منتديات مايكل جاكسون لشباب العرب

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم فى منتديات مايكل جاكسون (ملك البوب) M.J،
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.
كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى،
أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الإدارة

منتديات مايكل جاكسون لشباب العرب

منتدى لعشاق ومحبى الأسطورة الغنائية ملك البوب مايكل جاكسون, Michael Jackson Forums
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف يأتيك الهم والغم وربك الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39052
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: كيف يأتيك الهم والغم وربك الله    14th يونيو 2013, 20:24

كيف يأتيك الهم والغم وربك الله





بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام المرسلين :
وبعد أخي الكريم وأختي الكريمة من فضل الله علي وعليكم أن هدانا للإسلام حين ضل خلق كثير عنه ، وأنعم علينا برسول منا ، نفهم خطابه وندرك بيانه بأنفسنا ، فلا نحتاج لترجمان ، ونعرف صدقه ورحمته، فلله الفضل والمنة أن هدانا .

إخواني ومن رحمة الله بنا أن وصف لنا نفسه ، وبين أسمائه في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم ، فأدركنا عظمة ربنا وقوته ،وسعة ملكه وجبروته ، وكمال سلطانه وسعة رحمته .

إخواني في وقت ضلت أمم عن الدين الحق ، فهذا يعبد حجرا ، وآخر يعبد وثنا وشجرا ، وآخر يعبد شهوة وبقرا ، وآخرين يعبدون أمثالهم من البشر والكواكب وغيرها ، مخلوقات عاجزة قاصرة لا تملك نفعا ولا تدفع ضررا .

أما أنت أخي الكريم وأختي الكريمة تعبدون ربا كريما، خلق الخلق فأبدعه وصور الصور فأحسنها ((أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لَّا يَخْلُقُ ۗ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ )) .
إخوتي من بين أسماء الله وصفاته التي علمنا إياها رحمة منه بنا ، الحي القيوم ، فهل استشعرنا هذا الفضل من ربنا ؟
فأسماء الله تريحنا ، وتطمن نفوسنا ، وتقر أعيننا ، حين نعلم أن ربنا لا تأخذه سنة ولا نوم ، فمن خلق الخلق فمنزه أن يضيع خلقه ، فأنت تنام والله تعالى يدبر أمرك ، نفسك وجريان الدم في عروقك من يدبر ذلك إلا الله تعالى ، تنام قرير العين والله يرعاك ، فما أعظمه من خالق حي قيوم ، قام بأمر نفسه فلا يحتاج إلى أحد والخلق محتجون إليه لا يستغنون عنه طرفة عين .

فكيف أخي الكريم يأتيك الهم والغم ، حين تعلم أن خالقك وربك الله من أسمائه السميع البصير العليم ، فهو سبحانه مطلع على خلقه ، لا يخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء ، يبصر كل شيء ، ويسمع كل صوت ، ويطلع على ما تخفيه القلوب وما تكنه الصدور، فحين تعلم من خالقك هذه الصفات فهل يأتيك الهم والغم ؟

حين تعلم من خالقك أنه القدير المدبر الحكيم ، فهو القدير على كل شيء ، وهو دبر كل شيء ، وهو الحكيم الخبير، وأن ما من شيء يحدث في الأرض ولا في السماء إلا بتقدير الله تعالى (( إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ )) فلا يقدر إلا لحكمة عظيمة يستحق أن يحمد عليها ، فهل بعد ذلك أخي الكريم يصيبك الهم والغم ؟
أخواني إلى كل من أصابه الهم والغم لفقد عزيز عليه ، ألا تعلم أن ذلك حدث بتقدير الحي القيوم الحكيم الخبير، فالآجال محتومة ومقدرة ، وتوقيت الآجال ليست عبثا بل لحكمة عظيمة يستحق الخالق أن يحمد عليها ، فلربما يموت الصغير ويكتب من أهل الجنة ، ولربما لو عاش لكفر بالله فكان من أهل النار، ومن رحمة الله أن حال بينه وبين الكفر بموته ولربما لو عاش الكبير مدة لارتد عن الإسلام أو حرم إيمانا رزق إياه ومن رحمة الله أن قبضه حين بلغ ذروة عمله الصالح .

وأنت يا من بكيت على مريض مات لم يهنأ بالشفاء ، فهل فكرت برحمة أرحم الراحمين ، فالله أرحم به منك فلربما لو عاش المريض لأصابه التضجر والتسخط من قدر الله فقبض الله روحه وهو في كامل رضاه عن الله بعد أن طهر المرض والأنين ذنبه وعظم أجره وعلت مكانته ، فهل بعد ذلك يصيبك الهم والغم ؟

وأنت يا من أصابك الهم والغم لفقد أمر من حطام الدنيا ، فهل فكرت بالعليم الحليم ؟ ألا تعلم أن الدنيا لا تساوي عند الله شيئا ، ألا تعلم أن ما تتحسر عليه من فقدها ربما كان فيه هلاكك وخسارتك في الدنيا قبل الآخرة ، وتأمل قوله تعالى (( وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ )) وتأمل قوله تعالى (( وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَٰكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ)) وتأمل قوله تعالى في بيان حقيقة ما تتحسر عليه ((اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ۖ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا ۖ وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ ۚ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ )) فهل علمت أخي قدر وحقيقة ما قدمت له هما وغما لا يستحقه ؟

كم من إنسان يهتم ويغتم لجهله بقدر الله تعالى ، فقد يتعلق مخلوق بأمر ويستنفد في تحصيل ذلك المطلوب جميع الأسباب ثم يقدر الله عدم تمكنه من ذلك فيصيبه الهم والغم ، ولو علم وأيقن بالقدر لاستسلم لأمر الله ورضي بقضائه وقدره ، ولعلم أن لو مكنه الله منه لكان فيه حتفه وضياعه وخسارته ، ومن رحمة العليم الخبير أن منع ذلك عنه ، فقد يكون من يسعى لتحصيل مال ويبذل في ذلك كل السبل ولا يوفق فيما يرمي إليه فلربما لو بلغه الله ذلك المال أطغاه وأضله عن الطريق الحق ، فمثله لا يصلح للغنى ،فالغنى يطغيه فلم الهم والغم ؟

أخي الكريم وأختي الكريمة اعلموا أن فضل الله علينا عظيم ، رب خلقنا وأوجدنا وتكفل بنا ، رب عظيم لا تأخذه سنة ولا نوم ، رب بلغ علمه كل شيء وبلغت رحمته كل شيء، لا يشغله شأن عن شأن، كما خلق الخلق جميعا يرزقهم جميعا ، فله الحمد أن بين لنا أسمائه وصفاته ، فعظم أخي ما عظمه الله ولا تبلغ بهمتك ما هونه الله واجعل حياتك كلها لله تكن أسعد الناس ، وتعرف على خالقك تعرف على أسمائه وصفاته وتعبد الله بها فإنك إن فعلت ذلك ذهب همك وغمك وكلما تعرفت إلى الله أكثر زاد رضاك عن مولاك وامتلأ قلبك محبة له ، وفقني الله وإياكم لمحبته وطاعته ومرضاته وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
الشيخ إبراهيم بن عبد الرحمن العريني


لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo


عدل سابقا من قبل memogo في 14th يونيو 2013, 20:26 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memogo
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
مشرف الأقسام الدينية و قسم الصور العام
avatar

الدولة : مصر
الجنس : ذكر
مزاجى مزاجى :
عدد المساهمات : 21090
نقاط النشاط : 39052
تاريخ التسجيل : 14/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: كيف يأتيك الهم والغم وربك الله    14th يونيو 2013, 20:24

فين(وين) الردود؟ منتظر ردودكم إخوانى وأحبائى وأرجوا منكم التفاعل بيننا بالمنتدى ولكم شكرى وتقديرى


لست الافضل ولكن لى اسلوبى
سأظل دائما اتقبل راى الناقد والحاسد
فا الاؤل يصحح مسارى والثانى يزيد من اصرارى





 
memogo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف يأتيك الهم والغم وربك الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مايكل جاكسون لشباب العرب :: الأقسام الدينية والإسلامية Islamic and religious sections :: القسم الدينى والإسلامى-
انتقل الى:  
MjTunes
Auto play status : Enabled - Switch to Disabled