما ، أجمع الناس معا بالموسيقى والحب . لازلت أشعر بالقشعريرة عندما
أسمع فريق Beatles يغنون All You Need Is Love . لطالما أردت أن تكون
هذه الأغنية هي لحن العالم .


























كنا في جولة Victory
Tour عندما علمنا أن أختي Janet تزوجت . الكل كان خائفا من أن يخبرني
لأنني كنت قريبا جدا من Janet . كنت مصدوما . لطما شعرت بأنني حاميها .
كانت ابنة Quincy Jones هي من نقلت إلي هذ الخبر .



























لطالما تمتعت بعلاقة
جيدة جدا مع أخواتي الثلاث . La Toya هي شخصية رائعة . من السهل جدا أن
تجدها بالجوار ، ويمكنها أن تكون مرحة أيضا .عندما تدخل أنت مثلا إلى
غرفتها ، لا يمكنك أن تجلس على الأريكة ، لايمكنك أن تجلس على السرير ، لا
يمكنك أن تمشي على السجادة . هذه حقيقة . ستخرجك خارج غرفتها . كانت تحب أن
ترى كل شيء في مكانه تماما. كنت أقول لها " يجب أن تمشي على هذه السجادة
من وقت لآخر " لكنها لم ترد أن تناقش الأمر. لو سعلت على مائدة الطعام
تجدها تغطي طبقها . إذا عطست ، انس الأمر .هذا ما هي عليه دائما . كانت أمي
تقول أنها كانت مثلها في صغرها .




















Janet على الجانب
الآخر كانت مسترجلة . لطالما كانت هي أفضل صديقة لي في العائلة لمدة طويلة
. لهذا قتلني أن أرها ابتعدت وتزوجت . كنا نفعل كل شيء معا . كانت لدينا
نفس الاهتمامات ، نفس الحس الفكاهي . عندما كنا صغارا ، كنا نستيقظ في
الصباح ونكتب جدول اليوم كله . عادة كان يبدو على طراز "استيقظ ، أطعم
الحيوانات ، افطر ، شاهد بعض أفلام الكارتون ، اذهب لمشاهدة الأفلام ، اذهب
للمطعم ، اذهب لفيلم آخر ، عد إلى البيت و اسبح قليلا " . هذه كانت
فكرتنا عن اليوم الرائع . في المساء ، كنا نراجع الجدول ونسترجع كل ما
قضيناه من أوقات مرحة .








كان ممتعا أن أكون مع
Janet لأنه لم يكن علينا أن نقلق أن أحدنا لن يحب شيئا يريده الآخر . كنا
نحب الآشياء نفسها . كنا أحيانا نقرأ لبعضنا . كانت مثل توأم لي .








أنا و La Toya مختلفين
جدا . هي لا تطعم الحيوانات ، الرائحة فقط تجعلها تهرب . وتنسى الذهاب إلى
الأفلام . لا تفهم ما الذي يعجبني في Star Wars أو Close Encouter أو
Jaws . ذوقنا في الأفلام متباعد بمئات الأميال .








عندما تكون Janet معي ،
لا أكون مشغولا أعمل على شيء ما . كنا مترابطين . لكنني علمت أنه ستكون
لنا طموحات و توجهات مختلفة فيما بعد . كان هذا حتميا.








لم يطل زواجها لسوء الحظ
، لكنها الآن سعيدة مرة أخرى . أنا أؤمن أن الزواج يمكنه أن يكون شيئا
رائعا. أؤمن بالحب جدا ، كيف لا تؤمن وقد جربت بنفسك ؟ أؤمن بالعلاقات .
يوما ما أعرف أنني سأجد الفتاة المناسبة و أتزوج بنفسي . عادة أبحث عن
الأطفال في الزواج . في الحقيقة ، سيكون الأمر رائعا إذا كانت لديك عائلة
كبيرة . لأنني أنا نفسي أتيت من عائلة كبيرة ، في عالم تخيلاتي عن العائلة
الكبيرة ، أتخيل نفسي أب لثلاثة عشر طفلا .








حاليا ،عملي لا زال يأخذ
الجزء الأكبر من وقتي و الجزء الأكبر من حياتي الوجدانية . أعمل طوال
الوقت. أحب أن أبتكر و أعمل على مشاريع جديدة . مثل Que sera , sera فيما
يتعلق بمستقبل العالم . سيكون صعبا علي أن أكون معتمدا على شخص آخر . هناك
الكثير مما أريد أن أفعله و الكثير من العمل الذي يجب أن ينجز .








في بعض الأحيان أقرأ ما
يكتب عني من نقد . الصحفيين يبدون جاهزين لكتابة أي شيء في سبيل أن يبيعوا
الصحيفة . يقولون أنني وسعت عينيّ ، أنني أحب أن أبدو أكثر بياضا . أكثر
بياضا ؟ أي نوع من التعابير هذا ؟ أنا لم أبتدع عمليات التجميل . إنها
معروفة منذ مدة طويلة جدا . العديد من الناس اللطفاء جدا و الجيدين جدا
قاموا بعمليات تجميل . لم يكتب أحد عنهم ولا نقدوهم نقدا مماثلا. هذا ليس
عدلا . معظم ما يكتبوه مفبرك . وهو ما يجعلك تقول " ما الذي حدث للحقيقة ؟
هل أصبحت من الأشياء المعيبة ؟ "








في النهاية ، أهم شيء هو
أن تكون صادقا مع نفسك وصادق مع الذين تحبهم و أن تعمل بجد . أعني ، اعمل
وكأنه ليس هناك غد . تمرن ، اجتهد . تمرن و نم موهبتك إلى أقصى حد . كن
الأفضل في ما تعمل . حاول أن تعرف عن مجال عملك أكثر مما يعرف أي شخص حي .
استخدم كل ما يمكنك أن تجد ، كتبا كان أو حتى حلبة ترقص عليها أو مياه تسبح
فيها . مهما كان ، فهو ملكك . هذا ما أحاول تذكره دائما. فكرت في هذا
كثيرا في جولة Victory Tour .








في النهاية أظن أنني
أثَرت في العديد من الناس من خلال Victory Tour . ليس بالضبط كما أردت ،
لكنني شعرت بأن ما أريده سيحدث لاحقا . عندما أحيي حفلات وحدي ، أؤدي و
أعمل أفلاما . تبرعت بنقود العديد من الحفلات للصدقة ، بما فيها مركز علاج
الحروق الذي ساعدني بعد حادثة إعلان Pepsi . تبرعنا بأكثر من أربعة
ملايين دولار في تلك السنة . بالنسبة لي ، كان هذا هو هدف جولة Victory
Tour الأساسي ، العطاء .








بعد تجربتي مع جولة
Victory Tour ، بدأت في اتخاذ القرارات فيما يتعلق بعملي بحرص أكثر من أي
وقت مضى . تعلمت درسا من جولاتي السابقة ، درس تذكرته دائما خلال جولة
Victory Tour .











قمنا بجولة قبلها بسنين
مع رجل أتعبنا كثيرا ، لكنه علمني شيئا . قال لي " اسمع ، كل هؤلاء الناس
يعملون عندك . لست أنت الذي تعمل عندهم . أنت تدفع لهم " وأصبح يكرر لي هذا
دائما . وفي النهاية فهمت قصده . كان هذا مبدءا جديدا تماما عليّ لأنني
تعودت على طريقة Motown . عندما كان أناس آخرين يقررون القرارات المتعلقة
بنا و بألبومنا . وبقيت هذه المقولة معلقة في ذهني دائما . " يجب أن تلبس
هذا ، يجب أن تغني هذه الأغاني ؟ أنت ستذهب هنا ، ستذهب اليوم إلى ذلك
اللقاء التلفزيوني " هكذا كان الأمر . عندما قال لي هذا أصبحت أنا المتحكم ،
استيقظت أخيرا . وعلمت أنه على حق . وبغض النظر عن أي شيء ، أنا أدين بدين
الشكر لهذا الرجل .








Captain EO صدر لأن
شركة Disney Studios كانت تريدني أن أقوم بشيء ما يخص ملاهي Disney .
قالوا أنه لا يعنيهم ما الذي سأفعله، المهم أن يكون شيئا مبدعا . قمت بتلك
المقابلة معهم ، وخلالها قلت لهم أن Walt Disney هو بطلي وأن تاريخ
وفلسفة شركة Disney تعجباني جدا . كنت أحلم أن أفعل شيئا ما يوافق عليه
مستر Disney نفسه . قرأت عددا من الكتب عن Walt Disney وامبراطوريته
المبدعة ، و كان مهما جدا لي أن أقوم بشيء مشابه لما قام هو به . في
النهاية طلبوا مني أن أمثل فيلما . وافقت وقلت لهم أنني أود أن أعمل مع
السيد George Lucas و Steven Spielberg . صدف أن Stevin مشغول ، لذا
أحضر George Francis Ford Coppola وهكذا أتى فريق عمل فيلم Captain
EO .




طرت لـ San Francisco
مرتين لأزور George في منزله في Skywalker Ranch . وتدريجيا توصلنا إلى
سيناريو لفيلم قصير متضمن لتقنيات حديثة ثلاثية الأبعاد . كان Captain
EO يركز على أن يجعل المشاهد وكأنه في سفينة فضاء طوال الوقت.




Captain EO كان عن
التحول وكيف أن الموسيقى مهمة لتغيير العالم . George هو الذي أتى
بالاسم Captain EO . EO هو اختصار يوناني لكلمة "أسفل " . القصة هي عن
شاب صغير يذهب في مهمة على كوكب غريب تديره ملكة شريرة . كان موكلا بإحضار
الضوء والجمال لسكان الكوكب . كان احتفالا عظيما للخير على الشر .




العمل على Captain EO
أعاد لي المشاعر الإيجابية التي كانت لدي عن التمثيل في فيلم وجعلتني أدرك
أكثر من السابق أن مستقبلي يعتمد على الأفلام . أحب الأفلام منذ أن كنت
طفلا صغيرا . أنت تتحول إلى مكان آخر في ساعتين . يمكن للأفلام أن تأخذك
لأي مكان . هذا ما أحبه . أستطيع أن أقول " حسنا ، لا شيء آخر في الوجود
الآن ، اذهب بي إلى مكان مذهل واجعلني انسى جميع الضغوط وجميع الهموم و
جميع الجداول التي لدي " .










أنا أيضا أحب الظهور
أمام الكاميرات من نوع 33 ملم. كنت أسمع إخوتي يقولون " سأكون سعيدا عندما
ينتهي تصوير هذا المقطع " . لم أكن أدري لماذا لا يستمتعون بالأمر . كنت
أشاهد و أحاول أن أتعلم ، أفهم ماذا يريد المخرج أن يقوله ، ما الذي يحاول
رجل الإضاءة أن يفعله . أردت أن أعرف من أين يأتي الضوء ولماذا يعيد المخرج
التصوير أكثر من مرة . استمتعت بالتغيرات التي طرأت على السيناريو . كان
كله جزءا مما يمكن أن أسميه ثقافتي في مجال الأفلام . أن تكون رائدا في
الأفكار الجديدة هو أمر رائع . و قد كانت صناعة الأفلام في ذلك الوقت
تعاني من نقص الأفكار ، العديد من الناس يقومون بنفس الفكرة . الاستوديوهات
الكبيرة كانت تذكرني بطريقة Motown في التعامل عندما كنا نتعارض معهم في
رأي ما . كانوا يختارون الإجابات السهلة ، ويضيعون الوقت و أهم من يصاب
بالملل هو المشاهد العادي . العديد منهم كانوا يتعاملون بنفس الطريقة .
George Lucas و Stevin Spielberg كانا استثناء .

















حاولت أن أقوم ببعض
التغييرات . وأنا سأحاول أن أغير من الأمور من حولي في يوم ما . Marlon
Brando أصبح صديقا مقربا لي . لا يمكنني أن أقول كم علمني . كنا نجلس
ونتحدث بالساعات . أخبرني بصفقة رائعة عن الأفلام . إنه ممثل بارع وقد عمل
مع العديد من العمالقة في صناعة السينما من الممثلين إلى المصورين . كان
لديه احترام للقيمة الفنية لصناعة الأفلام . الأمر الذي تركني مبهورا . كان
كالأب بالنسبة لي .




لذا ، في تلك الأيام ،
كانت الأفلام هي حلمي الأول ، لكن كان لدي الكثير من الأحلام الأخرى أيضا .
في بدايات عام 1985 أخرجنا We Are The World في ليلة جامعة لكل النجوم
في مجال الغناء . ليلة أتت بعد جوائز الـ American Music Awards مباشرة
. كتبت أنا الأغنية مع Lionel Richie بعد رؤيتي لخبر رهيب عن المجاعات
في Ethiopia و السودان .













في ذلك الوقت ، سألت
أختي Janet لتتبعني إلى غرفة عندي ذات أثاث جميل . وغنيت لها مقطعا واحدا
. لحن واحد من أحد المقاطع . لم تكن فيها كلمات ولا أي شيء ، كانت مجرد
همهمة . قلت لها "Janet ، ماذا ترين ؟ ماذا ترين بسماعك لهذه الأغنية "
قالت لي عندها " الأطفال الموتى في إفريقيا" ..." أنت محقة " ، هذا ما أردت
أن أعبر عنه من داخل روحي .




قالت لي " أنت تتحدث عن
إفريقيا . أنت تتحدث عن الأطفال الميتين " هكذا أتت We Are The World. كنا
نذهب إلى غرفة مظلمة وأغني لها مقطعا ما . أغنيه في ذهني أولا ، هذا ما
يجب على المغنيين أن يقدروا على فعله . يجب علينا أن نكون قادرين على
الأداء و التأثير حتى ونحن في غرفة مظلمة . خسرنا كثيرا بسبب التلفزيون .
يجب عليك أن تستطيع تحريك الناس بدون استخدام التكنولوجيا . بدون صور، فقط
باستخدام الأصوات . كنت أؤدي لفترة طويلة جدا . أعرف الكثير من الأسرار ،
والعديد من الأشياء المماثلة .




أعتقد أن We Are The
World هي أغنية روحية جدا ، لكنها روحية على طراز خاص . كنت فخورا أنني
كنت جزءا من هذه الأغنية و بأنني كنت واحدا من الذين غنوا فيها في تلك
الليلة . كنا متحدين في رغبتنا أن نحدث اختلافا ما . هذا حوّل العالم لمكان
أفضل بالنسبة لنا و قد أحدث اختلافا للناس الجوعى الذين أردنا أنا نساعدهم
.




جمعنا بعض جوائز
Grammy وبدأنا بالاستماع إلى ريمكسات من We Are The World و Billie
Jean بعد كتابة كل منهما مباشرة . كنت أؤمن أن الأغنية يجب أن يغنيها
الأطفال . عندما رأيت أخيرا الأطفال يغنونها في إصدار George Duke ، كدت
أبكي . كان الإصدار الأفضل الذي سمعته في حياتي .




بعد We Are The World
، قررت مرة أخرى أن أختفي عن أعين الناس . لمدة سنتين ونصف قضيت جميع وقتي
في تسجيل ألبوم ليخلف Thriller ، الألبوم الذي أصبح اسمه Bad .




لماذا أخذ الأمر وقتا
طويلا في عمل Bad ؟ الإجابة هي أنني و Quincy قررنا أن نجعل الألبوم
أقرب ما يمكننا للكمال الذي يستطيع البشر أن يصلوا إليه . والساعي إلى
الكمال عليه أن يأخذ وقته ، هو يشكل و يصب و ينحت هذا الشيء حتى يصبح كاملا
. لا يمكنه أن يخرجه إلى النور إلا بعد أن يشعر هو بالرضا . وهو لا يستطيع
أن يشعر بهذا الرضا.




لو كان هذا ليس صحيحا ،
فلترم بالأمر وتفعله مباشرة بدون تريث . أنت تعمل على هذا الشيء حتى تجعله
تاما . عندما يصير أكمل ما يمكنك أن تجعله ، عندها تخرجه . حقا ، يجب أن
تصل به إلى الشكل الصحيح . هذا هو السر . هذا هو الفرق بين الأغنية ذات
الترتيب الثلاثين والأغنية التي حصلت على الترتيب الأول . لو حدث هذا سيظل
العمل على القمة حتى يتساءل الناس متى سينزل منها .












مررت بوقت عصيب وأنا
أشرح كيف كنت أنا و Quincy نعمل بجد معا على ألبوم ما . ما أفعله هو ، أن
أكتب الأغاني و ألحنها ثم يأتي لي Quincy بأفضل ما استطاع الحصول عليه .
هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنني أن أشرح بها الأمر . كان Quincy
يستمع ويقوم بالتغييرات . كان يقول مثلا "مايكل ، عليك أن تقوم بهذا
التغيير هنا " أو " سأكتب أنا تغييرا " وهو يدلني ويساعدني أن أصنع و
يساعدني أن أخترع و أن أعمل على ألحان جديدة ، أنواع جديدة من الموسيقى .




خلال العمل على ألبوم
Bad كنا نختلف على بعض الأشياء . غالبا على التجديد ، على التكنولوجيا
الحديثة. فأنا أقول " Quincy ، أنت تعلم ، الموسيقى تتغير طوال الوقت " "
أريد لأصوات الطبل في الألبوم الأخير أن تكون كما نسمعه من الناس الآن .
بل أريد أن أتجاوز وأصل لمستوى أحدث مما نسمعه الآن " . ثم نتناقش معا إلى
أن نصل لأفضل تسجيل يمكننا أن نسجله .




نحن لا نحب أن نخدع
الناس ، نحن نحاول أن نعزف أجود الألحان . الناس لا يشترون الخردة . إنهم
فقط يشترون ما يعجبهم . إذا ازدادت مشاكلك كثيرا ، اخرج بسيارتك إلى أقرب
متجر للموسيقى ، ضع نقودك على الطاولة ، ويجب عليك أن تحب ما ستشتريه . أنت
لا تقول " أنا سأضع هنا أغنية Country من أجل سوق الـ Country و
أغنية Rock هناك من أجل ذلك السوق " وهكذا . أنا أشعر بالقرب من كافة
أنواع الموسيقى . أحب بعض أغاني الـ Rock وبعض أغاني الـ Country وبعض
أغاني الـ Pop و أغاني الـ Rock ‘N’ Roll القديمة .




خلال أغنية الـ Rock
Beat It ، أحضرنا Eddie Van Halen ليعزف لنا الجيتار لأننا علمنا أنه
سيقوم بأفضل شيء . الألبومات يجب أن تكون لجميع الشعوب ، لجميع الأذواق
الموسيقية .







في النهاية ، تخلق معظم
الأغاني نفسها . أنت فقط تقول " This is it . This is it’s going to be " .
بالطبع ليست كل أغاني الألبوم فيها رقص سريع . مثل Rock With You ، ليست
ذات لحن راقص جدا . كانت شبيهة بأغاني رقص الـ Rock القديمة . لكنها ليست
على طراز Don’t Stop أو Working Day and Night أو على طريقة Startin’
Somthin . أردنا شيئا يمكنك أن تتحرك معه على حلبة الرقص حتى تتعرق .














عملنا على ألبوم Bad
و شعرنا أننا نتنافس مع أنفسنا . من الصعب جدا أن تبتكر شيئا عندما تشعر
أنك في منافسة مع نفسك . لأنه ومهما فعلت أو مهما كانت نظرتك للأمر ، كان
الناس سيقارنون Bad بـ Thriller . يمكنك أن تقول دائما " أرجوكم ،
انسوا Thriller " . لكن أحدا ما لن يفعل . أعتقد أن لدي ميزة في هذا كله
، لأنني دائما أقدم أفضل أعمالي تحت الضغط .




Bad كانت أغنية عن
الشارع . إنها عن ذلك الطفل من هذا الحي السيء ، الذي يضطر إلى الذهاب إلى
مدرسة خاصة . يأتي لزيارة حيه السيء خلال فترة الراحة من المدرسة . فيقوم
الأطفال من الحي بافتعال المشاكل معه . فيبدأ في الغناء " أنا سيء ، أنت
سيء ، من منا سيء ؟ من منا أفضل ؟ " هو يقول أنه عندما تكون أنت قويا فأنت
سيء .






Man In The Mirror
كانت رسالة عظيمة . أنا أحب هذه الأغنية ؟ لو كان John Lennon حيا كان
ستعجبه جدا ، لأنها تقول أنه إذا أردت أنت تجعل العالم مكانا أفضل ، يجب أن
تعمل على نفسك وتغير منها أولا . وهو نفس الشيء الذي قاله Kennedy ، "
لا تسأل ماذا يمكن لدولتك أن تفعل من أجلك ، اسأل ماذا يمكنك أن تفعل
لدولتك " إذا أردت أن تجعل العالم مكانا أفضل ، ألق نظرة إلى نفسك ، ثم قم
بتغييرها . ابدأ بالرجل الذي في المرآة . ابدأ بنفسك . لا تبدأ بالنظر إلى
كل الأشياء التي من حولك . ابدأ بك . هذه هي الحقيقة . هذا ما كان Martin
Luther King يعنيه و Ghandi أيضا . وهذا ما أؤمن به أنا .




العديد من الناس سألوني
إذا كان في ذهني شخص ما وأنا أكتب Can’t Stop Loving You . وأنا أقول أن
لا . حقا . أنا أفكر في شخص ما وأنا أغنيها ، ليس وأنا أكتبها .




كتبت كل أغاني البوم
Bad ماعدا اثنتين Man In The Mirror التي كتبها Siedah Garrett مع
George Ballard ، و أغنية Just Good Friends التي كتبها الكاتبين نفسهما
الذين كتبا أغنية What’s Love Got to Do with it لـ Tina Turner . كنا
نبحث عن دويتو لـ Stevie Wonder و لي . لكني لا أعتقد أنهم كتبوها لتكون
دويتو ، لقد كتبوها لي ، لكنني عرفت أنه سيكون أجمل لو غنيتها مع Stevie
Wonder .










Another Part Of Me
كانت واحدة من أوائل الأغاني التي كتبت للألبوم . وقد ظهرت أول ظهور لها في
نهاية فيلم Captain EO عندما يقول الكابتن " الوداع " . Speed Demon هي
أغنية مناسبة . The Way You Make Me Feel و Smooth Criminal كانا
يمثلان المزاج الذي كنت فيه وقتها . هكذا أتى الأبوم .




Leave Me Alone هي
أغنية تظهر على سي دي الألبوم فقط . عملت بجد على هذه الأغنية ، أرصّ
الأصوات فوق بعضها مثل طبقات السحاب . أنا أرسل رسالة بسيطة هنا " اتركوني
في حالي " الأغنية هي عن علاقة بين شاب وفتاة . لكنني أقولها في الحقيقة
للناس الذين يضايقونني فيالصحافة ، " اتركوني في حالي "




الضغط الذي يكون عليك
لتنجح يولد بعض المواقف المضحكة مع الناس . الكثير من الناس ينجحون بسرعة
ويكون هذا حدث لحظيَ في حياتهم . بعض من هؤلاء الناس ، الذين يعتبر نجاحهم
من الفترات القصيرة لا يعلمون كيف يتعاملون مع هذا النجاح الذي حدث لهم .




أنا أنظر إلى الشهرة من
منظورات مختلفة ، لأنني أعمل في هذا المجال لفترة طويلة جدا الآن . تعلمت
أن الطريقة الوحيدة لتبقى نفسك هي أن تتجنب الأضواء و تبقى في الخفاء ما
أمكنك ذلك . أظن أن هذا يكون جيدا في حالات وسيئا في حالات أخرى .




الجزء الأصعب هو حرمانك
من الخصوصية . أتذكر عندما كنا نصور Thriller . جاء Jackie Onassis و
Shaye Areheart إلى California لمناقشة أمر هذا الكتاب الذي بين يديك .
كان هناك مصورين على الأشجار وفي كل مكان . لم يكن بمقدورنا أن نفعل أي شيء
بدون أن يرونا أو يكتبون تقريرا عنا .




ثمن الشهرة يمكنه أن
يكون ثقيلا . هل يستحق الأمر هذا الثمن ؟ افترض أنه ليست لديك خصوصية
أبدا . لا يمكنك أن تفعل أي شيء إلا بعد العديد من الترتيبات. الصحافة تكتب
كل ما تقوله . يكتبون تقارير عن كل ما تفعله . يعرفون ما تشتريه ، ما
الفيلم الذي تشاهده . إذا ذهبت إلى مكتبة عامة ، يكتبون أسماء الكتب التي
تراها . ذات مرة في Florida ، كتبوا جدولي اليومي كله . كل ما فعلته منذ
العاشرة صباحا وحتى السادسة مساء ، ونشروه . " بعد أن فعل هذا ، قام بفعل
ذاك ، وبعد أن فعل ذاك ، ذهب إلى هناك ، ثم دخل من تلك البوابة و ..... "




أتذكر قولي لنفسي ذات مرة " ماذا إذا أردت أن أفعل شيئا أريده أن يختبيء من الصحافة ؟ " . كل هذا كان ثمن الشهرة .



أعتقد أن صورتي تشوهت
أمام العامة . ليست لديهم صورة واضحة أو كاملة عما أكونه ، بغض النظر عن
تقارير الصحافة التي ذكرتها قبل قليل . الافتراء يُكتب على أنه حقيقة
واقعة ، في بعض الحالات يُكتب فقط نصف ما حدث . النصف الذي لا يكتب هو
النصف الذي يجعل من الخبر أقل إثارة . نتيجة لهذا ، أظن أن بعض الناس يظن
أنني شخص لا يعرف ماذا يحدث في مجال عمله . ولا شيء يمكنه أن يكون أبعد عن
الحقيقة مثل هذا .






لفترة طويلة ، سنين .
في النهاية كان الأمر يستحق لأننا كنا قد شعرنا بالرضا عما أنجزناه ، لكن
الأمر كان شاقا جدا أيضا . كان هناك الكثير من الضغط


اتهمت أنني مهووس
بخصوصيتي ، وهذه حقيقة . الناس ينظرون لك بترقب عندما تصير مشهورا . هم
يراقبونك وهذا مفهوم ، لكنه ليس سهلا دائما . إذا سألتني لماذا ألبس
النظارات الشمسية دائما أمام العامة. سأقول لك أنني ببساطة لا أحب أن أنظر
إلى أعين كل هؤلاء الناس في وقت واحد . هي وسيلة تخفي . عندما خلعت ضرس
العقل ، أعطاني طبيب الأسنان قناعا جراحيا للحماية من الجراثيم . أحببت ذلك
القناع. كان رائعا – أفضل بكثير من النظارات الشمسية – وكنت أشعر بمتعة
وأنا ألبسه لفترة ما . هناك مساحة صغيرة للخصوصية في حياتي تخبيء جزءا من
نفسي كمحاولة مني لأخذ راحة من كل ما أنا فيه . ربما يبدو الأمر غريبا ،
أعرف هذا ، لكنني أحب خصوصيتي .


لا يمكنني أن أجيب إذا
كنت أحب الشهرة أو لا أحبها ، لكنني أحب تحقيق الأهداف . لست فقط أحب أن
أصل لعلامة وضعتها لنفسي ، بل أحب تخطيها . أن أفعل أكثر مما ظننت أنني
أستطيع فعله ، هذا شعور رائع . لا شيء مثله . أنا أظن أنه من المهم جدا أن
تضع أهدافا لنفسك . هذا يعطيك فكرة عن المكان الذي تحلم أن تذهب إليه وكيف
يمكنك أن تذهب إليه . إذا لم تخطط لشيء ما ، لن تعرف أبدا إذا كان بإمكانك
أن تصل لتلك العلامة أم لا .




أنا أمزح دائما بقولي
أنني لم أطلب من أحد أن أغني أو أن أرقص . لكنها حقيقة . عندما أفتح فمي ،
تخرج موسيقى . أنا أتشرف بأنه لدي هذه القدرة . أنا أشكر الله عليها كل
يوم . أنا أحاول أن أُنمي ما أعطاني إياه. أشعر أنني مجبر على فعل ما أفعله
.




هناك الكثير من الأشياء
حولنا تستحق الثناء . أليس هو Robert Frost الذي كتب عن العالم الذي يمكن
للمرء أن يراه في ورقة الشجر ؟ أعتقد أن هذا حقيقي . ما أحبه في البقاء مع
الأطفال ، أنهم يلاحظون كل شيء . لا يكلَون أبدا . يتحمسون لأشياء نسينا
نحن أن نتحمس لها منذ زمن . أنهم طبيعيون جدا أيضا ، أنهم فاقدي الثقة
بأنفسهم جدا . أحب أن أكون بجوارهم . يكون دائما هناك عادة مجموعة من
الأطفال أمام البيت وهم دائما مرحب بهم عندي . إنهم يمدونني بالطاقة ، فقط
بالبقاء بجوارهم . إنهم ينظرون إلى كل شيء بأعين لازلت نظيفة ، وبعقول
مفتوحة . هذا هو الجزء الذي يجعل الأطفال مبدعين . أنهم لا يهتمون
بالقواعد. الصورة لا يجب أن تُرسم في وسط الورقة . السماء لا يجب أن تكون
زرقاء بالضرورة . أنهم يتقبلون الناس أيضا . الشيء الوحيد الذي يطلبونه هو
أن يعامَلوا بالعدل و أن يحبهم الناس . وأعتقد أن هذا هو ما نريده كلنا .










أحب أن أفكر بأنني
الإلهام لهؤلاء الأطفال الذين أقابلهم . أريد للأطفال أن يحبوا موسيقاي .
قبولهم يعني لي أكثر من قبول أي واحد لآخر . دائما يعرف الأطفال ما هي
الأغنية التي ستكون الأولى . أنت ترى بعض الأطفال الذين لا يمكنهم حتى
الكلام يصدرون بعض الهمهمات الموسيقية ، الأمر مضحك جدا . لكنهم جمهور قاس .
في الحقيقة ، هم أقسى أنواع الجمهور . هناك العديد من الآباء الذين أتوا
إليّ وقالوا أن أطفالهم يعرفون Beat It و يحبون Thriller . قال لي
George Lucas أن أول كلمة نطقت بها ابنته كانت Michael Jackson .شعرت
بأنني على قمة العالم عندما قال لي هذا .




قضيت الكثير من وقت
الراحة – في California عندما كنت أسافر – أزور مستشفيات الأطفال . الأمر
يشعرني بالسعادة أنه باستطاعتي أن أضيء يوم هؤلاء الأطفال بمجرد زيارتي
لهم و التحدث معهم ، وسماع ما يجب عليهم أن يقولوه و جعلهم يشعرون بتحسن .
أنا حزين جدا لأجل الأطفال الذين وجدوا أنفسهم مرضى . أكثر من أي شخص آخر ،
الأطفال لا يستحقون هذا . عادة لا يفهمون ما هو الخطأ الذي فيهم . هذا
يجعل قلبي يتلوّى حزنا . عندما أكون معهم، أريد فقط أن أحتضنهم وأجعلهم
يشعرون بشعور أفضل. بعض الأحيان يزورني أطفال مرضى في بيتي أو في الفندق .
الوالدين يكلمونني ويستأذنون في أن يقضي أطفالهم معي بضع دقائق . في بعض
الأحيان عندما أكون معهم ، أشعر أنني أفهم أكثر ما مرت به أمي مع شلل
الأطفال . الحياة غالية جدا وقصيرة جدا لئلا تجعلنا نصل إلى الناس الذين
نحبهم .








أتعلمون ، عندما مررت
بتلك الفترة العصيبة مع جلدي و حبوب الشباب التي ظهرت عليه . كان الأطفال
هم الذين لم يحبطوني أبدا . كانوا الوحيدين الذين قبلوا حقيقة أنني لم أعد
مايكل الصغير بعد الآن ولكنني حقا نفس الشخص من داخلي ، حتى لو لم يمكنك
التعرف عليّ . لم أنس هذا أبدا . الأطفال رائعون . إذا كنت سأعيش فقط لخدمة
و إسعاد الأطفال ، سيكون هذا كافيا جدا لي . إنهم أشخاص مدهشين . مدهشين .
أنا شخص يتحكم تماما بحياته . ولدي فريق من رائع من المحترفين الذين
يعملون لديّ وهم يقومون بعمل رائع بتعريفي جميع الحقائق التي تجعلني معاصرا
لكل ما يحدث في شركة MJ Productions ، حتى أعلم الخيارات و أقرر
القرارات .




أعتقد أن صورة الصحافة
عني هي صورة الـ goody goody وهو الشخص الذي يحاول أن يبدو بمظهر الفارس
الجميل دائما أمام الناس وأنا أكره هذا. والأمر تصعب محاربته لأنني لا
أتحدث عادة عن نفسي . أنا إنسان خجول . وهذه حقيقة . أنا لا أحب المقابلات
التلفزيونية أو الظهور في برامج الحديث . عندما طلب مني Doubleday أن
أكتب هذا الكتاب، كنت معجبا بفكرة أن أتحدث عما أشعر به في كتاب يكون لي .
كلماتي و صوتي . وأتمنى أن يزيل بعض المفاهيم الخاطئة .








كل شخص له توجهه و أنا
لست مختلفا . عندما أكون أمام العامة ، عادة أشعر بالخجل وأختبيء . ومن
الواضح أنني أبدو مختلفا عما نراه أمام فلاشات الكاميرات . أصدقائي ،
المقربين مني ، يعرفون أن هناك مايكل آخر من الصعب أن أقدمه إلى العامة .
لذا أحتفظ به دائما لنفسي .








الأمر يختلف عندما أكون
على المسرح . عندما أؤدي، أفقد السيطرة على نفسي وأصبح مسيطرا تماما على
ذلك المسرح . لا أفكر بأي شيء . أعرف ماذا يجب أن أفعل منذ أن أخطو أول
خطوة وأنا أحب كل دقيقة من الأمر . أنا أكون في الحقيقة مسترخيا على المسرح
، مسترخيا جدا . الأمر رائع ، وأكون مسترخيا جدا في الاستوديو أيضا . أعرف
إذا كان هناك شيء يبدو صائبا أم لا . إذا لم يبد الأمر صائبا ، أعرف كيف
أصلحه . كل شيء يجب أن يكون في مكانه . الناس عادة ما يقللون من قدرتي على
كتابة الأغاني .هم لا يرونني ككاتب أغاني ، فعندما آتي بأغان جديدة ينظرون
إليَ وكأنهم يقولون " من الذي كتب هذا حقا " أنا لا أدري ماذا يظنون ، أنني
مثلا أحتفظ بشخص ما في الجراج ليكتب هذه الأغاني لي ؟ لكن الوقت أزال كل
هذه المفاهيم الخاطئة .






يجب عليك دائما أن تثبت
نفسك للناس و الكثير منهم لا يريدون أن يصدقوا . سمعت قصصا عن Walt
Disney ، أنه كان يذهب من استوديو إلى استوديو عندما بدأ لأول مرة ، كان
يحاول أن يبيع أعماله . شعر بالفشل و أحبطه الكثيرين . وعندما أُعطي الفرصة
ذات مرة ، عرف جميع الناس أنه أفضل شيء حدث في هذا العالم .




في بعض الأوقات عندما لا
يعاملك الناس بالعدل ، يجعلك هذا أقوى وأكثر تحديدا . العبودية هي أمر
مريع ، لكن عندما خرج السود في أمريكا من هذا النظام الساحق ، كانوا أقوى .
كانوا يعرفون كيف هو ذلك الشعور عندما تشل روحك بفعل أناس يتحكمون بحياتك .
لم يكونوا ليسمحوا لهذا أن يحدث أبدا مرة أخرى . أنا أعجب بهذا النوع من
القوة . الناس الذين لديهم هذه القوة يقفون وقفة ويضعون كل دمهم وروحهم في
الشيء الذي يؤمنون به .




الناس عادة ما يسألونني
عما أحب . وأتمنى أن يجيب هذا الكتاب على معظم هذه الأسئلة ، لكن هذه
الأشياء التالية قد تساعد أيضا ، أفضل أنواع الموسيقى التي أحبها هي المكس
الالكتروني . أنا أحب الموسيقى الكلاسيكية . أنا مجنون بـ Debussy ،
Prelude to the Afternoon of a Faun and Clair de Lune ، Prokofiev .
يمكنني أن أسمع لـ Peter و Wolf مرات ومرات . Copland هو واحد من
أفضل الملحنين الذين أحبهم . يمكنك أن تلاحظ ألحانه المعدنية المميزة
بسهولة . Billy The Kid رائع جدا . أستمع إلى كثير من أغاني Tchaikovsky
. Nutcracker Suite هو من المفضلين لدي أيضا . لدي مجموعة كبيرة من أغاني
البرامج أيضا – Irving Berlin ، Johnny Mercer ، Lerner و Loewe ،
Harold Arlen ، Rodgers و Hammerstein


لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    17th ديسمبر 2011, 02:11

فين(وين) الردود؟ منتظر ردودكم إخوانى وأحبائى وأرجوا منكم التفاعل بيننا بالمنتدى ولكم شكرى وتقديرى


لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39135
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .    18th ديسمبر 2011, 11:23

فين(وين) الردود؟ منتظر ردودكم إخوانى وأحبائى وأرجوا منكم التفاعل بيننا بالمنتدى ولكم شكرى وتقديرى


لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أول كتاب يؤلفه مايكل جاكسون ، وقد كتبه في عام 1988 ، أي بعد ألبوم Bad مباشرة .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» حكايات تخفي الملك عبد الله الثاني يتناقلها الشارع الاردني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مايكل جاكسون لشباب العرب :: اقسام مايكل جاكسون ملك البوب Michael Jackson sections :: مقالات وكلمات اغاني مايكل جاكسون-
انتقل الى: